Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

بلجيكا تطلب من إيران تسليمها عامل الإغاثة المسجون لديها

أشخاص يحملون لافتات تطالب بالإفراج عن عامل الإغاثة البلجيكي أوليفييه فانديكاستيل، المحتجز حاليًا في إيران، خلال مظاهرة في بروكسل، الأحد، 22 يناير/كانون الثاني 2023.
أشخاص يحملون لافتات تطالب بالإفراج عن عامل الإغاثة البلجيكي أوليفييه فانديكاستيل، المحتجز حاليًا في إيران، خلال مظاهرة في بروكسل، الأحد، 22 يناير/كانون الثاني 2023. Copyright AP Photo
Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

أصدر القضاء الإيراني في كانون الثاني/يناير أحكاما بسجن فانديكاستيل لفترة إجمالية تبلغ 40 عاما، سيتعيّن عليه أن يقضي أطولها (12,5 عاما)، بعد إدانته بتهم عدة أبرزها التجسس.

اعلان

أعلنت بروكسل الثلاثاء أنها طلبت من طهران رسميا تسليمها عامل الإغاثة البلجيكي أوليفييه فانديكاستيل الموقوف في إيران منذ شباط/فبراير 2022، وفق معاهدة لتبادل السجناء باتت نافذة بين البلدين.

وأصدر القضاء الإيراني في كانون الثاني/يناير أحكاما بسجن فانديكاستيل لفترة إجمالية تبلغ 40 عاما، سيتعيّن عليه أن يقضي أطولها (12,5 عاما)، بعد إدانته بتهم عدة أبرزها التجسس، في خطوة لقيت انتقاد بروكسل وعائلة الموقوف.

وأعلنت وزيرة الخارجية البلجيكية حجّة لحبيب عبر تويتر أنها تقدمّت بطلب تسلّم عامل الإغاثة، خلال اتصال بنظيرها الإيراني حسين أمير عبداللهيان الإثنين، وأن الإجراءات الرسمية لهذا الطلب سيتم تنفيذها الثلاثاء.

وأكدت أنها شجبت خلال الاتصال، "ظروف احتجازه وطلبت أن يزوره سفيرنا". وكانت عائلة فانديكاستيل جددت صباح الثلاثاء التحذير من أنه يعاني "مشكلات صحية" تعرّض حياته للخطر.

وقالت العائلة في بيان إنه "بات غير قادر تقريبا على الوقوف بسبب آلام عضليّة وعصبيّة لا تُحتمل"، محذّرة من أن "عدم الاقدام على خطوة ملموسة و(الحصول) على نتيجة سريعة، قد يودي بأوليفييه الى وضع لا عودة عنه".

وأكدت العائلة أن فانديكاستيل هو قيد الاحتجاز الانفرادي ودون متابعة طبية. أوقفت طهران البلجيكي البالغ حاليا 42 عاما أواخر شباط/فبراير 2022.

وتؤكد عائلته والحكومة البلجيكية أن فانديكاستيل بريء من التهم الموجّهة إليه، وأن طهران تحتجزه "رهينة" للضغط لإطلاق سراح الدبلوماسي الإيراني أسدالله أسدي الموقوف في بروكسل والمدان بـ"الإرهاب".

وحكم على أسدي في 2021 بالسجن 20 عاماً لإدانته بـ"محاولات اغتيال إرهابية" من خلال التخطيط لاستهداف اجتماع للمعارضة الإيرانية في فرنسا عام 2018. ولقيت الخطوة إدانة شديدة من طهران التي اعتبرت أن "المسار القضائي والحكم" كانا "غير قانونيين ويشكلان خرقا فاضحا للقانون الدولي".

وأقر البرلمان البلجيكي في تموز/يوليو 2022، معاهدة لتبادل السجناء مع إيران، رأى معارضوها أنها تمهّد للإفراج عن أسدي. من جهتها، ترى فيها الحكومة فرصة لإطلاق فانديكاستيل.

وعلّقت المحكمة الدستورية البلجيكية في كانون الأول/ديسمبر المعاهدة، بانتظار النظر في مدى شرعيتها.

وفي آذار/مارس، مهّدت المحكمة الطريق أمام تطبيق المعاهدة بشروط، اذ رفضت طعنا تقدّم به معارضون إيرانيون، لكنها حذّرت من أنه في حالة النقل الفعلي لمدان إيراني إلى بلده، يجب على الحكومة البلجيكية أن تسمح بأن يكون القرار قابلا للطعن أمام القضاء.

وأتى الإعلان عن طلب بلجيكا تسلّم فانديكاستيل، في يوم أصبحت المعاهدة نافذة رسميا، بعد انقضاء شهر على تبادل البلدين قوانين المصادقة عليها.

ولم تعلّق وزارة الخارجية البلجيكية على سؤال بشأن ما اذا كانت إيران طلبت بدورها رسميا تسلّم أسدي.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

وزير إيطالي ينتقد "الاستبدال العرقي" لمواطنيه بالمهاجرين

إيطاليا ترفع حظر تصدير الأسلحة للإمارات بعد تحسّن الأوضاع في اليمن

انقسام أوروبي بشأن التضامن مع إيران بعد وفاة رئيسها ووزير خارجيتها في حادث تحطم طائرة