Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

آلاف الفلسطينيين يشاركون بمسيرة العودة بقرية اللَجُّونْ المهجرة في يوم قيام إسرائيل الـ75

مسيرة العودة الفلسطينية في قرية اللجون "كيبوتس مجدو" شمال إسرائيل
مسيرة العودة الفلسطينية في قرية اللجون "كيبوتس مجدو" شمال إسرائيل Copyright AHMAD GHARABLI/AFP
Copyright AHMAD GHARABLI/AFP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

شارك الآلاف من الفلسطينيين في مناطق الـ48، الأربعاء، في مسيرة العودة الـ26 المقامة هذا العام في أراضي قرية اللجون المهجرة.

اعلان

سنوياً، تُحيي إسرائيل "يوم استقلالها" بحسب التقويم السنوي العبري، الذي يكون عادة في شهر إبريل/نيسان، وفي الوقت ذاته، يُحيي الفلسطينيون هذا اليوم تحت شعار "يوم استقلالهم يوم نكبتنا" من خلال مسيرة عودة سنويّة إلى إحدى القرى المهجّرة داخل إسرائيل.

هذا العام، شارك في مسيرة العودة  الـ26 آلاف الفلسطينيين من مدن وبلدات داخل الـ48 بقرية اللجون المهجرة. ورفع المشاركون الأعلام الفلسطينية ولافتات حملت أسماء القرى الفلسطينية المهجرة والأسير وليد دقة ابن مدينة باقة الغربية، إضافة إلى إطلاق هتافات منادية بالحرية وحق العودة.

وانطلقت المسيرة بالقرب من شارع وادي عارة بمنطقة المثلث، وصولاً إلى عمق قرية اللجون المهجرة.

وزار عدد من أهالي القرى المهجرة في منطقة الجليل، قراهم التي هُجرّوا منها في عام النكبة 1948، بينها حطين، وميعار، والدامون، والغابسية، ونظموا فعاليات وطنية مؤكدين تشبثهم بحقهم وأرضهم، وارتدَوا الكوفيات الوطنية ورفعوا الأعلام الفلسطينية.

وفي كلمته، قال رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في أراضي الـ 48 محمد بركة: "ها هي اللجون تعود لتخفق بالحياة من قلوب أبنائها وأبناء شعبها، لتؤكد أننا كالعنقاء التي تنهض من الرماد لتحلق في أعالي الفضاء".

وأضاف، "نحن في مواجهة العنصرية غير المسبوقة، ونتحدى ونتصدى لهذه الفاشية المتوغلة في إسرائيل التي لن تفت من عضدنا، ولن تجعلنا نتراجع عن حقنا في وطننا وأرضنا وروايتنا، فنحن أصحاب البلاد وهنا ثوابتنا وروايتنا، وواثقون أننا سنصير يوما ما نريد".

وأوضح بركة.. "أن إسرائيل تتغنى بالديمقراطية لكن أين هم وأين الديمقراطية؟ هي ديمقراطية البيض في جنوب إفريقيا في حقبة الأبرتهايد".

من جانبها، قالت سناء سلامة زوجة الأسير المريض وليد دقة إن قضية وليد إنسانية ويجب أن تكون مهمة للقيادات العربية في الداخل الفلسطيني، وحتى ينتصر وليد هو بحاجة إلى شعبه وقيادة شعبه، ويجب أن تتظافر الجهود بين المؤسسات جميعها للإفراج عنه.

ودعت سلامة إلى المشاركة في الفعاليات والأنشطة التي تنظم من أجل تحرير زوجها، مؤكدة أنه يجب أن يتعلم الأطفال والأبناء عن الأسرى لأنهم ضحوا بحياتهم من أجل الحرية.

المصادر الإضافية • وفا

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

البابا فرنسيس يوافق على تصويت المرأة لأول مرة في تاريخ اجتماعات الأساقفة الكنسي

فيديو: بعضهم ينزح للمرة السادسة.. فلسطينيون في جباليا يفرون من هول فظائع إسرائيل وسط ظروف كارثية

الأمين العام لحزب الله اللبناني يحذر إسرائيل من "مفاجآت"