إردوغان يطلب من البرلمان التركي المصادقة على انضمام فنلندا إلى الناتو وستولتنبرغ يرحب

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ونظيره الفنلندي سولي نينيستو
الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ونظيره الفنلندي سولي نينيستو Copyright أ ف ب
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

رحّب الأمين العام للناتو ينس ستولتنبرغ الجمعة بقرار تركيا وقال إنه يجب أيضا السماح للسويد بالانضمام إلى الحلف "في أقرب وقت ممكن".

اعلان

أعطى الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الضوء الأخضر الجمعة لانضمام فنلندا إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو)، تاركا للبرلمان التركي مهمة التصديق على الطلب الفنلندي، في خطوة رحّب بها الحلف.

وقال في ختام اجتماع في أنقرة مع الرئيس الفنلندي سولي نينيستو "قررنا بدء بروتوكول انضمام فنلندا إلى الناتو في برلماننا". وسبق أن وافقت 28 من أصل 30 دولة عضوًا في الحلف على ترشيح فنلندا.

من جهته، رحّب الأمين العام للناتو ينس ستولتنبرغ الجمعة بقرار تركيا وقال إنه يجب أيضا السماح للسويد بالانضمام إلى الحلف "في أقرب وقت ممكن".

وقال ستولتنبرغ "الأمر الأكثر أهمية هو أن تصبح كل من فنلندا والسويد عضوين في الناتو بسرعة، وليس أن تنضمّا في الوقت نفسه بالضبط".

وقال مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض جايك ساليفان الجمعة إن الولايات المتحدة "ترحّب" بالمصادقة التي تستعد تركيا لمنحها لانضمام فنلندا إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو) و"تشجعها" على المصادقة "بسرعة" على عضوية السويد.

وأضاف ساليفان في بيان أنه من جهة أخرى، تدعو واشنطن "المجر إلى استكمال إجراءات المصادقة على انضمام السويد وفنلندا دون تأخير" قائلا "تعتبر الولايات المتحدة أن هذين البلدين يجب أن يصبحا عضوين في الناتو في أسرع وقت ممكن".

وينبغي أن تخضع المصادقة لتصويت في البرلمان التركي.

من جانبها، أعربت السويد الجمعة عن أسفها لعدم حصولها على الضوء الأخضر من تركيا للمصادقة على انضمامها إلى الناتو.

وقال وزير الخارجية السويدي توبياس بيلستروم في مؤتمر صحافي "هذا تطور لم نكن نريده لكننا كنا مستعدين له. الشيء المهم الآن بالنسبة إلى السويد هو ضمان مصادقة" كل من تركيا والمجر.

وفي السياق، أعلن الناطق باسم الحكومة المجرية زولتان كوفاكس أن بلاده ستصوّت على قرارها حول انضمام فنلندا إلى الناتو في 27 آذار/مارس.

ويفترض أن تصادق المجر هي أيضا على طلبي عضوية فنلندا والسويد اللذين قدّمتهما الدولتين بشكل مشترك العام الماضي بعد غزو روسيا لأوكرانيا ويتطلبان موافقة بالإجماع.

وكانت تركيا التي استقبل رئيسها الجمعة نظيره الفنلندي يُعتبر تصويتها ضروريا، ترفض منذ أيار/مايو 2022 المصادقة على طلبي ترشح كلّ من فنلندا والسويد لعضوية الحلف.

وتأخذ تركيا على السويد خصوصا إيواء ناشطين أكراد تعتبرهم "إرهابيين" ولا سيما من مؤيدي حزب العمال الكردستاني، وإن أقر إردوغان "بالإجراءات الملموسة" التي اتخذتها هلسنكي في الأشهر الأخيرة.

وأوضح الرئيس التركي خلال مؤتمر صحافي مع نظيره الفنلندي "آمل في أن يتم (التصديق) قبل الانتخابات".

ومن المقرر إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية في تركيا في 14 أيار/مايو، لكن يتوقع أن يعلّق البرلمان التركي عمله قبل حوالى شهر من هذه العملية المزدوجة.

وبعد أن منح إردوغان موافقته، سيعود الأمر للبرلمان التركي للمصادقة على طلب فنلندا العضوية في حلف شمال الأطلسي، وهو طلب قدّمته هلسنكي كما ستوكهولم العام الماضي في أعقاب بدء الغزو الروسي لأوكرانيا. 

وتتشارك فنلندا مع روسيا حدودًا برية بطول 1300 كيلومتر. وموعد التصويت في البرلمان التركي غير معروف، ويبقى السؤال ما إذا كان سيتم قبل أو بعد الانتخابات الرئاسية والتشريعية التركية المقرر إجراؤها في 14 أيار/مايو. 

وسيتوجب على البرلمان التركي تعليق أعماله لمدة شهر تقريبًا قبل الانتخابات. 

اعلان

"مهمة جدا لفنلندا"

من جهته، قال الرئيس الفنلندي "نأمل في أن يتاح للبرلمان (التركي) الوقت" واصفا العملية بأنها "مهمة جدا لفنلندا".

وتتشارك فنلندا التي أرغمتها موسكو على الحياد بعد حربها مع الاتحاد السوفياتي خلال الحرب العالمية الثانية، أطول حدود أوروبية مع روسيا بطول 1340 كيلومترا، بعد أوكرانيا.

ومع ذلك، رأى نينيستو أن "ترشح فنلندا لا يكتمل بدون ترشح السويد".

والأمور أكثر تعقيدا بالنسبة إلى السويد التي ما زالت تواجه اعتراضات أنقرة.

وقال إردوغان الجمعة "لم تتخذ السويد أي إجراء إيجابي في ما يتعلق بقائمة الإرهابيين" مشيرا إلى أكثر من 120 طلب تسليم قدمتها أنقرة.

اعلان

وأدى حرق المصحف على يد متطرف في العاصمة السويدية في كانون الثاني/يناير إلى تعليق المحادثات بين أنقرة وهلسنكي وستوكهولم.

وكان الرئيس التركي لمّح إلى أن تركيا مستعدة للمصادقة على عضوية فنلندا بشكل منفصل، فيما كان يأمل البلدان في الانضمام إلى التحالف في الوقت نفسه.

والثلاثاء، أقر رئيس الوزراء السويدي أولف كريسترسون بأن احتمال انضمام فنلندا المجاورة إلى الناتو قبل السويد "ازدادت" أخيرا.

ورغم ذلك، ما زال كريسترسون يأمل في استكمال انضمام بلاده إلى الحلف قبل قمة الناتو المقبلة المقررة في تموز/يوليو في فيلنيوس في ليتوانيا.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: الناجون من زلزال تركيا المدمر يخشون استبعادهم من المشاركة في الانتخابات الرئاسية

أمين عام الناتو يحث تركيا على رفع الحظر عن انضمام السويد وفنلندا إلى حلف شمال الأطلسي

إردوغان: لن نوافق على عضوية السويد بالناتو "ما داموا يسمحون بإحراق القرآن"