Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

الرياض وواشنطن تحضّان الدول الغربية على استعادة رعاياها الجهاديين وعائلاتهم من سوريا والعراق

وزراء التحالف الدولي في الرياض - 2023/06/08
وزراء التحالف الدولي في الرياض - 2023/06/08 Copyright Ahmed Yosri/AP
Copyright Ahmed Yosri/AP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

يُحتجز عشرات آلاف الأشخاص بينهم أفراد عائلات جهاديين من أكثر من 60 جنسية، في مخيّمَي الهول وروج في شمال شرق سوريا اللذين يديرهما الأكراد، وفي السجون العراقية.

اعلان

حضّت السعودية والولايات المتحدة خلال اجتماع للتحالف الدولي ضدّ تنظيم داعش في الرياض الخميس، الدول الغربية على استعادة مواطنيها، الذين قاتلوا في صفوف التنظيم وعائلتهم المحتجزين في سوريا والعراق.

وفي مستهلّ الاجتماع الذي حضره وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، قال وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان إنه "لأمر محبط وغير مقبول إطلاقًا"، أن بعض الدول الغنية والمتطوّرة لم تستعد مواطنيها بعد، وتوجّه بن فرحان إلى هذه الدول بالقول: "يجب أن تفعلوا شيئًا، يجب أن تتحملوا مسؤوليتكم". 

وتأسس التحالف الدولي بقيادة واشنطن عام 2014، عقب صعود التنظيم في العراق وسوريا المجاورة. ومنذ إعلان هزيمة التنظيم عام 2019، تطالب الإدارة الذاتية الكردية الدول المعنية باستعادة رعاياها، من أفراد عائلات التنظيم الموجودين في مخيمات خصوصاً في مخيم الهول، الذي يشهد عمليات قتل وفوضى وحوادث أمنية.

لكن رغم النداءات، لم تستعد غالبية الدول مواطنيها. وقد تسلمت دول قليلة عدداً كبيرا من مواطنيها، مثل أوزبكستان وكازاخستان وكوسوفو. واكتفت أخرى، خصوصاً الأوروبية، باستعادة عدد محدود من النساء والأطفال.

وأشاد بلينكن الخميس بالدول التي قامت بهذه الخطوة، داعيًا الدول الأخرى إلى القيام بالمثل، وقال إن "استعادة (الرعايا) هو أمر أساسي لتقليص عدد سكان مخيّمات الاحتجاز مثل مخيم الهول"، الذي يؤوي نحو 10 آلاف أجنبي.

وأكد بلينكن أمام شركاء بلده في التحالف أن "الإخفاق في استعادة المقاتلين الأجانب، قد يؤدي بهم إلى حمل السلاح مرة جديدة"، معلنًا تخصيص واشنطن 148,7 مليون دولار لجهود إرساء الاستقرار في سوريا والعراق.

وفي آذار/مارس الماضي، نبّه قائد القيادة الوسطى للجيش الأميركي "سنتكوم" مايكل كوريلا من أن مقاتلي التنظيم المحتجزين في سوريا والعراق هم "جيش حقيقي قيد الاعتقال". وحذّر من "أنه في حال تحريرهم، ستشكل المجموعة تهديداً كبيراً"، موضحاً أنّه "ما من حلّ عسكري لمعتقلي" التنظيم.

وبينما أصدرت المحاكم العراقية المئات من الأحكام بالإعدام أو السجن مدى الحياة بحق المتهمين بالانتماء الى التنظيم، تحذّر الإدارة الذاتية الكردية في شمال شرق سوريا من أنها لا تتمتع بالقدرات الكافية من أجل مواصلة احتجازهم، ناهيك عن محاكمتهم.

والشهر الماضي، أفاد التحالف الدولي عن تراجع في هجمات التنظيم في العراق وسوريا، خلال الأشهر الأولى من العام 2023، بنسبة 68% مقارنةً بالفترة نفسها من العام السابق.

لكن عناصر التنظيم لا يزال ينشطون في مناطق ريفية ونائية ويشنون هجمات متفرقة، وبحسب تقديرات نشرت في تقرير لمجلس الأمن الدولي في شباط/فبراير، لدى التنظيم "ما بين 5000 إلى 7000 عضو ومؤيد ينتشرون بين العراق" وسوريا، "نحو نصفهم من المقاتلين". 

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

من هي "ملكة الاحتيال في هوليوود" التي وافق القضاء البريطاني على تسليمها لأمريكا؟

الهجرة غير الشرعية نحو أوروبا تراوح مكانها في تونس ولاجئون يتطلعون إلى الخلاص

ماكرون يستعين بوزير خارجيته السابق المخضرم جان إيف لودريان لحلحلة الأزمة في لبنان