Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

تونس: الإفراج بكفالة عن مدير إذاعة "موزاييك أف أم" نور الدين بوطار مع منعه من السفر

صحفيون يتظاهرون عند توقيف مدير راديو موزاييك نور الدين بوطار
صحفيون يتظاهرون عند توقيف مدير راديو موزاييك نور الدين بوطار Copyright Hassene Dridi/AP
Copyright Hassene Dridi/AP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

أفرج القضاء التونسي بكفالة الاربعاء، عن نور الدين بوطار مدير إذاعة "موزاييك أف أم" الخاصة بعد أكثر من ثلاثة أشهر على توقيفه في إطار حملة اعتقالات طالت شخصيات بارزة من المعارضة

اعلان

قرر القضاء التونسي الأربعاء، الإفراج بكفالة عن مدير إذاعة "موزاييك أف أم" الخاصة الواسعة الانتشار، نور الدين بوطار بعد توقيفه منذ شباط/فبراير في قضيتي غسل أموال وتآمر على أمن الدولة، وفق ما أفادت محاميته لوكالة فرانس برس.

ووافقت محكمة الاستئناف في تونس على طلب فريق الدفاع عن بوطار، مدير الإذاعة الأكثر متابعة في تونس، للإفراج عنه، لكن لقاء كفالة مالية قدرها مليون دينار (نحو 300 ألف يورو)، وفق محاميته دليلة مصدق. وأوضحت مصدق أنه تقرر أيضاً منعه من مغادرة البلد.

وقالت المحامية إن: "بوطار لا يملك هذا المبلغ، خاصة وأن القضاء جمّد جميع أصوله. ونحن بصدد تحصيل هذا المبلغ، لذلك سيكون من الصعب الإفراج عنه اليوم" الأربعاء.

وتم توقيف بوطار في 13 شباط/فبراير، في إطار حملة توقيفات طالت معارضين وشخصيات بارزة، على خلفية اتهامهم بالتآمر ضد أمن الدولة. ووصف الرئيس قيس سعيّد الموقوفين بأنهم "إرهابيون".

وأصدر القضاء بطاقة إيداع بالسجن في حق بوطار بتهمة غسيل الأموال، في إطار قضية لا يزال يُلاحق على خلفيتها وعلى خلفية قضية التآمر على أمن الدولة. ولطالما دافع عن براءته، معتبراً أنه أوقف بسبب الخط التحريري لإذاعته، وقد أدى توقيفه مع عشرين من المعارضين ورجال الأعمال، إلى تعبئة واسعة للمجتمع المدني.

ووصفت منظمة العفو الدولية موجة التوقيفات غير المسبوقة منذ انفراد الرئيس سعيّد بالسلطة في 25 تموز/يوليو 2021، بأنها "حملة ذات دوافع سياسية". 

تُصعّد السلطات التونسية جهودها لقمع المنتقدين البارزين والمعارضين المفترضين للرئيس قيس سعيّد، باعتقالها ما لا يقل عن...

Posted by ‎منظمة العفو الدولية‎ on Monday, February 20, 2023

كذلك، خضع المقدمان البارزان في إذاعة "موزاييك أف أم" هيثم المكي وإلياس الغربي للتحقيق أمام الأمن الاثنين لتناولهما في برنامجهما "ميدي شو" إخفاقات التوظيف في الأجهزة الأمنية. وتظاهر عشرات الصحافيين الاثنين أمام مقر الفرقة الأمنية للتعبير عن تضامنهم مع المكي والغربي.

وفي منتصف أيار/مايو، حُكم على مراسل "موزاييك أف أم" خليفة القاسمي استئنافياً بالسجن لمدة خمس سنوات، بموجب قانون مكافحة الإرهاب بعد إدانته بتهمة إفشاء معلومات حول عملية أمنية.

ونظمت نقابة الصحافيين التونسيين عدة تظاهرات في الأسابيع الأخيرة احتجاجا على السياسة "القمعية" الهادفة إلى "ترهيب" الإعلام و"إخضاعه". في هذا السياق، يندّد معارضون بـ"التوظيف السياسي للقضاء" لإسكات الأصوات المنتقدة في تونس.

وأسقط القضاء الثلاثاء، دعوة ضد طالبين أوقفا على خلفية أغنية ساخرة نُشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، وكان قد أفرج عنهما بعدما استنكر الرئيس سعيّد توقيفهما من جانب الشرطة.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الأمم المتحدة: نزوح أكثر من مليون صومالي بسبب الصراع والجفاف والفيضانات

"بريجيت ماكرون متحولة جنسياً".. محاكمة امرأتين في فرنسا بتهمة نشر شائعات كاذبة حول السيدة الأولى

محكمة سويدية تبرئ ضابطاً سابقا في الجيش السوري متهماً بارتكاب جرائم حرب