Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

الاستفتاء الدستوري في مالي: تصويت متنازع عليه في بلد يواجه أزمة متعددة الأبعاد

 ماليون يتظاهرون  ضد فرنسا في الذكرى الستين لاستقلال جمهورية مالي عام 1960، باماكو، مالي، 22 سبتمبر 2020.
ماليون يتظاهرون ضد فرنسا في الذكرى الستين لاستقلال جمهورية مالي عام 1960، باماكو، مالي، 22 سبتمبر 2020. Copyright AP
Copyright AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

أدلى الماليون الأحد بأصواتهم في إطار استفتاء على دستور جديد في أول اقتراع حول مستقبل بلدهم المأزوم منذ وصول العسكريين إلى السلطة قبل ثلاث سنوات، غير أنّ الخوف من هجمات يشنها الجهاديون والخلافات السياسية حالت دون إجرائه في عدة مناطق في الشمال والوسط.

اعلان

دعي نحو 8.4 ملايين مالي إلى الادلاء بأصواتهم حول دستور صاغه المجلس العسكري الذي يتولى السلطة منذ 2020 ويعزز سلطات الرئيس لكنه لا يحظى بموافقة تيارات المعارضة المختلفة ولا سيما المنظمات الإسلامية المعارضة للدولة المدنية.

وكان زعيم المجلس العسكري الكولونيل أسيمي غويتا من أوائل من أدلوا بصوتهم بالقرب من باماكو. وقال "أنا مقتنع بأن هذا الاستفتاء سيمهد الطريق لمالي جديدة، ومالي قوية وفعالة، ومالي تعمل من أجل رفاهية شعبها".

ويبدو أن إقرار هذه التعديلات مضمون لكن حجم التأييد والمشاركة سيكون موضع متابعة عن كثب فضلاً عن ظروف سير الاستفتاء.

ففي أجواء يصعب التكهن بها بسبب عدم شفافية النظام والقيود المفروضة على التعبير، قد يوفر الاقتراع مؤشرات ينبغي التعامل معها بحذر حول دعم السكان للمجموعة العسكرية الحاكمة وقائدها الكولولنيل أسيمي غويتا الذي يتمتع بشعبية، فضلا عن الوضع الداخلي.

فالعسكريون الذين استولوا على السلطة بالقوة العام 2020 ويمارسونها من دون مشاركة من أطراف أخرى، يؤكدون أنهم يرغمون الجهاديين على التراجع على الأرض. ويأتي التصويت فيما طالبت مالي بانسحاب بعثة الأمم المتحدة المنتشرة في البلاد منذ عشر سنوات "فورا". وترى السلطات أن البعثة فشلت وأن مالي قادرة على ضمان أمنها "بوسائلها لخاصة".

"دولة قوية"

وأفاد مراسل وكالة فرانس برس في باماكو بأنّ عدداً كبيراً من الناخبين حضروا إلى مراكز الاقتراع قبل الإغلاق في السادسة مساء وبدء عملية الفرز. ويُنتظر أن تصدر نتائج الاستفتاء في غضون 72 ساعة.

لكنّ الجماعات المسلّحة في الشمال منعت عملية الاقتراع في مدينة كيدال الاستراتيجية والبلدات المحيطة بها.

كما رفضت الحركات المتمردة السابقة الموقعة على اتفاق سلام هش مع باماكو السماح بتسليم مستلزمات الاستفتاء على مشروع دستور لا يدعم الاتفاقية التي وقعتها في عام 2015.

وأفاد مسؤولون في منطقة ميناكا في شمال شرق مالي التي ينشط فيها تنظيم الدولة الإسلامية منذ شهور أن الاستفتاء اقتصر على العاصمة الإقليمية بسبب انعدام الأمن.

وتحدث اتحاد "موديلي" المشكل من مراقبين وطنيين من المجتمع المدني ويحظى بدعم الاتحاد الأوروبي، عن أكثر من 80 مكتب اقتراع تعذر إجراء التصويت فيها "بسبب انعدام الأمن" في منطقة موبتي في الوسط، وهي منطقة تعد بؤرة للعنف الدامي منذ 2012.

وأشار إلى نقل عدة مكاتب أخرى إلى مدينة بانكاس "بسبب انعدام الأمن". وتحدث عن "هجوم إرهابي" أدى إلى تعطيل التصويت في بوديو (وسط)، من دون مزيد من التفاصيل.

تعزيز السلطات الرئاسية

في إحدى مدارس باماكو، اختار الناخبون بين بطاقة بيضاء تعني موافقتهم على الدستور الجديد وأخرى حمراء تعني عدم الموافقة.

وقال بولان بارو وهو موظف حكومي "اليوم يوم تاريخي. سيغيّر هذا التصويت أشياء كثيرة في الهيكلية المؤسسية، والحياة الاجتماعية والاقتصادية. إنه نص جيد، صوتت بنعم لإعادة تأسيس مالي".

واتخذت مريم ديوب (30 عاماً) برفقة زوجها مساراً معاكساً. وقالت "أتيت للتصويت كمواطنة صالحة، لكنّي ضدّ المشروع. لا يتمّ أخذ هواجس الدين الإسلامي في الاعتبار على الإطلاق، ولهذا السبب صوتت بلا".

من بين التعديلات التي تقترحها المجموعة العسكرية الحاكمة على دستور العام 1992، تعزيز سلطات الرئيس الذي يقود بلدا يواجه توسعا للنشاط الجهادي وأزمة متعددة الأبعاد، أمنية وسياسية واقتصادية وإنسانية.

تعتبر الموافقة على تعزيز صلاحيات الرئيس أحد رهانات الاقتراع، ويرى المعارضون أن المشروع صيغ بهدف إبقاء العسكريين في الحكم بعد موعد الانتخابات الرئاسية المقررة في شباط/فبراير 2024 رغم التعهد بإعادة الحكم إلى المدنيين إبان الانتخابات. ويبدو أن إقرار هذه التعديلات مضمون.

لكن في أجواء يصعب التكهن بها بسبب عدم شفافية النظام والقيود المفروضة على حرية التعبير، قد يوفر حجم التأييد والمشاركة في الاقتراع، وهي عادة ضعيفة، مؤشرات حول دعم الماليين للمجموعة العسكرية الحاكمة وقائدها الكولونيل أسيمي غويتا الذي يتمتع بشعبية، فضلا عن الوضع الداخلي.

اعلان

فالعسكريون الذين وصلوا إلى السلطة بالقوة العام 2020 ويمارسونها من دون مشاركة من أطراف أخرى، يؤكدون أنهم يرغمون الجهاديين على التراجع على الأرض.

ويأتي التصويت قبل أقل من 48 ساعة من المهلة التي منحتها مالي لسحب بعثة الأمم المتحدة المنتشرة في البلاد منذ عشر سنوات. وترى السلطات أن البعثة فشلت وأن مالي قادرة على ضمان أمنها "بوسائلها الخاصة".

ويصب جزء كبير من التعديل الدستوري في مصلحة القوات المسلحة، فمن أهم سماته أنه ينص على العفو عن منفذي الانقلابات السابقة لصدوره ويغذي التكهنات حول احتمال ترشح غويتا للرئاسة.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: في أوج شهر مسيرات الفخر.. قبارصة يونانيون وأتراك يشاركون بمسيرة تطالب بالوحدة

عشية مؤتمر للمساعدات.. هدنة جديدة تدخل حيز التنفيذ في السودان

احتجاجاً على ما اعتبرته "تدخلا" في شأن مالي .. باماكو تستدعي السفير الجزائري