Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

إيران تسوّي وضع ملف أثارته وكالة الطاقة الذرية بشأن برنامجها النووي

علم إيران أمام مبنى الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا
علم إيران أمام مبنى الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا Copyright AP Photo/Florian Schroetter
Copyright AP Photo/Florian Schroetter
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

إثر المداولات التي جرت مؤخرًا بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية، تم إغلاق ملف أحد الأمكنة الثلاثة التي تدعي الوكالة الدولية العثور على جزيئات اليورانيوم المخصب بنسبة عالية فيها.

اعلان

أفادت وسائل إعلام إيرانية الثلاثاء، أن إيران قامت بتسوية قسم من المسائل التي أثارتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن برنامجها النووي، وذلك قبل أيام من اجتماع الوكالة في فيينا.

وبحسب وسائل الإعلام، فإن إيران تؤكد أنها قدمت ضمانات حول مسألة وجود مواد نووية في موقع مريوان غير المعلن عنه، في جنوب البلاد.

وفي 2022، نشرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقريراً حول مسائل "عالقة" بشأن وجود مواد نووية في ثلاثة مواقع غير مصرح عنها: مريوان وفارامين وتورقوز آباد في جنوب طهران.

وأفادت وكالة فارس ووسائل إعلام أخرى نقلاً عن مصادر مطلعة، أنه "مع تحسن العلاقات بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية، تم حل المسألة المتعلقة بأحد المواقع المفترضة".

وأضافت الوكالة: "هذا ينهي تحقيق الوكالة" حول موقع مريوان الواقع بالقرب من بلدة آبادة.

ويعقد مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية اجتماعًا الأسبوع المقبل في فيينا لاستعراض البرنامج النووي لإيران التي تتهمها بعض الدول بالسعي لامتلاك سلاح ذري وهو ما نفته طهران على الدوام.

وخلال الاجتماع الماضي في آذار/ مارس، تجنبت إيران قراراً جديداً من المجلس بفضل "اتفاقات ملموسة" أُبرمت قبل أيام خلال زيارة المدير العام للوكالة رافاييل غروسي إلى طهران.

ومنذ ذلك الحين، أكدت إيران أنها قامت بتسوية المسألة المرتبطة برصد جزيئات يورانيوم مخصب بنسبة 83,7% وهو المستوى القريب من عتبة صنع قنبلة ذرية، في موقع مصنع فوردو تحت الأرض.

من جانب آخر، تم نصب "عدد من الكاميرات" في "أحد المواقع النووية" لكنها ليست مشغلة حالياً كما أفادت وسائل الإعلام.

وتؤكد طهران علناً أنها تؤيد استئناف المفاوضات لإحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015.

وأبرمت إيران مع قوى كبرى (الولايات المتحدة، فرنسا، بريطانيا، روسيا، الصين، ألمانيا) اتفاقاً بشأن برنامجها النووي أتاح رفع عقوبات عنها لقاء خفض أنشطتها وضمان سلمية برنامجها. إلا أن الولايات المتحدة انسحبت منه عام 2018 وأعادت فرض عقوبات على إيران التي ردت بالتراجع تدريجياً عن معظم التزاماتها.

ومنذ نيسان/أبريل 2021، خاضت إيران وقوى كبرى مباحثات تهدف لإحياء الاتفاق، شاركت فيها الولايات المتحدة بشكل غير مباشر. وعلى رغم تحقيق تقدم في هذه المباحثات، إلا أنها لم تبلغ مرحلة التفاهم لإعادة تفعيل الاتفاق.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

مسعود بزشكيان رئيساً لإيران.. هل تغير نتائج الانتخابات المشهد السياسي؟

غيّرتها لتجنب توسع رقعة الصراع.. كيف خططت إسرائيل للرد على هجوم إيران؟

إيرانيون يملأون شوارع طهران ويرددون "الموت لإسرائيل" بعد ساعات من تنفيذ تل أبيب غارة جوية على أصفهان