خطط نووية "سلمية".. وزير إيراني يكشف عن تعاون مع روسيا في مجال الطاقة

وزير الاقتصاد الإيراني إحسان خاندوزي
وزير الاقتصاد الإيراني إحسان خاندوزي Copyright صحيفة "همشهري" الإيرانية
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

عبّر الوزير الإيراني عن استعداد طهران لتوسيع تعاونها مع روسيا في قطاع الطاقة، بما في ذلك الطاقة النووية "السلمية".

اعلان

كشف وزير الاقتصاد الإيراني إحسان خاندوزي في مقابلة مع وكالة الإعلام الروسية الرسمية إن طهران تعتمد على كميات ضخمة من مبادلات النفط والغاز من روسيا هذا العام.

ونقلت الوكالة عن خاندوزي قوله في تصريحات نُشرت اليوم الثلاثاء: "هذا العام سيشهد كميات ضخمة من إمدادات التبادل. نحن سعداء للغاية لأن طهران وموسكو بدأتا التعاون في مسألة تبادل إمدادات النفط والغاز".

ولم ترد تفاصيل عن حجم النفط والغاز الذي تتوقعه إيران. وقالت روسيا في تشرين الأول/ أكتوبر إن صفقة التبادل مع إيران قد تشمل مبدئياً خمسة ملايين طن من النفط وعشرة مليارات متر مكعب من الغاز الطبيعي سنوياً.

من جهة أخرى، عبّر خاندوزي عن استعداد طهران لتوسيع تعاونها مع روسيا في قطاع الطاقة، بما في ذلك الطاقة النووية "السلمية".

وقال: "آفاق التعاون في مجال الطاقة الجديدة ومصادر الطاقة المتجددة، وكذلك في أنواع أخرى من الطاقة، بما في ذلك الطاقة النووية السلمية، تثير بالتأكيد اهتماماً ودافعاً كبيراً لتوسيع العلاقات الاقتصادية مع روسيا".

وتتعاون إيران وروسيا لبناء محطة بوشهر النووية الإيرانية. وبدأت روسيا شحن الوقود النووي لبوشهر في أواخر 2007، وهي خطوة قالت كل من واشنطن وموسكو إنها أزالت أي حاجة لإيران أن يكون لديها برنامج تخصيب اليورانيوم خاص بها.

وتواجه الجمهورية الإسلامية اتهامات غربية بأنها تزوّد روسيا بطائرات مسيرة تستخدمها موسكو لضرب المواقع الأوكرانية.

تحالف في أوكرانيا

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني في شباط/ فبراير الماضي: إن "تصريحات المسؤولين الأمريكيين وبعض الأوروبيين بشأن التعاون العسكري الإيراني الروسي واستخدام وسائل إعلامهم لإثارة القلق في هذا الصدد لها دوافع سياسية أنانية وليس لها أسس حقيقية".

وذكر كنعاني أن "الدول التي تصدر أسلحة بعشرات المليارات من الدولارات إلى أحد طرفي الصراع الأوكراني، يجب أن تعلم أن عملها هذا لا يساعد في إنهاء الأزمة، وتصرفها هذا لا يدعم الحل السياسي".

وطالب متحدث الخارجية الإيرانية، السلطات الأوكرانية، بوقف إثارة القضايا الاستفزازية والعاطفية في وسائل الإعلام فيما يتعلق بإيران والتفكير بمهنية تجاه العلاقات بين البلدين.

وكانت الخارجية الإيرانية نفت، في أكثر من مناسبة، الاتهامات الأوكرانية لطهران بإرسال أسلحة ومعدات عسكرية إلى روسيا في ظل الأزمة الحالية؛ لافتة إلى استعداد بلادها لحل الأزمة دبلوماسيا ووقف الحرب.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

إيران وبيلاروس تعززان علاقاتهما على خلفية الحرب في أوكرانيا

على خلفية قضية الجزر الثلاث.. إيران تستدعي القائم بالأعمال الروسي

شاهد: إيران تعلن انضمام مسيّرات مزودة بصواريخ إلى دفاعاتها الجوية