Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

Euroviews. بلجيكا: انفجار في أنتويرب يلحق أضرارًا ب20 منزلًا واشتباهٌ في وقوف عصابات المخدرات وراء الحادث

مكان وقوع الانفجار الذي هز وسط مدينة أنتويرب البلجيكية فجر الأحد 2 أبريل نيسان 2023
مكان وقوع الانفجار الذي هز وسط مدينة أنتويرب البلجيكية فجر الأحد 2 أبريل نيسان 2023 Copyright NICOLAS MAETERLINCK/AFP
Copyright NICOLAS MAETERLINCK/AFP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
المقال يعبر عن وجهة نظر صاحبه ولا يعبر بالضرورة عن وجهة نظر يورونيوز

يعتبر ميناء أنتويرب بوابة رئيسية لمرور المخدرات حيث أُعلن مؤخرا أن السلطات قد صادرت عام 2022 كميات قياسية من الكوكايين حيث بلغت 100 طن من المادة المحظورة.

اعلان

هز انفجار الأحد وسط مدينة أنتويرب شمال بلجيكا في حادثة يشتبه في ارتباطها بعالم الجريمة المنظمة بحسب الشرطة.

وقد تضرر نحو 20 منزلًا وخمس سيارات جراء الانفجار الذي وقع فجر الأحد قرب ساحة فرانكلين روزفلت في المدينة التي تعتبر عاصمة تجارة الماس في أوروبا كما تسبب في إصابة شخص واحد بجراح طفيفة وأدى لكسر زجاج نوافذ 20 منزلًا.

ويبدو أن أحد تلك المنازل كان مستهدفًا، وقد لحقته أضرار أكبر مقارنة مع البيوت الأخرى. وقد أفادت وسائل إعلام بلجيكية بأن الشرطة تشتبه في كون الواقعة على علاقة بتجار المخدرات لكنها لم تستبعد فرضيات أخرى.

وقد عمدت السلطات إلى فرض طوق أمني حول المكان فيما سارع إلى المنطقة عسكريون مختصون في المتفجرات ونزع الألغام لجمع الأدلة والوقوف على ما جرى. أما سكان الحي فقد تمّ إجلاؤهم ريثما انتهى المحققون من عملهم.

وكانت بلجيكا قد عيّنت قبل مدة مفوضا ساميا لمكافحة تجارة المخدرات وشدّدت من الإجراءات العقابية لحيازة مادة الكوكايين بتحديد غرامة قد تصل إلى 1000 يورو.

وقد عرفت عمليات ضبط المخدرات زيادة ملفتة في الشهور الأخيرة مع ارتفاع في عدد حوادث العنف المرتبطة بعصابات الاتجار في هذه المواد.

ويعتبر ميناء أنتويرب بوابة رئيسية لمرور المخدرات حيث أُعلن مؤخرا أن السلطات قد صادرت عام 2022 كميات قياسية من الكوكايين حيث بلغت 100 طن من المادة المحظورة.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: نحاتو الرمال يصنعون عالمًا خياليًا على الشاطئ البلجيكي

العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني لمقدسيين: "معكم للأبد وستنتصرون على كل التحديات"

في اليوم العالمي لمرض التوحّد.. حقائق وأرقام