Eventsالأحداث
Loader

Find Us

اعلان

توقيف 200 شخص بينهم أجانب أثناء عمليات دهم لنوادٍ ليلية في بغداد

روليت
روليت Copyright Stefan Schweihofer de Pixabay
Copyright Stefan Schweihofer de Pixabay
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

وأصدرت سلطات البلد المحافظ في أذار/مارس أمرا بمنع استيراد الكحول تنفيذاً لقانون مثير للجدل دخل حيز التنفيذ مؤخراً، فيما ندد مراقبون بما اعتبروها قرارات تحدّ من الحريات.

اعلان

أعلنت وزارة الداخلية العراقية الثلاثاء توقيف حوالى 200 شخص بينهم أجانب فجر الثلاثاء، خلال عملية دهم استهدفت صالات للقمار والخمور داخل نواد ليلية في بغداد.

وقال مدير العلاقات والإعلام اللواء سعد معن في تغريدة: "بإشراف وزير الداخلية عبد الامير الشمري، وبعمليات نوعية ووفقاً لمعلومات دقيقة، قوة خاصة من وزارة الداخلية تضبط أربع صالات للروليت والخمور في مناطق متفرقة من العاصمة بغداد".

بدوره، قال مسؤول في الداخلية رافضا كشف اسمه إن القوة من الفريق التكتيكي الخاص بوزارة الداخلية اعتقلت 191 شخصا بينهم 32 اجنبيا لممارستهم لعبة الروليت.

ودهمت قوات الشرطة أربعة نوادي ليلية تقع في منطقة الكرادة حيث كان زبائن يلعبون القمار الممنوعة في عموم العراق، حسبما أفاد المصدر وكالة فرانس برس.

وأظهرت مقاطع فيديو بثتها الداخلية المعتقلين جالسين على الأرض في انتظار نقلهم من قبل الشرطة.

كما تظهر طاولات القمار وزجاجات الكحول التي يُحظر بيعها واستهلاكها خلال شهر رمضان. ويعدّ استهلاك الكحول موضوعاً جدلياً في العراق، وليست هذه المرة الأولى التي يثير فيها احتمال منعه الجدل في البلاد.

وأصدرت سلطات البلد المحافظ في أذار/مارس أمرا بمنع استيراد الكحول تنفيذاً لقانون مثير للجدل دخل حيز التنفيذ مؤخراً، فيما ندد مراقبون بما اعتبروها قرارات تحدّ من الحريات.

مع ذلك، واصلت متاجر الكحول في بغداد التي ينتمي أصحابها عمومًا إلى الأقليات المسيحية واليزيدية أعمالها، بشكل عادي بعد صدور القانون.

وينص القانون على "حظر استيراد وتصنيع وبيع المشروبات الكحولية بكافة أنواعها"، ويفرض غرامة على المخالفين تتراوح بين 10 ملايين إلى 25 مليون دينار عراقي (أي بين 7 آلاف إلى 19 ألف دولار).

المصادر الإضافية • وكالات

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

وزير إيطالي ينتقد "الاستبدال العرقي" لمواطنيه بالمهاجرين

عشرات آلاف المفقودين في العراق منذ 2003 وقهر الأمهات وآلامهن عابرة للطوائف

مشروع "رافدين" للخياطة يمنح اللاجئات العراقيات فرصة جديدة في الأردن