قد يحدث غدا.. هل سيضرب كويكب 2023 DW كوكب الأرض عام 2046؟

 الرسم التوضيحي  يصور مسبار DART التابع لناسا، والمركز و LICIACube التابع لوكالة الفضاء الإيطالية (ASI)  قرب الكويكب ديمورفوس عام 2022.
الرسم التوضيحي يصور مسبار DART التابع لناسا، والمركز و LICIACube التابع لوكالة الفضاء الإيطالية (ASI) قرب الكويكب ديمورفوس عام 2022. Copyright Steve Gribben/AP
Copyright Steve Gribben/AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

لا يشكّل كويكب 2023 DW خطرا استثنائيا لكن مع ذلك، فلا يزال من الممكن أن تتغيير البيانات حول هذا الكويكب، وقد لا يكون ذلك للأفضل بالضرورة

اعلان

وفقًا لتوقعات وكالة ناسا، التي تناولها موقع ماذربورد (Motherboard)، قد يضرب كويكب بحجم حوض سباحة أولمبي كوكب الأرض في 14 فبراير عام 2046. 

 لكن وفقًا للحسابات الحالية لوكالة الفضاء الأمريكية، فإن فرص الإصطدام بين هذه الحصاة غير المرغوب فيها وكوكبنا هي 1 من 625. قد يجادل البعض أن هذا الاحتمال يبدو ضئيلًا، لكنه مع ذلك فإنه أمر جلل بالنسبة لعلماء الفلك إذ أنه لا يمكن على الإطلاق أن نغفل هذا الخطر.

لا يمثل مستوى خطر غير اعتيادي

ومع ذلك، لا يزال من الممكن أن تتغيير البيانات حول هذا الكويكب، وذلك لن يكون بالضرورة للأفضل بحسب مكتب تنسيق الدفاع الكوكبي التابع لناسا، والذي يهدف، كما يدل عليه اسمه، إلى حماية الأرض من مثل هذه الأجسام الفضائية الدخيلة إن استطاع إلى ذلك سبيلا.

ويضيف المكتب: "في كثير من الأحيان، عندما يتم اكتشاف أجرام [سماوية] جديدة، هناك حاجة إلى عدة أسابيع من البيانات، لتقليل عدم اليقين والتنبؤ بشكل أكثر دقة بمدارها في السنوات التالية".

موقع ماذر بورد يوضح، مطمئنًا، أن قُطر 2023 DW يبلغ حوالي 50 مترًا، وهو لحسن الحظ بعيد عن حجم الكويكب القاتل الذي أدى إنقراض جميع الديناصورات.

خسائر ووفيات؟

ومع ذلك، فإن قطرا بطول خمسين مترًا هو ثلاثة أضعاف قطر النيزك الذي تحطم غرب سيبيريا في فبراير 2013، والمعروف باسم "تشيليابينسك سوبربوليد".  والذي تسبب آنذاك في رعب وضرر كبيرين، لكنه تحطم في منطقة نائية إلى حد ما وهي البامبا الروسية.

 لكن نيزكا أكبر بثلاث مرات إذا ضرب منطقة مكتظة بالسكان من شأنه أن يسبب فوضى عارمة، وسيؤدي بلا شك إلى الكثير من الوفيات.

تحديد منطقة سقوطه،هذا بالضبط ما يعمل عليه بييرو سيكولي، عالم الفلك في مرصد سورمانو الفلكي، شمال ميلانو. وقد شرع الأخير في إجراء الحسابات الأولى مع تحديد أنها غير مؤكدة تماما وتبقى مؤقتة بسبب تغير المعلومات حول 2023 DW في كل لحظة.

فرصة بنسبة 99.77٪ أن نحتفل بعيد الحب عام 2046 بسلام

ووفقًا لسورمانو، وكما ترون في تغريدته أعلاه، فإن منطقة الهبوط المقدرة تشمل مساحات شاسعة خالية من المحيط الهادئ، لكنها تغطي جزءا من الجزر المكتظة بالسكان في جنوب شرق آسيا وكذلك مناطق من الولايات المتحدة الأمريكية. 

ويقول عالم الفلك الإيطالي: "بفضل قوة أجهزة الكمبيوتر، أصبح من الممكن الآن مراجعة عشرات الآلاف من المدارات المحتملة، وبالتالي تقدير ما يمكن أن يؤدي إلى إصطدام مع كوكب الأرض، على سبيل المثال، لقد حسبت ما يقرب من 65000 مدارًا مختلفًا 2023 DW و 150 منها فقط أشارت إلى وقوع إصطدام."

هذا يعني أن هناك فرصة بنسبة 99.77٪ أن يسمح لنا هذا النيزك بالاحتفال بعيد الحب عام  2046 بسلام. و إذا كنت متشائمًا أكثر، فهناك فرصة بنسبة 0.23٪ أن لا تتم الأمور على أحسن وجه.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: أنصار حماس يتظاهرون احتجاجا على المداهمات الإسرائيلية في الضفة الغربية

وفاة ثلاثة أشخاص كانوا عالقين على عمق 900 متر بسبب انهيار منجم في اسبانيا

استعدوا للظلام! العالم على موعد غدا مع كسوف كلي للشمس والملايين ينتظرون رؤية ظاهرة فلكية نادرة