لبحث التسوية في اليمن.. وفد عماني يصل إلى صنعاء

مقاتلان تابعان للحوثيين في اليمن / أرشيف
مقاتلان تابعان للحوثيين في اليمن / أرشيف Copyright MOHAMMED HUWAIS/AFP or licensors
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

أحيا الإعلان الشهر الماضي عن اتفاق تقارب بين السعودية وإيران، أهم قوّتَين إقليميّتَين في الخليج هما على طرفَي نقيض في معظم ملفّات منطقة الشرق الأوسط،، التفاؤل الذي بدأ العام الماضي بالتوصل إلى الهدنة.

اعلان

بدأ وفد عماني زيارة إلى صنعاء لإجراء محادثات مع الحوثيين ضمن وساطة تهدف إلى التوصل لهدنة جديدة في اليمن وإحياء عملية السلام بعد التقارب السعودي الإيراني، حسبما أفادت مصادر يمنية مسؤولة وكالة فرانس برس السبت.

ويرى مسؤولون في الأمم المتحدة وخبراء في الشأن اليمني أن اتفاق طهران والرياض اللتين تدعمان أطرافًا متنازعة في اليمن الغارق في الحرب، على استئناف العلاقات الدبلوماسية، قد يدفع باتجاه حل سياسي في أفقر دول شبه الجزيرة العربية.

وصول الوفد العماني

وقالت مصادر مسؤولة في مطار صنعاء الدولي الخاضع لسيطرة الحوثيين: "وصل وفد عماني برفقة محمد عبد السلام المتحدث الرسمي باسم الحوثيين إلى صنعاء لإجراء مباحثات مع القيادية الحوثية" بشأن هدنة جديدة "وعملية السلام".

وأكد عبد السلام المقيم في عمان في تغريدة على تويتر وصوله "والوفد العماني الشقيق إلى العاصمة صنعاء".

وأدت الحرب في اليمن منذ 2014 إلى مقتل مئات الآلاف بشكل مباشر وغير مباشر واعتماد معظم السكان على المساعدات للبقاء على قيد الحياة.

وتقود السعودية منذ 2014 تحالفًا عسكريًا يدعم الحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا، في حين تدعم إيران المتمردين الحوثيين الذين سيطروا على العاصمة في 2014.

وأحيا الإعلان الشهر الماضي عن اتفاق تقارب بين السعودية وإيران، أهم قوّتَين إقليميّتَين في الخليج هما على طرفَي نقيض في معظم ملفّات منطقة الشرق الأوسط،، التفاؤل الذي بدأ العام الماضي بالتوصل إلى الهدنة.

وقد حذّر مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن هانس غروندبرغ الأحد من أن البلد الذي مزقته الحرب يواجه "وقتًا حرجًا"، داعيًا إلى إنهاء النزاع بشكل دائم، وذلك بعد عام بالضبط من التوصل الى هدنة أدت لتوقف القتال بشكل كبير.

واعتبر الدبلوماسي السويدي أن الهدنة التي تم التوصل إليها في 2 نيسان/ أبريل 2022 بوساطة من الأمم المتحدة "لحظة من الأمل"، مشيرًا إلى أنها قائمة بشكل كبير رغم انتهاء مفاعيلها في تشرين الأول/ أكتوبر.

تصور سعودي

وبحسب مصادر حكومية يمنية، فإنّ أعضاء مجلس الرئاسة اليمني "وافقوا" مؤخرًا على تصور سعودي بشأن حل الأزمة اليمنية بعد مباحثات سعودية حوثية برعاية عمانية استمرت لشهرين في مسقط.

ويقوم التصور السعودي وفقًا للمصادر على الموافقة على هدنة لمدة ستة أشهر في مرحلة أولى لبناء الثقة، ثم فترة تفاوض لمدة ثلاثة أشهر حول إدارة المرحلة الانتقالية التي ستستمر سنتين، يتم خلالها التفاوض حول الحل النهائي بين كل الاطراف.

وتتضمن المرحلة الأولى خطوات إجراءات بناء الثقة وأهمها دفع رواتب الموظفين الحكوميين في كل المناطق وبينها مناطق سيطرة الحوثيين، وفتح الطرق المغلقة والمطار.

والأربعاء، حث المبعوث الأميركي الخاص إلى اليمن تيموثي ليندركينغ الإيرانيين على "أن يظهروا حقًا أنهم يحدثون تحولًا إيجابيًا في النزاع، عندها لن يكون هناك تهريب أسلحة للحوثيين بعد الآن في انتهاك لقرارات مجلس الأمن الدولي".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

ردًا على المناورات الصينية.. تايوان تنشر مشاهد من تدريبات عسكرية لقواتها

130 ‭‬ألفاً يؤدون صلاة الجمعة الثالثة من رمضان بالمسجد الأقصى والمسيحيون يحيون الجمعة العظيمة

بسبب الحرب وعدم الاستقرار.. ملايين الأطفال محرومون من التعليم في اليمن