Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

مقتل شاب فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية

منذ بداية العام الجاري، أدت أعمال العنف إلى مقتل 87 فلسطينيا بينهم عناصر في فصائل مسلحة ومدنيون منهم عدد من القاصرين.
منذ بداية العام الجاري، أدت أعمال العنف إلى مقتل 87 فلسطينيا بينهم عناصر في فصائل مسلحة ومدنيون منهم عدد من القاصرين. Copyright Nasser Nasser/
Copyright Nasser Nasser/
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية أن الشاب "وصل إلى المستشفى وهو مصاب برصاصة في الرأس أدت إلى تفتت كامل في الجمجمة وخروج للدماغ".

اعلان

قتل شاب فلسطيني الخميس، الأول من رمضان، برصاص الجيش الإسرائيلي في مدينة طولكرم شمال الضفة الغربية المحتلة على ما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، فيما قال الجيش الإسرائيلي إن الشاب "متورط في عمليات إطلاق نار".

وأكدت الوزارة مقتل الشاب أمير عماد أبو خديجة (25 عاماً) برصاص القوات الإسرائيلية خلال اقتحامها طولكرم.

من جانبه، أعلن الجيش الإسرائيلي في بيان أن "المشتبه به كان متورطاً في عدد من عمليات إطلاق النار على بلدات إسرائيلية".

وأشار البيان إلى أن "الجيش وجهاز الأمن العام والشرطة الإسرائيلية قامت بعملية مشتركة في بلدة شوفة المجاورة لطولكرم".

وأضاف أنه تم "تطويق الشقة التي كان يختبئ بها المشتبه به"، مشيراً إلى أن الشاب "وجه نيران مسدسه على القوات داخل الشقة فردوا بالذخيرة الحية".

وبحسب البيان تم اعتقال "مساعد المشتبه به الرئيسي ونقله لمزيد من الاستجواب ومصادرة أسلحة وبندقية "إم 16" والسيارة التي استخدمها المشتبه به لتنفيذ أعمال إرهابية".

ونعت مجموعة تسمي نفسها "كتيبة طولكرم" الشاب أبو خديجة "أحد قادة ومؤسسي كتيبة طولكرم، الذي ارتقى إثر عملية اغتيال جبانة نفذتها قوة خاصة في عزبة شوفة".

وتقع قرية شوفة بالقرب من مدينة طولكرم شمال الضفة الغربية.

ويأتي مقتل ابو خديجة بعد أيام من مباحثات جمعت الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي بمشاركة مسؤولين أردنيين ومصريين وأمريكيين في منتجع شرم الشيخ المصري على البحر الأحمر.

وناقشت المباحثات "استعادة الهدوء" وخصوصاً مع اقتراب شهر رمضان، وفي ظل استمرار العنف المتصاعد بين الجانبين منذ العام الماضي الذي اعتبرت الأمم المتحدة أنه أكثر الأعوام دموية.

فمنذ بداية العام الجاري، أدت أعمال العنف إلى مقتل 87 فلسطينياً بينهم عناصر في فصائل مسلحة ومدنيون منهم عدد من القاصرين.

وفي الجانب الإسرائيلي قضى 13 إسرائيلياً هم 12 مدنياً - بينهم ثلاثة قاصرين - وشرطي، بالإضافة إلى سيدة أوكرانية، حسب حصيلة وضعتها فرانس برس استنادا إلى مصادر رسمية إسرائيلية وفلسطينية.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

فيديو: إسرائيل تريد مصادرة قارب بسبب تجاوزه منطقة الصيد بساحل غزة

ماكرون: لا بد أن يدخل قانون إصلاح التقاعد حيز التنفيذ قبل نهاية العام وسأتحمل تراجع شعبيتي

تشييع جثامين قتلى فلسطينيين إثر اقتحام إسرائيلي لمدينة جنين ومخيمها