متحف اللوفر يغلق أبوابه في وجه الزوار احتجاجاً على إصلاح قانون التقاعد

عمّال متحف اللوفر يتظاهرون ضد إصلاح قانون التقاعد
عمّال متحف اللوفر يتظاهرون ضد إصلاح قانون التقاعد Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

تسبب الإضراب في تعطيل خطط العديد من السياح، الذين رتبوا زياراتهم للمتحف الأشهر في العالم، بالإضافة إلى التسبب في تحديات لوجستية لمنظمي الرحلات السياحية وغيرها من الشركات في المنطقة.

اعلان

بناءً على تصويت ممثلي النقابات، قام عمّال اللوفر بإغلاق مدخل المتحف الأكثر زيارة في فرنسا يوم الإثنين، وذلك احتجاجاً على إصلاح نظام التقاعد الذي قام به الرئيس اإيمانويل ماكرون.

وبدأ الإضراب في التاسعة صباحاً، عندما اجتمع الموظفون أمام المتحف، للتعبير عن مخاوفهم بشأن التغييرات المقترحة، بما في ذلك نظام جديد قائم على النقاط وزيادة تدريجية في سن التقاعد، التي يخشون أن تؤثر سلباً على أمنهم المالي في المستقبل.

ووأوضحت إدارة المتحف في منشور على مواقع التواصل الاجتماعي أنه "بسبب حراك اجتماعي، سيبقى المتحف مغلقاً هذا الصباح", وحاولت الإدارة التفاوض مع الموظفين المضربين، لكن المحادثات وصلت إلى طريق مسدود، ما أدى إلى قرار الإغلاق، ليبقي العشرات من الزوار ومحبّي الفن من جميع أنحاء العالم ينتظرون في الخارج، فريسة للإحباط.

عطّل الإضراب خطط العديد من السياح، الذين رتّبوا زياراتهم مسبقاً إلى المتحف الأشهر في العالم، بالإضافة إلى التسبب في تحديات لوجستية لمنظمي الرحلات السياحية وغيرها من الشركات في المنطقة.

وكان إصلاح نظام التقاعد قد أشعل احتجاجات في مختلف القطاعات في فرنسا، لكن حكومة الرئيس إيمانويل ماكرون، بقيت حازمة بشأن المضي قُدماً في الاصلاحات وأعلن الرئيس إيمانويل ماكرون عزمه تطبيق قانون التقاعد المثير للجدل بحلول نهاية العام.

وأقرت وزارة الثقافة الفرنسية، في بيان صحفي، بمخاوف موظفي متحف اللوفر، ودعت إلى حل سريع للنزاع. كما أعربت عن التزامها بالحفاظ على حوار مفتوح مع العمال وإيجاد حل مقبول للطرفين.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

بايدن يمنع المؤسّسات الحكومية من استخدام برمجيات تجارية تجسسية أو ضارّة

سفير موسكو في باريس يعتبر تصريحات ماكرون الأخيرة حول روسيا "مشكلة استراتيجية خطيرة"

رواندا: 30 عاماً على إبادة جماعية هزّت العالم وماكرون يقرّ بمسؤولية فرنسا