دوري أبطال أوروبا: مدرب تشيلسي تحت الضغط لتقديم عائد على الاستثمار القياسي

غراهام بوتر، مدرب فريق تشلسي الإنجليزي
غراهام بوتر، مدرب فريق تشلسي الإنجليزي Copyright Alastair Grant/Copyright 2023 The AP. All rights reserved
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

مئات الملايين استثمرها المالك الجديد للنادي الإنجليزي في لاعبين جدد هذا الموسم، لكن الحظ لم يحالف المدرب غراهام بوتر حتى الآن في الحصول على أي لقب مع تشيلسي.

اعلان

أنفق تشيلسي الإنجليزي نحو 600 مليون دولار لتعزيز صفوفه، لكن موسمه الأول مع مالكيه الجدد يتجه لأن يكون خالياً من الألقاب، إلا اذا حقق المفاجأة وغزا مجدداً القارة العجوز من بوابة مسابقتها المرموقة دوري الأبطال.

ويحلّ فريق غرب لندن الأربعاء على بوروسيا دورتموند الألماني في ذهاب ثمن النهائي، بعد إقصائه من مسابقتيْ الكأس المحليتين وتقهقره في المركز العاشر في ترتيب الدوري المحلي "بريميرليغ".

قد يشكّل الفوز بدوري الأبطال للمرة الثالثة في تاريخه، الطريق المثالي لتشيلسي من أجل عودته إلى المسابقة الموسم المقبل، إذ يتخلف راهناً بفارق عشر نقاط عن صاحب المركز الرابع، الأخير المؤهل، من الدوري المحلي إلى المسابقة القارية.

فاز رجال المدرّب غراهام بوتر مرتين فقط في آخر 12 مباراة، بعد فترة التوقف الشتوية. وأرهقت سلسلة من الإصابات المدرّب الذي يجد معاناة أيضاً بتوليف تشكيلة جيّدة من القادمين الجدد، بغية الوصول إلى نواة أساسية من الـ33 المنضوين تحت لواء النادي راهناً.

AP Photo
مدرب تشلسي غراهام بوتر أثناء مباراة ضد ليفربرلAP Photo

ثلاثة لاعبين من الجدد بمقدورهم اللعب مع تشيلسي حالياً في دوري الأبطال، فيما لا يزال المدافع الفرنسي بنوا بادياشيل، لاعب الوسط الهجومي نوني مادويكي، لاعب الارتكاز البرازيلي أندري سانتوس والمهاجم العاجي دافيد داترو فوفانا غير مؤهلين، سيمضي الظهير الأيمن مالو غوتسو النصف الثاني من الموسم معاراً مع فريقه السابق ليون.

ثلاثة ضمن نادي المئة مليون

لكن مع إضافة لاعبين من نوعية الأرجنتيني إنزو فرنانديز، البرتغالي جواو فيليكس والأوكراني ميخايلو مودريك، يتوقع أن يرتفع منسوب الإبداع والقوة في هجوم تشيلسي الواهن في الآونة الأخيرة. تخطى اللاعبون الثلاثة حاجز المئة مليون يورو (107 ملايين دولار) في مرحلة معيّنة من مسيرتهم.

AP Photo
انتقل فرنانديز، أحد نجوم مونديال قطر 2022، إلى تشلسي قادما من بنفيكا البرتغالي لقاء 121 مليون يورو، محطماً الرقم القياسي في بريطانيا.AP Photo

انتقل فرنانديز، أحد نجوم مونديال قطر 2022، من بنفيكا البرتغالي الشهر الماضي لقاء 121 مليون يورو، محطماً الرقم القياسي في بريطانيا، وذلك بعد أسابيع من توقيع مودريك من شاختارد دانيتسك الأوكراني مقابل 70 مليون يورو قد تصل إلى 100 مليون.

أخفق فيليكس بالارتقاء إلى المبلغ القياسي الذي انفقه أتلتيكو مدريد لضمه والبالغ 126 مليون يورو، في ثلاثة أعوام ونصف أمضاها في العاصمة الإسبانية، لكنه أظهر بعض النضارة في أيامه الأولى على ملعب "ستامفورد بريدج"، وذلك بعد إيقافه ثلاث مباريات لطرده في المباراة الأولى مع فريق غرب لندن.

سجّل اللاعب الدولي هدفه الأول مع الـ"بلوز" من عرضية لفرنانديس السبت خلال التعادل على أرض وست هام. لكن هدف فيليكس كان الثالث فقط لتشلسي في آخر سبع مباريات.

AP Photo
اللاعب الدولي جواو فيليكس سجل هدفه الأول مع تشلسي السبت خلال التعادل على أرض وست هام. لكن هدف فيليكس كان الثالث فقط لتشلسي في آخر سبع مبارياتAP Photo

قال بوتر بعد البداية المتجددة لفريقه "كان الشوط الثاني انعكاساً أكثر لما نحن عليه كمجموعة وكفريق.. في ما يتعلق بعودة اللاعبين من الإصابات وسرعة التأقلم مع البرميرليغ". يدرك بوتر تماماً ان ثقة المشجعين بدأت تهتز، خصوصاً في ظل الثقافة السائدة في عهد المالك السابق الملياردير الروسي رومان أبراموفيتش والقاضية بطرد أي مدرب لا يحقق النتائج المرجوة.

في الموسمين اللذين شهدا إحراز تشيلسي دوري أبطال أوروبا، قام أبراموفيتش الذي امتلك النادي لمدة 19 عاماً بتغيير المدرّب منتصف الموسم. سيناريو تكرّر هذا الموسم مع إقالة الألماني توماس توخل باكراً في أيلول/سبتمبر الماضي.

AP Photo
رومان أبراموفيتش، المالك السابق لنادي تشلسيAP Photo

سلسلة المباريات التسع التي لم يخسر فيها بعد تعيينه، باتت من الماضي بالنسبة لبوتر، في ظل ارتفاع منسوب الضغوط والمطالبة بتحقيق الانتصارات، رغم تركيز النادي على ضم كوكبة من اللاعبين الشبان القادرين على حمل الفريق في المستقبل.

قال بوتر "لا يمكن الحديث عن الأمد الطويل، لأن هذا الأمر ليس موجوداً في كرة القدم. يجب أن تقرّ بوجود فترة طويلة الأجل، لكن هناك فترة قصيرة الأجل ومتوسطة الأجل تشكل تحديات لنا على صعيد النتائج". وأضاف "يجب أن نفهم ذلك، أن نذهب إلى دورتموند ونتحلى بالتواضع والاحترام، ونحاول تحقيق نتيجة جيدة".

الإخفاق المحتمل قد يدفع مالكي النادي الأميركيين إلى إعادة النظر في تعيين بوتر، والبحث عن مدرب آخر قادر على تقديم عائد مناسب لاستثماراتهم الخيالية.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

فيديو: الأذان يرفع في نادي تشيلسي وموائد الإفطار تُمَدُّ على مدرجاته

عدة دول غربية تعبر عن "معارضتها القوية" لخطط توسيع المستوطنات الإسرائيلية

صفقات بالمليارات.. السعودية تقلب موازين الرياضة عالمياً وتثير انتقادات حادة