Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

شهر رمضان يحل ثقيلاً على سوريين شرّدهم الزلزال

سوريون يستقبلون شهر رمضان بعد أزمة الزلزال المدمر
سوريون يستقبلون شهر رمضان بعد أزمة الزلزال المدمر Copyright AFP
Copyright AFP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

بغصّة، تستعدّ أم عصمت لاستقبال شهر رمضان المبارك الذي يبدأ الخميس ويحلّ ثقيلاً هذا العام بعدما ألحق الزلزال أضراراً جسيمة بمنزلها.

اعلان

بغصّة، تستعدّ أم عصمت لاستقبال شهر رمضان المبارك الذي يبدأ الخميس ويحلّ ثقيلاً هذا العام بعدما ألحق الزلزال أضراراً جسيمة بمنزلها، وجعلها بين ليلة وضحاها تقيم مع عائلتها في خيمة في شمال سوريا.

وتقول المرأة لوكالة فرانس برس "يختلف شهر رمضان هذا العام عن رمضان السابق والعام الذي قبله"، بعد أن تنهي مع ابنتها التسوّق من دكان مجاور في بلدة الشيخ حديد في منطقة عفرين في ريف حلب الشمالي الغربي.

داخل خيمة باتت منزلها منذ الزلزال المدمّر الذي ضرب سوريا وتركيا المجاورة في السادس من شباط/فبراير، ترتّب أم عصمت ما اشترته من أكياس أرز وبرغل وزيت وتمور وحلاوة. وتحضر من منزلها المجاور أواني منزلية نجت من تداعيات الزلزال.

وتضيف بحرقة بينما تجلس داخل الخيمة الخالية الا من فرش ومدفأة "رمضان هذا العام صعب علينا لأن معنوياتنا كُسرت وبتنا نعيش في خيمة".

وألحق الزلزال أضراراً جسيمة بمنزلها الذي انهارت بعض جدرانه وتصدّع بعضها الآخر. ولم تجد خياراً إلا نصب خيمة أمام المنزل المحاط بأشجار زيتون.

وتسبّب الزلزال بمقتل نحو ستة آلاف شخص في أنحاء سوريا، ملحقاً دماراً واسع النطاق بخمس محافظات سورية، خصوصاً تلك المحاذية لتركيا. وفاقم الزلزال الظروف المعيشية للسكان سوءاً.

ويحلّ شهر رمضان هذا العام في وقت بلغت الاحتياجات الغذائية في سوريا أعلى مستوياتها منذ اندلاع النزاع قبل 12 عاماً، وفق ما أعلن برنامج الاغذية العالمي التابع للأمم المتحدة الأسبوع الماضي. ويعاني 12,9 مليون شخص حالياً انعدام الأمن الغذائي.

وحذّر البرنامج الأسبوع الماضي من أنه ما لم يحصل على تمويل إضافي، سيضطر إلى قطع (المساعدات) عن 3,8 ملايين شخص من إجمالي ثمانية ملايين بحلول تموز/يوليو.

في مخيم أقيم على عجل بعد حصول الزلزال في ريف جنديرس، إحدى المناطق الأكثر تضرراً بالزلزال في شمال سوريا، يبيع هلال محمّد السفرجلي ألواح الشوكولا والبسكويت والسكاكر على طاولة وضعها بين الخيم، من أجل تأمين قوته اليومي بعدما خسر منزله بفعل الكارثة.

ويقول الرجل النازح أساساً من دمشق لفرانس برس "لا أعلم كيف أقول كل عام وأنتم بخير، ونحن والله لسنا بخير بعد الزلزال".

ويضيف "نحن مشرّدون ولا نشعر باستقرار (..) لسنا بخير على الإطلاق ولسنا مرتاحين في الخيم"، مؤكداً "لا معين لنا سوى الله".

في المخيم ذاته، تتحسّر أم جمعة على شهر رمضان الذي يحل عليها وقد خسرت زوجها الذي قتل جراء الزلزال.

وتقول لفرانس برس "يحلّ علينا شهر رمضان من دون زوجي، سيأتي صعباً للغاية. لقد فقدناه وهو كان ربّ البيت".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: في أجواء رمضانية.. المسلمون يتجمعون لأداء صلاة العصر في كشمير

زلزال بقوة 5.3 درجات يضرب ولاية "قهرمان مرعش" جنوبي تركيا

تشييع ضحايا الغارة الإسرائيلية على مبنى القنصلية الإيرانية في دمشق قبل نقل جثامينهم إلى إيران