Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

سائق سيارة أجرة محتال يختلس عشرات آلاف اليورو من زبائنه في باريس

سيارة أجرة في العاصمة الفرنسية باريس
سيارة أجرة في العاصمة الفرنسية باريس Copyright Jacques Brinon/AP
Copyright Jacques Brinon/AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

كثيرا ما يشكو السياح بأن بعض سائقي سيارات الأجرة يطلبون منهم أسعارا مبالغا فيها. لكن أحد السائقين في العاصمة الفرنسية أظهر طاقة إجرامية كبيرة واحتال على زبائنه بمبالغ خيالية، وصلت في أحد الحالات لمئات أضعاف السعر الأصلي. فما قصته؟

اعلان

ألقت شرطة باريس القبض على سائق سيارة أجرة احتال على عشرات الزبائن وأخذ منهم أضعاف وأضعاف الأجرة التي كان يحق له أن يأخذها... وأبرز حالات النصب والاحتيال التي قام بها هذا السائق المخادع كانت عندما أخذ من أحد الزبائن 1540 يورو عوضا عن الـ 15 يورو و40 سنتا التي ظهرت على عداد الأجرة.

وحسب صحيفة "لو باريزيان" التي اقتبست مصدرا من شرطة باريس، قام السائق بسحب هذا المبلغ الخيالي والمضاعف مئات المرات من رجل إسباني. الرجل الإسباني السائح، بعكس سياح كثيرين قبله، كان للمحتال بالمرصاد، ولاحظ الخديعة بسرعة وأخبر الشرطة عن السائق. بعد ذلك اكتشفت الشرطة خدعة السائق ابن الثلاثين عاما.

كيف تمكن سائق التاكسي من خداع زبائنه؟

عندما كان الراكب في طور الدفع بالبطاقة، كان السائق يدّعي أن جهاز الدفع بالبطاقة دون الملامسة معطل، أثناء جريان العملية. وفيما كان الزبون يدخل الرقم السري، كان السائق المحتال يغطي بيده شاشة الجهاز والبيانات الظاهرة عليه، والتي كانت تدل على أنه أدخل مبلغا يفوق بأضعاف وأضعاف سعر الرحلة القانوني.

وبهذه الخدعة، تمكن السائق من سرقة ما يقارب 62 ألف يورو من واحد وسبعين زبونا. وحسب التقارير، فقد صرفها بالأخص على الرهانات الرياضية والمطاعم الفاخرة.

يذكر أن السائق كان يمتلك ترخيصا نظاميا لسيارة الأجرة، لكن جهاز الدفع بالبطاقة كان مسجلا باسم مزور. عمليات البحث والتمحيص قادت الشرطة إلى المحتال، كما أن بعض الركاب الذي وقعوا ضحيته تمكنوا من تحديد مكانه والتعرف عليه.

كثيرون ممن تعرضوا للنصب والاحتيال من قبل هذا السائق لم يخبروا عنه لدى الشرطة، لأنهم كانوا في باريس فقط لبضعة أيام كسياح.

تحقيق الشرطة من جانبه أفاد بأن المحتال كان قد فقد رخصة السياقة عام 2020 بسبب قيامه بمخالفات عديدة لقوانين المرور، وأنه كان سجل للتو للتقدم لامتحان السياقة من أجل الحصول عليه مجددا.

ففي فرنسا، عندما تسحب السلطات رخصة السياقة من شخص ما نهائيا، وليس فقط مؤقتا، فإن عليه أن يتقدم مجددا لامتحان السياقة من أجل الحصول على ترخيص بقيادة السيارة مجددا.

المصادر الإضافية • د ب أ

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

في موقف طريف.. قطة تقفز للجلوس على كتف إمام وهو يؤم المصلين في مسجد بالجزائر

"جونسون أند جونسون" تعرض اتفاقا بقيمة 8.9 مليارات دولار لإنهاء نزاع قضائي بسبب منتجات مسرطنة

حصيلة يوم دام في كاليدونيا الجديدة مع تواصل العنف بين الكاناك وأحفاد المستعمرين