Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

بريطانيا تجدد استراتيجيتها الدفاعية وهذه أبرز نقاطها

خلال تدريبات عسكرية للجيش البريطاني
خلال تدريبات عسكرية للجيش البريطاني Copyright Ben Birchall/PA
Copyright Ben Birchall/PA
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

قال رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك إن العالم أصبح مكاناً أخطر، مضيفاً أن حكومته تسعى إلى إنفاق عسكري أكبر، تبلغ نسبته 2.5 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي في مقابل 2.2 بالمئة حالياً.

اعلان

أعلن رئيس الحكومة البريطانية، ريشي سوناك، الإثنين، عزم بلاده زيادة الإنفاق العسكري والأمني لمواجهة التهديد الذي يمثله "التقارب المتزايد بين الدول الاستبدادية"، معللاً ذلك بأن العالم أصبح مكاناً أخطرَ ومضيفاً أن على بلاده أن تكون مستعدة. 

روسيا والصين

في مراجعة محدثة لاستراتيجيتها الدفاعية والدبلوماسية، واصلت الحكومة البريطانية اعتبار روسيا بقيادة فلاديمير بوتين "التهديد الأكثر إلحاحاً لأمن المملكة المتحدة".

وفي هذه الوثيقة الواقعة في أكثر من 60 صفحة بعنوان "الاستجابة لعالم أكثر تنافسية وغير مستقر"، اعتبرت لندن أن الصين تشكل تحدياً نسقياً ونظامياً مع تداعيات تقريباً على كل مجالات السياسة الحكومية.

وفي مجال التكنولوجيا والأبحاث والدفاع والثقافة، ذكرت الوثيقة أن بكين تريد "بوضوح متزايد.. بناء نظام دولي محوره الصين يلائم بشكل أكثر نظامها الاستبدادي".

ولدى عرض هذه الخطة أمام مجلس العموم، دافع وزير الخارجية جيمس كليفرلي عنها بالقول "لا يمكننا أن نتجاهل السلوكيات الاقتصادية والعسكرية التي تزداد عدوانية للحزب الشيوعي الصيني".

وجاء نشر الوثيقة الدفاعية تزامناً مع إعلان البحرية الملكية أنها رافقت فرقاطة روسيا قادرة على إطلاق صواريخ مجنحة، اقتربت من مياه البلاد الإقليمية يوم الإثنين.  

زيادة الإنفاق

تبين هذه المراجعة الاستراتيجية بالتفصيل كيف تنوي الدولة إنفاق 5 مليارات جنيه إسترليني (5.6 مليارات يورو) خلال عامين في مجال الدفاع، وتستهدف خاصة قدرتها النووية وتجديد مخزونها من الذخيرة.

ستنشئ لندن خصوصاً "صندوقاً متكاملاً للأمن" بقيمة مليار جنيه إسترليني (1.13 مليار يورو)، وهيئة لحماية الأمن القومي لتحسين قدرة منشآتها الأساسية على الصمود.

وتريد الحكومة زيادة ميزانيتها الدفاعية لتبلغ 2.5 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي في مقابل 2.2 بالمئة حالياً.

خلفية

كانت المملكة المتحدة راجعت استراتيجيتها الأمنية والدفاعية قبل عامين، في تحديث غير مسبوقة منذ الحرب الباردة، وللمرة الأولى منذ بريكست. وتؤكد هذه النسخة المحدثة الأولويات التي حددت حينها، لكنها تعزز الاستراتيجية المخصصة لآسيا لمواجهة بكين.

وفي مقدمة التقرير، قال رئيس الوزراء ريشي سوناك إن"الصين تشكل تحدياً غير مسبوق للنظام الدولي الذي ندافع عنه، في مجال الأمن والقيم على حد سواء، وبالتالي يجب أن يتطور نهجنا".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

إسرائيل.. "الإصلاح القضائي" المثير للجدل يدخل مرحلة جديدة في الكنيست

إغلاق بنك "سيليكون فالي" الأمريكي.. بريطانيا تؤكد أن الأزمة لن تطال مصارف البلاد

سوناك يؤكد "ضرورة" وجود "شراكة وثيقة" بين بريطانيا وفرنسا