مسؤول في قيادة حفتر يعلن العثور على حاويات اليورانيوم الطبيعي المفقودة في ليبيا

 المشير خليفة حفتر
المشير خليفة حفتر Copyright أ ب
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

مسؤول في قيادة حفتر يعلن العثور على حاويات اليورانيوم الطبيعي المفقودة في ليبيا

اعلان

أعلن اللواء خالد المحجوب، الأمين العام للقيادة العامة للقوات المسلحة الليبية بقيادة المشير خليفة حفتر، الخميس العثور على حاويات اليورانيوم التي أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أنها فقدت في ليبيا.

وقال المحجوب في بيان أرفقه بشريط فيديو يعدّ فيه رجل ارتدى ملابس واقية، 18 برميلا، "تمّ تكليف قوة من الجيش وجدت هذه البراميل في منطقه لا تبعد سوى حوالى خمسة كيلومترات عن المستودع" الذي كانت فيه أصلا "في اتجاه الحدود التشادية". وأكدّ ردا على سؤال لوكالة فرانس برس أنه تمّ إبلاغ الوكالة بذلك.

وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد أفادت يوم الأربعاء عن اختفاء نحو 2,5 طن من اليورانيوم الطبيعي من موقع في ليبيا.

وجاء في تقرير أعدّه المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافايل غروسي للدول الأعضاء، أن مفتّشي الهيئة الأممية اكتشفوا خلال زيارة أجروها الثلاثاء "أن عشر حاويات تحوي نحو 2,5 طن من اليورانيوم الطبيعي على شكل مركّز اليورانيوم ("الكعكة الصفراء") لم تعد موجودة في الموقع الذي كانت السلطات قد أعلنت عنه".

وتراقب الوكالة الدولية للطاقة الذرية الموقع على أساس منتظم "من خلال تحليل صور الأقمار الصناعية والوصول المفتوح للمعلومات"، وأرادت في ضوء نتائج هذه التحليلات زيارته "رغم الوضع الأمني المقلق في المنطقة واللوجستيات المعقدة" للوصول إليها.

وتخلت ليبيا في العام 2003 عن برنامجها لتطوير الأسلحة النووية في عهد الزعيم السابق معمّر القذافي.

لكن منذ إطاحة القذافي في العام 2011 بعد 42 عاما من الحكم الدكتاتوري، تشهد ليبيا أزمة سياسية كبرى إذ تتنافس حكومتان على السلطة، إحداهما في العاصمة طرابلس (غرب) برئاسة عبد الحميد الدبيبة معترف بها من قبل الأمم المتحدة، والأخرى في سرت (وسط) برئاسة فتحي باشاغا يدعمها المشير خليفة حفتر، الرجل القوي في الشرق الليبي.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: بمناسبة عيد الأضحى هدنة لأربعة أيام في ليبيا

استطلاع: نصف العاملات بالمجال العلمي تعرضن للتحرش الجنسي

مالي تتسلم طائرات حربية وأخرى مسيّرة من روسيا وتركيا