المديرة العامة لمنظمة اليونسكو تزور العراق لبحث التعاون المشترك

المديرة العامة لليونسكو، أودري أزولاي في حفل إزاحة الستار عن جرس مخصص لدير نوتردام دي لور في الموصل بالعراق، في مسبك هافارد فونديري، فرنسا، 5 ديسمبر، 2022.
المديرة العامة لليونسكو، أودري أزولاي في حفل إزاحة الستار عن جرس مخصص لدير نوتردام دي لور في الموصل بالعراق، في مسبك هافارد فونديري، فرنسا، 5 ديسمبر، 2022. Copyright LOU BENOIST/AFP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

قال المتحدث باسم منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) إن "هذه الزيارة مكرسة لإعادة إعمار العراق واستثمار اليونسكو في إعمار العراق".

اعلان

تجري المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) أودري أزولاي زيارة إلى العراق لثلاثة أيام، بدأتها من بغداد الإثنين، وستزور خلالها عدة ورش تأهيل مواقع أثرية وتناقش مع المسؤولين مسألة الدعم في مجال الثقافة والتعليم.

وفي إطار أول زيارة لها إلى العراق، تلتقي أزولاي، الإثنين، في العاصمة العراقية الرئيس العراقي عبد اللطيف رشيد ورئيس الوزراء محمد شياع السوداني.

وقال المتحدث باسم اليونسكو لفرانس برس إن "هذه الزيارة مكرسة لإعادة إعمار العراق واستثمار اليونسكو في إعمار العراق".

مهد الحضارات

تزور أزولاي المتحف الوطني في بغداد كما تجري جولةً في المدينة القديمة في العاصمة وشارع المتنبي المشهور بمكتباته.

وأضاف المتحدث "هناك أفكار تدرسها السلطات العراقية بشأن كيفية الحفاظ على هذا التراث. الفكرة هي أن نرى كيف يمكن لليونسكو أن تساعد في تسليط الضوء على هذه الحياة الثقافية وفتح المجال أمامها في مواصلة التطور".

ويضمّ العراق ستّة مواقع أثرية منضوية في التراث العالمي، وهو مهد الحضارات السومرية والأكادية والبابلية والآشورية، التي منها انطلقت الكتابة وانبثقت المدن الأولى.

وعانى العراق من نهب آثاره وتهريبها بعد الغزو الأميركي في العام 2003 لإسقاط نظام صدام حسين، ثم سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية على مناطق واسعة من البلاد.

ولم يكن المتحف العراقي بمنأى عن عمليات النهب في العام 2003 وسط الفوضى التي تبعت الغزو الأميركي.

وخلال زيارتها للمتحف، تعتزم أزولاي "تهنئة" موظفي المتحف الذين يعملون منذ العام 2003 على إعادة القطع الأثرية. وقال المتحدث "خلال عشرين عاماً، قاموا بعمل جبار لاسترداد الآثار العراقية المبعثرة".

وتزور أزولاي الثلاثاء الموصل لتفقّد ورش تأهيل مواقع أثرية تقوم بها مؤسستها في هذه المدينة الكبيرة في شمال العراق، التي كانت معقلاً لتنظيم الدولة الاسلامية قبل هزيمته في العام 2017 ولحق بها دمار كبير إثر معارك ضارية. وتحطّ المسؤولة الأربعاء في أربيل عاصمة إقليم كردستان المتمتع بحكم ذاتي، حيث تقع قلعة أربيل الأثرية المصنفة ضمن التراث العالمي.

المصادر الإضافية • ا ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

تونس تعلن عن إجراءات لفائدة المهاجرين من دول إفريقيا جنوب الصحراء

قطعة أثرية بنقوش فارسية تثير الجدل في إسرائيل.. وهيئة الآثار تخرج عن صمتها

فيديو: صاروخ إيراني في طريقه إلى إسرائيل أسقط في أربيل شمال العراق