Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

فرنسا: توقيف 157 شخصا رغم انخفاض الشغب عن الليالي السابقة

شرطة مكافحة الشغب في باريس
شرطة مكافحة الشغب في باريس Copyright AP Photo
Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

أعلنت وزارة الداخلية الفرنسية عن مقتل رجل إطفاء يبلغ من العمر 24 عامًا أثناء عملية إطفاء حرائق نشبت في بعض المركبات بسبب أعمال الشغب.

اعلان

لكن الليلة السادسة بعد مقتل الشاب نائل بدت أكثر هدوءًا من سابقاتها بعد انتشار أمني عززته الحكومة في المدن الرئيسية.

وفي وقت سابق من ظهر الأثنين، أعلنت وزارة الداخلية الفرنسية أن وفاة الإطفائي أثناء تأدية عمله لا علاقة لها باشتباكات الضواحي.

كانت جدة الشاب الذي قتل على يد ضابط شرطة قد أطلقت الأحد عبر التلفزيون مناشدة طالبت فيها المحتجّين التوقّف عن أعمال التخريب والنهب والحرق.

وأضافت في مقابلة أجرتها معها قناة "بي إف إم تي في" التلفزيونية الإخبارية "لأولئك الذين يكسّرون أقول لهم: توقّفوا. فليتوقّفوا عن تكسير الواجهات وليتوقفوا عن تكسير المدارس والحافلات".

وتابعت "توقّفوا. من يستقلّ هذه الحافلات هنّ أمّهات، من يسير في الخارج هنّ أمّهات".

وعلى مدى الليالي الخمس الفائتة شهدت فرنسا أعمال شغب ونهب وسرقة وتكسير وإحراق اندلعت إثر مقتل الشاب وتواصلت في كثير من الأحياء الشعبية في البلاد.

وأضافت جدّة القتيل "نريد أن يبقى هؤلاء الشبّان هادئين. نائل مات. كان لابنتي ولد واحد. ابنتي ضاعت وانتهت حياتها. وأنا، لقد حرموني ابنتي وحفيدي".

ماكرون يجتمع بالحكومة

كان الهدوء ليلة الأحد سيد الموقف، حيث تم نشر قرابة 45 ألف من رجال الشرطة والدرك. بينما اجتمع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون برئيسة الوزراء إليزابيث بورن وعدد من أعضاء الحكومة الأحد، لـ"تقييم" الوضع.

قضى نائل برصاصة في الصدر أطلقها شرطي من مسافة قريبة أثناء عملية تدقيق مروري في ضاحية نانتير غرب باريس. ووُجهت إلى الشرطي الموقوف البالغ 38 عاما تهمة القتل العمد.

AP Photo
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى جانبه رئيسة الوزراء إليزابيث براونAP Photo

وأثار مقتل الشاب صدمة في فرنسا وصل صداها إلى الجزائر التي تتحدر منها عائلته.

وفي ظل أعمال العنف، ألغى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون زيارة دولة إلى ألمانيا كان من المقرر أن تبدأ الأحد وتستمر ليومين، بعدما اختصر أيضا مشاركته في قمة للاتحاد الأوروبي استضافتها بروكسل الجمعة.

وأعرب المستشار الألماني أولاف شولتس الأحد عن "قلقه" لاستمرار أعمال الشغب في المدن الفرنسية.

واضاف "لدي أمل كبير، وأنا مقتنع تماما، بأن رئيس الدولة الفرنسية سيجد السبل (لضمان) تحسن الوضع سريعا".

ويطرح جزء من الأوساط السياسية مسألة فرض حال الطوارئ في البلاد وهي مسألة تلقى متابعة حثيثة في الخارج وخصوصا أن فرنسا تستضيف في الخريف كأس العالم للركبي ومن ثم دورة الألعاب الأولمبية الصيفية في باريس في 2024. ويسمح فرض حال الطوارئ للسلطات الإدارية باتخاذ إجراءات استثنائية مثل منع التجول.

وقامت دول عدة بتحديث نصائح السفر لرعاياها الى فرنسا، ودعتهم الى تجنب زيارة المناطق التي تشهد أعمال شغب.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

بدء التجمع أمام البلديات فرنسا مع تراجع حدة أعمال الشغب

شاهد: إصابة ما لا يقل عن ثلاثة أشخاص إثر هجوم بسكين في مدينة ليون الفرنسية

كاليدونيا الجديدة: الشرطة الفرنسية تستعيد تأمين الوصول إلى أهم منشأة طبية وسط استمرار الاحتجاجات