Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

"خطوة كبيرة" في المجال الصناعي.. اكتشاف موصل فائق للتيار الكهربائي

محطات لتوليد الكهرباء في بكين
محطات لتوليد الكهرباء في بكين Copyright أ ب
Copyright أ ب
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

تشكل القطارات المسيّرة مغناطيسياً بمبدأ الطفو أو خطوط الكهرباء التي لا ينجم عنها أي فقدان للطاقة، ابتكارات هامة للكهربائيين، بشرط إيجاد موصلات فائقة، أي أن التيار الذي يمر فيها لا يواجه أي مقاومة كهربائية، لكنه للاستخدام الاقتصادي.

اعلان

أعلن فريق من الباحثين الأمريكيين الأربعاء عن اكتشاف موصِل فائق للتيار الكهربائي يعمل بدرجة الحرارة المحيطة، مما يشكّل تقدماً كبيراً للبحوث في مجال بالغ الأهمية لعدد من التطبيقات العلمية والصناعية.

وتشكل القطارات المسيّرة مغناطيسياً بمبدأ الطفو أو خطوط الكهرباء التي لا ينجم عنها أي فقدان للطاقة، ابتكارات هامة للكهربائيين، بشرط إيجاد موصلات فائقة، أي أن التيار الذي يمر فيها لا يواجه أي مقاومة كهربائية، لكنه للاستخدام الاقتصادي.

وتعرف الشركات المصنعة جيداً كيفية تصنيع كابلات أو مغناطيسات فائقة التوصيل بالاعتماد على هذه الخاصية، كما الحال في التصوير بالرنين المغناطيسي. لكن هذه الحلول تتطلب تبريداً مكلفاً ومعقداً للمادة فائقة التوصيل، باستخدام النيتروجين السائل أو الهيليوم على سبيل المثال، إلى درجات حرارة أقل بكثير من مئتي درجة مئوية تحت الصفر.

للتغلب على هذا القيد، اكتشف علماء في عام 2015 مواد تكتسب قدرة فائقة على التوصيل في درجات حرارة أعلى، عند حوالى 75 درجة مئوية دون الصفر، لكن بشرط التعرض لضغط يفوق من 15 مليون بار، أي أكثر من ضغط الغلاف الجوي للأرض.

وأعلن فريق من الباحثين من الجامعة الأمريكية في روتشستر، في دراسة نشرتها مجلة "نيتشر"، اكتشاف مادة تكتسب قدرة توصيل فائقة عند 21 درجة مئوية. لكن قبل كل شيء، يتميز هذا الموصل الفائق للتيار الكهربائي ذو الإسم المنمق - هيدريد اللوتيتيوم "المدعّم" بالنيتروجين، بأنه يكتسب هذه القدرة عند ضغط 10 آلاف بار فقط.

"خطوة كبيرة إلى الأمام"

واعتبرت الفيزيائية بريجيت ليريدون، الباحثة كلية التعليم العالي للفيزياء والكيمياء في باريس (ESPCI)، في حديث لوكالة فرانس برس أنه إذا تم تأكيد الاكتشاف، فسيكون "خطوة كبيرة إلى الأمام". وينعكس ذلك خصوصاً من خلال التحرر من الضغوط الهائلة للتجارب السابقة، ما يسمح "لعدد أكبر بكثير من الناس بدراسة هذه الأنظمة"، بحسب الباحثة.

فريق روتشستر ليس جديداً على هذا الموضوع، كما أن عمله ليس خالياً من علامات الاستفهام. فقد سحبت مجلة نيتشر دراسة سابقة عام 2020، عن اكتشاف مادة أصبحت فائقة التوصيل عند 15 درجة مئوية وضغط أكثر من 2,5 مليون بار، بسبب تساؤلات حول طرق حساب البيانات.

ورأت بريجيت ليريدون، التي لم تشارك في الدراسة التي نُشرت الأربعاء، أن هذا العمل "يقدم مجموعة كاملة من الإجراءات المتماسكة"، مضيفة "بما أنه كانت هناك سلسلة كاملة من الإعلانات حول هذا الموضوع، مع سحب لدراسات في بعض الأحيان، فمن المهم حقاً إعادة إنتاج هذه التجربة في مختبر مستقل آخر".

في مقال ملحق بالدراسة الأخيرة المنشورة في مجلة "نيتشر"، لاحظ اثنان من علماء الفيزياء الأمريكيين والصينيين أن الآلية في العمل يجب أيضاً شرحها.

ويسري ذلك أيضاً على الطبيعة الدقيقة للمواد المستخدمة. وتقول بريجيت ليريدون "لا تزال هناك شكوك كبيرة حول التركيب البلوري للمادة".

هذه النقطة أثارها معدو الدراسة أنفسهم، الذين يعوّلون على إجراء مزيد من التحليل للمادة لتطوير العمل النظري حول الموصلية الفائقة.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

"نفط القرن الـ21".. إيران تعلن عن اكتشاف مخزون ضخم من الليثيوم

"لم يرها بشر منذ 4500 عام" ـ اكتشاف مثير لغرفة غامضة في هرم خوفو

روبوت مضاد للوحدة وجهاز للاستنساخ الأبدي ...تعرف على أفضل الاكتشافات في معرض برشلونة