Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

الأمم المتحدة: حرية الصحافة والتعبير مهددة في أنحاء العالم

متظاهرون يحملون لافتات تدافع عن حرية التعبير في نيودلهي، الهند
متظاهرون يحملون لافتات تدافع عن حرية التعبير في نيودلهي، الهند Copyright Manish Swarup/Copyright 2021 The AP
Copyright Manish Swarup/Copyright 2021 The AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

قالت الأمم المتحدة إن حرية التعبير مهددة في جميع أنحاء العالم، حيث يُقتل الصحفيون ويواجهون أنواعا مختلفة من الترهيب لمحاولتهم نقل الحقيقة.

اعلان

وأكدت المنظمة الأممية، أن وظيفة الصحافة والإعلام الحر قول الحقيقة في وجه السلطة، الأمر الذي يهدد حياة الصحفيين في معظم الدول بما فيها الديمقراطية.

قُتل67 صحفيًا معظمهم في حالات إفلات تام من العقاب في عام 2022، وسُجِن 323 صحفيًا، مسجّلين بذلك رقمًا قياسيًا جديدًا وفقا لمكتب المفوض السامي المعني بتعزيز وحماية حرية الرأي والتعبير في الأمم المتحدة.

قُتل أرمان سولدين، منسق الفيديو الأوكراني في وكالة فرانس برس في في 9 مايو/أيار بعد إصابته بشظايا صاروخ بالقرب من تشاسيف يار في مدينة باخموت الأوكرانية.

وقتلت دافني كاروانا غاليزيافي انفجار سيارة مفخخة في تشرين الأول/ أكتوبر 2017 في جزيرة مالطا بعد تحقيقها في قضايا فساد حول رجل الأعمال الثري يورغن فينيش والحكومة. وفي العام التالي، قُتل الصحفي السلوفاكي يان كوتسياك بسبب تقارير استقصائية مماثلة في سلوفاكيا.

85% من سكان العالم قلصوا حريتهم في التعبير

ويقول جيلهيرمي كانيلا دي سوزا غودوي، رئيس قسم حرية التعبير وسلامة الصحفيين في اليونسكو إن هناك حوالي 85٪ من سكان العالم قد تعرضوا لتقليص حريتهم في التعبير خلال السنوات الخمس الماضية، وأضاف قوله: " في الحقيقة يتم تقويض حرية التعبير في جميع أنحاء العالم. الوضع سيء في كل مكان، هناك أنواع جديدة من الجرائم، لا سيما الالكترونية والتي لا تقتصر على منطقة معينة أو بلد معين."

ووفقًا لبيانات اليونسكو، لا يزال هناك 160 بلدًا على الأقل يعتمد على قوانين للتشهير الجنائي.

وقد تمّ اعتماد أو تعديل 57 قانونًا ولائحة على الأقل في 44 دولة منذ العام 2016، التي تحتوي على "عبارات مبهمة للغاية أو عقوبات غير متناسبة" تهدد حرية التعبير وحرية الصحافة على الإنترنت.

وبحسب آخر تقرير لليونسكو حول سلامة الصحفيين وخطر الإفلات من العقاب عام 2021، قتل حوالي 36٪ من الصحفيين في مناطق الحرب، وحوالي 64٪ في دول لا تخوض الحرب مثل المكسيك، روسيا، الصين والمملكة السعودية.

أوضحت بولين أديس-ميفيل من منظمة مراسلون بلا حدود: "يمكننا أن نرى أن دول البلقان والتي تطرق أبواب الاتحاد الأوروبي تعاني من وضع كارثي على مستوى حرية الصحافة"، وأضافت قولها: "تعاني صربيا مثلا من كثرة في مختبرات للمعلومات المضللة الروسية، يجب ألا تحمي هذه الدول الجماعات الإجرامية ومجموعات المافيا التي تهاجم الصحفيين."

وتقضي المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان أنه: "لكل شخص حق التمتع بحرية الرأي والتعبير، ويشمل هذا الحق حريته في اعتناق الآراء دون مضايقة، وفى التماس الأنباء والأفكار وتلقيها ونقلها إلى الآخرين، بأية وسيلة اعتبار للحدود".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

إيطاليا تحث صندوق النقد على تخصيص مساعدة لتونس في قمة مجموعة السبع

قرار أممي يطالب قوات الدعم السريع بوقف فوري لحصار مدينة الفاشر السودانية

شاهد: ثور يقفز فوق سياج حلبة في أوريغون ويصيب 3 أشخاص قبل الإمساك به