Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

ضحايا الزلزال في تركيا يدعمون أدروغان قبل الجولة الثانية من الانتخابات

صورة أردوغان معلقة على حائط برج تاريخي في اسطنبول. 2023/04/22 وصور فيديو لمدينة أنطاكيا بعد الزلزال
صورة أردوغان معلقة على حائط برج تاريخي في اسطنبول. 2023/04/22 وصور فيديو لمدينة أنطاكيا بعد الزلزال Copyright أ ب
Copyright أ ب
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

تمكن رجب طيب اردوغان من الاحتفاظ بالدعم في المناطق المنكوبة جراء الزلزال، رغم تأخر الإغاثة وانهيار عشرات الآلاف من المباني على سكانها.

اعلان

يعطي ملصق للرئيس التركي رجب طيب أردوغان عُلّق على أطلال أنطاكية، أحمد غوليديز أوغلو، شعورًا بالأمل قبل الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية الأحد.

في المحافظات الجنوبية لتركيا التي دمرها زلزال 6 شباط/ فبراير موديا بحياة ما لا يقل عن 50 ألف شخص، فضّل ملايين الناخبين المراهنة على الرجل الذي يتولى السلطة منذ 20 عامًا، والذي لم يتمكّن من الفوز في الجولة الأولى من الانتخابات التي نظمت في 14 أيار/ مايو.

وقال أحمد غوليديز أوغلو من أمام قطعة أرض خلاء، حيث كان هناك مبنى من ستة طوابق، إن منافس إردوغان كمال كيليتشدار أوغلو "لا ينفحك بالأمل. في المقابل، لديك تحالف يفي بوعوده"، مشيرًا إلى حزب أردوغان الإسلامي المحافظ "حزب العدالة والتنمية"، المتحالف مع العديد من أحزاب يمينية قومية بم فيها المتشدد.

لقد أجبر الغضب الذي عُبِّر عنه بعد الزلزال رئيس البلاد على الاعتذار علنا، في موقف غير مسبوق.

لكن بالنسبة إلى بيرك إيسن، أستاذ العلوم السياسية في جامعة سابانجي في اسطنبول، فإن ذلك "ليس مستغربًا جدًا"، موضحًا أن معظم المحافظات المتضررة بالزلزال تصوّت تقليديا لصالح الرئيس، مقدّرًا أن سكانها قبلوا بتبرير أردوغان بأن الخسائر الهائلة نتجت عن كارثة طبيعية حتمية، دون التطرق إلى إهمال الدولة بشأن عدم احترام معايير البناء.

بالإضافة إلى ذلك، فإن "المعارضة لم تقم بحملة مكثفة في المنطقة ،ولم تتمكّن من تقديم رسالة بديلة مقنعة".

"نحن قلقون"

في مواجهة احتمال الهزيمة، غيّر كيليتشدار أوغلو (74 عاما)، مواقفه. متخليًا عن وعوده بمعالجة الانقسامات الاجتماعية، اتّخذ لهجة شديدة وتعهد طرد ملايين اللاجئين السوريين "بمجرد الفوز". وتتردد أصداء هذه الرسالة في المدن الواقعة على الحدود مع سوريا مثل أنطاكية القديمة.

وكان كيليتشدار أوغلو نشر ملصقات هناك تقول إن "السوريين سيغادرون". وقال خلال زيارة لأنطاكية الثلاثاء: "لن نحوّل تركيا إلى مستودع للمهاجرين".

وأعجب هذا الخطاب المتطرف محمد أيناتجي (20 عامًا) الذي قال: "قبل الزلزال، إذا كنت تبحث عن شقة، كنت دائمًا تصادف الكثير من السوريين".

بدوره، قال أتيلا سيلتيك الذي لم يغادر مدينته المهجورة أيضًا: "بالطبع عليهم المغادرة. قريبًا سيطالبون بأرضنا. نحن قلقون".

Unal Cam/AP
سوريون ينتظرون العبور إلى سوريا من تركيا عند بوابة سيلفيغوزو الحدودية بالقرب من مدينة أنطاكيا. 2023/02/21Unal Cam/AP

"دفننا أحياء"

أعطت محافظة هاتاي التي تعتبر بعض مناطقها ليبرالية جدًا، كيليتشدار أوغلو تقدمًا طفيفًا على أردوغان في الجولة الأولى.

وسيعتمد نجاح محتمل لمرشح المعارضة جزئيًا على عدد الناجين، المستعدين للقيام برحلة طويلة جديدة إلى المنطقة المنكوبة للإدلاء بأصواتهم للجولة الثانية الأحد.

ولم يغيّر حوالي 1,7 مليون من النازحين عنوان تسجيلهم بحلول الموعد النهائي في 2 نيسان/ أبريل، ما يعني أنهم يجب أن يعودوا للتصويت.

بالنسبة إلى سيما سيجيك الذي ما زال غضبه من أردوغان قويا كما كان، عندما كان آلاف الأشخاص يموتون ببطء تحت الأنقاض دون مساعدة، من الضروري أن يعودوا، وقال هذا الرجل البالغ 65 عاما: "تعالوا سيرا على القدمين إذا لزم الأمر لكن لا تتخلوا عن أرضكم" قائلا إن أردوغان "دفننا أحياء".

وانتشر بعض هذا الغضب على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث ألقي باللوم على سكان المناطق المتضررة من الزلزال بدعم إردوغان. وقالت خديجة ابنة أحمد غوليديز أوغلو: "لقد تأثرنا كثيرا بذلك".

أ ب
مباني مدمرة جراء الزلزال في أنطاكيا. 2023/02/13أ ب

"معادٍ لتركيا"

أقنع أردوغان الناخبين في المناطق المتضررة بالتصويت له، من خلال وعدهم بمنازل جديدة مطلع العام المقبل، "ربما بعد ذلك بقليل" لسكان أنطاكية. وحاول كيليتشدار أوغلو أن يقوم بالأمر نفسه الثلاثاء، قائلا: "لا ينبغي لأحد أن يشكك في" قدرته على إعادة بناء المنطقة.

من جهته، دحض هاكان ترياكي، المسؤول الإقليمي لحزب كيليتشدار أوغلو "حزب الشعب الجمهوري"، الاتهامات بأن المعارضة لم تكن موجودة بشكل كافٍ في المنطقة قبل الجولة الأولى، وقال إن حملة أكبر كان يمكن أن تعطي انطباعًا بأن المعارضة تحاول استغلال حزن الناس.

لكن ذلك لم يكن كافيًا لتغيير رأي عمر أديب أسلانتاس، وهو مؤيد سابق لليسار، قال إن "اليسار التركي لم يعد كما كان. لقد أصبح معاديًا لتركيا ومعاديا للمسلمين".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

زلزال غرب فرنسا: ما نعرفه عن أقوى الزلازل التي شعر به الفرنسيون وبالهزات التي تلته

أبرز المحطات في حياة أسطورة الغناء الأمريكية تينا ترنر التي توفيت عن 83 عاما

مؤتمر للأمم المتحدة يعلن عن تعهدات ب 2.4 مليار دولار لدرء المجاعة عن منطقة القرن الإفريقي