فيديو: بسبب الفقر وشح الوقود.. اليمينون قطعوا 6 ملايين شجرة منذ بدء الحرب

أصبح الحطب بديلاً لمصادر الطاقة في اليمن
أصبح الحطب بديلاً لمصادر الطاقة في اليمن Copyright AFP
Copyright AFP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

أمام مخبز عبد السلام دابوان في مركز تسوق في تعز، تتراكم جذوع وأغصان مقّطعة، قبل أن تُحرق في الأفران لتحضير الخبز، الغذاء الأساسي خاصة للعائلات الأفقر من اليمن.

اعلان

تتعالى أصوات المناشير الكهربائية في جبال جنوب اليمن الغارق في الحرب، إذ أصبح خشب الأشجار مصدراً بديلاً للطاقة لسكان بلد فقير يواجهون واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم.

ولم يسلم اليمن من التضخم العالمي وارتفاع أسعار الطاقة، رغم أنه منقطع عن العالم إلى حد كبير بسبب الحرب المستمرة منذ 2014 بين القوات الموالية للحكومة المدعومة من السعودية والحوثيين القريبين من إيران.

وهذا الصراع، الذي خلف مئات آلاف القتلى وملايين النازحين، دمّر كذلك اقتصاداً هشا للغاية، ما دفع جزءاً كبيراً من حوالى 30 مليون يمني إلى حافة الجوع والمجاعة.

على مشارف مدينة تعز في جنوب غرب البلاد التي يحاصرها الحوثيون لكنّها لا تزال تحت سيطرة الحكومة، يجمع حسين عبد القوي وزملاؤه خشباً من أشجار قطعت حديثا في غابة قبل رميه في الجزء الخلفي من شاحنة صغيرة.

ويقول عبد القوي لوكالة فرانس برس "بدأنا في قطع الاشجار وبيعها لأنه ليس لدينا وسيلة أخرى للعيش"، مصيفاً "هذه كارثة" أخرى لليمن. لكنه يؤكد أنّ "لا خيار أمامنا سوى بيعها، مثلما لا خيار أمام الناس سوى شرائها".

"كارثة"

تسبب الانتعاش العالمي بعد كوفيد-19 والحرب في أوكرانيا في ارتفاع أسعار النفط خلال العام الماضي وعدم استقرارها.

وأمام مخبز عبد السلام دابوان في مركز تسوق في تعز، تتراكم جذوع وأغصان مقّطعة، قبل أن تُحرق في الأفران لتحضير الخبز، الغذاء الأساسي خاصة للعائلات الأكثر فقراً من اليمن.

وبينما ينهمك موظفوه في خبز أرغفة صغيرة وفطائر ذهبية اللون، يقرّ الخبّاز أمام فرنه بأنّه اضطر إلى استخدام الخشب بسبب الزيادة الكبيرة في أسعار الغاز والوقود.

AFP
مشارف تعز، 24 شباط/ فبراير 2023AFP

ويوضح أنه لو لم يقم بذلك، لكان اضطر لزيادة أسعاره على ضوء زيادة كلفة الوقود. ويقول لفرانس برس "نستخدم الحطب لمنح الناس ما يحتاجون"، داعيا الحكومة لمساعدة التجار في مواجهة ارتفاع أسعار الطاقة.

وبحسب الخبير البيئي أنور الشاذلي، قطعت أكثر من ستة ملايين شجرة منذ بداية الحرب، خصوصا في صنعاء حيث تستخدم على نطاق واسع في المخابز والمطاعم، بحسب أرقام رسمية.

ويؤكّد الاختصاصي أنّ قطع الأشجار "موجود في جميع البلدان ولكن بطريقة منظّمة".

"فوضوية"

ويتابع أنه في اليمن وخاصة في تعز يتم قطع الأشجار "على مستوى سطح الأرض مما يؤثر على المياه الجوفية والأنظمة الزراعية والتنوع البيولوجي ويساهم في تآكل التربة".

ويحذّر الخبير من أنّ السلطات يجب أن تتدخل من خلال منع عمليات القطع "الفوضوية" وتدريب الأشخاص الذين يقطعون الأشجار على القيام بذلك بطريقة "مناسبة" للتقليل من الآثار على البيئة.

ويشدد الخبير البيئي على أنه يتفهم محنة السكان في مواجهة التضخم والعواقب الاقتصادية للحرب، لكن على اليمن أن يتحرك بشكل عاجل لمنع "الكوارث الطبيعية التي ستصيب البلاد".

ناشدت منظمة الصحة العالمية الأحد جمع 392 مليون دولار قبل مؤتمر للمانحين برئاسة الأمم المتحدة في جنيف لتجنب "انهيار محتمل" لقطاع الصحة في اليمن الغارق في الحرب.

AFP
أشجار مقطعة على مشارف تعز - اليمنAFP

وأطلقت هذه الدعوة فيما تشهد البلاد الواقعة في شبه الجزيرة العربية واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم بعد ثماني سنوات من الحرب بين القوات الموالية للحكومة المدعومة من السعودية والحوثيين القريبين من إيران.

وتقول منظمة الصحة العالمية إن نحو نصف المرافق الصحية في اليمن يعمل جزئيا فقط أو خارج الخدمة تماما بسبب نقص الموظفين والأموال والكهرباء والأدوية والإمدادات والمعدات.

وقال ممثل المنظمة في اليمن أدهم عبد المنعم إسماعيل "اليمن في حاجة إلى دعم عاجل ومتين... لتفادي الانهيار المحتمل لنظامه الصحي".

اعلان

وأضاف في بيان "مطلوب تمويل جديد بقيمة 392 مليون دولار" لضمان استمرار المرافق الصحية في تقديم الخدمات ل12,9 مليون شخص.

وأوضح اسماعيل أن بين من يحتاجون إلى المساعدة، 540 ألف طفل دون سن الخامسة يعانون سوء تغذية حادا مع خطر مباشر للوفاة.

وأتت دعوته عشية اجتماع للمانحين تنظمه الأمم المتحدة وسويسرا والسويد.

وتقدّر الأمم المتحدة أن 21,6 مليون شخص، أي ثلثي سكان اليمن، سيحتاجون إلى مساعدات إنسانية وخدمات حماية في العام 2023.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

أمريكا تعيد إلى عهدة السلطات اليمنية 77 قطعة أثرية منهوبة

منظمة الصحة: نحتاج إلى 141.5 مليون دولار لإنقاذ حياة ملايين اليمنيين في 2023

محتجون في كينيا يدعون لاتخاذ إجراءات بشأن تغير المناخ