الخارجية السعودية تعلن عودة العلاقات مع كندا إلى "وضعها السابق" بعد أعوام من الخلاف

وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان آل سعود
وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان آل سعود Copyright Raad Adayleh/ AP.
Copyright Raad Adayleh/ AP.
بقلم:  Euronews
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

الخارجية السعودية تعلن عودة العلاقات مع كندا إلى "وضعها السابق" بعد أعوام من الخلاف

اعلان

أعلنت وزارة الخارجية السعودية الأربعاء عودة العلاقات الدبلوماسية مع كندا إلى "وضعها السابق"، وطي صفحة خلاف يعود إلى عام 2018 شمل طرد السفير وتجميد التعامل التجاري، بعد اتهام أوتاوا بالتدخل في شؤون المملكة.

وأوضحت الوزارة في بيان إنه في ضوء "رغبة من الجانبين في عودة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين على أساس الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة، فقد تقرر إعادة مستوى العلاقات الدبلوماسية مع كندا إلى وضعها السابق".

وأكدت الخارجية الكندية التوافق على عودة العلاقات إلى سابق عهدها.

وكانت الرياض أعلنت في آب/أغسطس 2018 أنها طلبت من السفير الكندي لديها المغادرة واستدعت سفيرها في أوتاوا، إضافة إلى تجميد التعاملات التجارية مع كندا، بسبب ما اعتبرته "تدخلا" من قبل الأخيرة في شؤونها الداخلية.

وجاءت هذه الخطوة بعد مطالبة قوية لكندا بالإفراج الفوري عن نشطاء في المجتمع المدني أوقفتهم السلطات السعودية ضمن موجة اعتقالات في حينه.

وأعلنت وزيرة الخارجية الكندية ميلاني جولي الأربعاء أن كلا من البلدين سيقوم بتعيين سفير لدى الآخر.

وسمّت أوتاوا جان-فيليب لانتو مبعوثا لها إلى الرياض، في حين لم تحدد السعودية بعد من اختارته لتمثيلها.

وتأتي الخطوة في سياق سلسلة من التحركات الدبلوماسية السعودية في الآونة الأخيرة، كان أبرزها الاتفاق مع إيران

برعاية صينية في آذار/مارس، على استئناف العلاقة الدبلوماسية بين الخصمين الإقليميين بعد قطيعة لأعوام.

كذلك، أعادت الرياض علاقاتها الدبلوماسية مع دمشق بعد انقطاعها على إثر اندلاع النزاع في سوريا عام 2011، وهي دعت الرئيس بشار الأسد لحضور القمة العربية التي استضافتها في مدينة جدة الأسبوع الماضي.

وفتحت الرياض أيضا قنوات اتصال مع المتمردين الحوثيين سعيا لإنهاء الحرب التي تقودها ضدهم في اليمن.

وتستضيف السعودية ممثلين لطرفي النزاع السوداني، وأعلنت بالتعاون مع الولايات المتحدة اتفاقهما على هدنة لسبعة أيام بدأت رسميا ليل الإثنين.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

سوريا تستنكر "هستيريا" الدبلوماسية الفرنسية بعد تصريحات عن الأسد

غوارديولا يريد إجابة سريعة حول الاتهامات المالية ضد سيتي

"لن أخلعها من أجلهم".. منع حاخام من ارتداء "الكيباه" في السعودية يثير غضبا واسعا والمملكة توضح