Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

واشنطن تفرض عقوبات على شركات صينية متهمة بدعم البرنامج الصاروخي الإيراني

وزارة الخزانة الأميركية
وزارة الخزانة الأميركية Copyright AP Photo
Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

يبدو أن واشنطن قلقة من قيام طهران بتطوير رؤوس نووية يمكن إطلاقها من صواريخ بالستية وتهديد إسرائيل ودول أخرى.

اعلان

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية فرض عقوبات على عدة شركات في الصين وهونغ كونغ بتهمة دعم البرنامج الإيراني للصواريخ البالستية.

وأكدت وزارة الخزانة الأميركية أن الشركات الصينية أرسلت أجهزة طرد مركزي ومعادن غير حديدية يمكن استخدامها لأغراض عسكرية، بالإضافة لمعدات إلكترونية، لفروع حكومية وشركات خاصة في إيران ضالعة في تصنيع الصواريخ وخاضعة لعقوبات.

وعلى ما يبدو فإن واشنطن قلقة من قيام طهران بتطوير رؤوس نووية يمكن إطلاقها من صواريخ بالستية وتهديد إسرائيل ودول أخرى.

وتشمل الشركات المعنية "بيجينغ شايني نايتس تكنولوجي ديفيلوبمينت وكينغداو زونغرونغتونغ ترايد ديفيلوبمينت، وهونغ كونغ كي.دو انترناشونال ترايد كو، ولينغوي بروسيسس انجينيرينغ ليميتد، وزيجيانغ كينغجي إند. كو".

كذلك استهدفت وزارة الخزانة الملحق العسكري الإيراني في بكين داوود دامغاني، واتهمته بالتنسيق لشراء معدات صينية لصناعة الدفاع الإيرانية.

وبموجب العقوبات يُمنع على الشركات والأفراد الأميركيين وكذلك الشركات الدولية التي لها فروع في الولايات المتحدة التعامل مع الأسماء المدرجة في القائمة السوداء.

وأعلن بريان نيلسون مساعد وزيرة الخزانة أن هذه الإجراءات "تعزز التزامنا بالرد على الأنشطة التي تقوض الاستقرار الإقليمي وتهدد أمن شركائنا وحلفائنا الرئيسيين". وأضاف في بيان أن "الولايات المتحدة ستواصل استهداف شبكات الإمداد غير الشرعية العابرة للحدود التي تدعم سرًا إنتاج إيران للصواريخ البالستية والبرامج العسكرية الأخرى".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

دورية جوية مشتركة صينية روسية فوق بحر اليابان وبحر الصين الشرقي

الصين تحذر من تحالفات "شبيهة بالناتو" في منطقة آسيا والمحيط الهادئ والبنتاغون يندد بتصرفات بكين

بلينكن يحض الصين على "إبقاء قنوات الاتصال مفتوحة" بعد حادثة الطائرة