Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

71 مليون شخص.. رقم قياسي للنازحين داخل بلدانهم حول العالم في 2022

أطفال نازحون في مخيمات في سوريا
أطفال نازحون في مخيمات في سوريا Copyright AAREF WATAD/AFP or licensors
Copyright AAREF WATAD/AFP or licensors
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

أجبرت الأزمات المتتالية أكثر من 71 مليون شخص على الفرار من بيوتهم داخل بلدانهم العام الماضي، في رقم قياسي جديد.

اعلان

وقال تقرير مشترك لمنظمتي "مركز مراقبة النزوح الداخلي" (إنترنال ديسبليسمنت مونيتورينغ سنتر 6 ىي دي ام سي) والمجلس النرويجي للاجئين أنه تم تسجيل 71,1 مليون نازح داخلي في 2022.

ويشكل هذا العدد زيادة نسبتها 20 بالمئة عن العام السابق بسبب النزوح الجماعي بعد الغزو الروسي لأوكرانيا ووكذلك بسبب الفيضانات الكارثية في باكستان.

وارتفع عدد النازحين الجدد إلى حوالى 61 مليون شخص اضطر بعضهم إلى الفرار مرات عدة، مما يمثل زيادة نسبتها 60 بالمئة عن 2021.

وقالت رئيسة المركز ألكسندرا بيلاك لوكالة فرانس برس إن الرقم "مرتفع جدا".

وأشارت إلى أن "جزءا كبيرا من هذه الزيادة نجم بالتأكيد عن الحرب في أوكرانيا، ولكن أيضًا عن الفيضانات في باكستان والنزاعات الجديدة والمستمرة في جميع أنحاء العالم وعدد من الكوارث المفاجئة أو البطيئة التي شهدناها من الأميركيتين إلى المحيط الهادئ".

إفريقيا متضررة بشدة

العام الماضي، ارتفع عدد النازحين داخليا بسبب النزاعات إلى 28,3 مليون شخص أي ضعف العدد الذي سجل العام السابق وثلاثة أضعاف المتوسط السنوي خلال العقد الماضي.

وإلى جانب النازحين داخل أوكرانيا البالغ عددهم 17 مليونا، نزح ثمانية ملايين شخص من بيوتهم بسبب الفيضانات الهائلة في باكستان.

وسجل في إفريقيا جنوب الصحراء نزوح نحو 16,5 مليون شخص داخليا أكثر من نصفهم بسبب نزاعات لا سيما في جمهورية الكونغو الديمقراطية وإثيوبيا.

ويتوقع أن يشهد عدد النازحين داخليا هذا العام ارتفاعا جديدا.

وفي السودان، أجبر القتال الدائر منذ منتصف نيسان/أبريل أكثر من 700 ألف شخص على الفرار إلى أماكن أخرى في البلاد.

وقالت بيلاك "منذ بداية النزاع الأخير (...) في نيسان/أبريل، سجلنا حتى الآن عددا من النازحين يعادل حجم النزوح في 2022 بأكمله".

واضافت أنه "من الواضح أنه وضع غير مستقر للغاية على الأرض".

ALEXIS HUGUET/AFP or licensors
نازحون مسلمون في الكونغو الديمقراطيةALEXIS HUGUET/AFP or licensors

عشر دول

على الرغم من اضطرار السكان للفرار في جميع أنحاء العالم، يعيش حوالى ثلاثة أرباع النازحين داخليًا في عشر دول فقط هي سوريا وأفغانستان والكونغو الديمقراطية وأوكرانيا وكولومبيا وإثيوبيا واليمن ونيجيريا والصومال والسودان، - بالترتيب حسب عد تنازلي للنازحين.

وعدد كبير من هؤلاء النازحين هم ضحايا نزاعات مستمرة منذ سنوات لكن الكوارث الطبيعية مسؤولة عن معظم حالات النزوح الداخلي الجديدة إذ إنها أجبرت 32,6 مليون شخص على الفرار في 2022. ويمثل ذلك زيادة نسبتها 40 بالمئة عن العام السابق.

وقال رئيس المجلس النرويجي للاجئين يان إيغيلاند في بيان إن هذا التراكم للأزمات يشكل "عاصفة مكتملة العناصر".

وأضاف أن "الصراعات والكوارث تضافرت خلال العام الماضي لتعميق نقاط الضعف وعدم المساواة الموجودة أصلا مما تسبب في نزوح على نطاق غير مسبوق".

كما دان أزمة الغذاء العالمية التي تفاقمت بسبب الحرب في أوكرانيا و"قوضت سنوات من التقدم".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

وفاة عنصر شرطة ثان جراء تفجير تبناه تنظيم داعش في دمشق

حدث في العراق.. أراد صبيا فرزقه الله بمولود أنثى فخنقها حتى الموت

الأمم المتحدة: المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية والقدس ترتقي إلى "جريمة حرب"