Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

طهران تستدعي القائمة بالأعمال البريطانية لديها حتجاجاً على عقوبات جديدة أعلنتها لندن

وزير الخارجية البريطاني جيمس كليفرلي
وزير الخارجية البريطاني جيمس كليفرلي Copyright Virginia Mayo/Copyright 2023 The AP..
Copyright Virginia Mayo/Copyright 2023 The AP..
بقلم:  Euronews
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

استدعت وزارة الخارجية الإيرانية الخميس القائمة بالأعمال البريطانية في طهران، لإبلاغها رسالة احتجاج على "الأفعال التخريبية والتدخلية"، إثر فرض لندن عقوبات جديدة على الجمهورية الإسلامية.

اعلان

قالت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إرنا": "ردّاً على الأفعال والتصريحات التخريبية والتدخّلية المستمرة لبريطانيا، تمّ استدعاء القائمة بأعمال السفارة البريطانية في طهران إيزابيل مارش إلى وزارة الخارجية".

وأضافت الوكالة القول إنّ وزارة الخارجية الإيرانية تعتبر "تصريحات ومواقف السلطات البريطانية والعقوبات الأخيرة.. عملاً غير شرعي وتدخّلياً".

نظام عقوبات جديد

وأتت الخطوة الإيرانية بعيد إعلان بريطانيا أنّها فرضت عقوبات جديدة على إيران، وأعدّت مشروع قانون يمنح الحكومة صلاحيات إضافية لاستهداف صنّاع القرار في طهران بسبب "أنشطتهم المعادية"، سواء كانت هذه الأنشطة في المملكة المتّحدة أو خارجها.

واندلعت احتجاجات واسعة في إيران، قمعتها السلطات بعنف، إثر وفاة الكردية الإيرانية مهسا أميني عن 22 عاماً في 16 أيلول/سبتمبر 2022، بعدما اعتقلتها شرطة الأخلاق لانتهاكها قواعد اللباس الصارمة.

وقال وزير الخارجية البريطاني جيمس كليفرلي أمام مجلس العموم إنّه منذ ذلك الحين: "زاد النظام الإيراني بشكل كبير محاولاته لإسكات المعارضة، وهي محاولات لم تقتصر بتاتاً على الأراضي الإيرانية".

وأضاف أنّه إزاء هذه الأنشطة الإيرانية تعتزم الحكومة إقرار نظام عقوبات جديد، يمنحها "سلطات جديدة ومعزّزة لمواجهة الأنشطة العدائية والمزعزعة للاستقرار، التي تقوم بها إيران في المملكة المتحدة وفي جميع أنحاء العالم، مما سيسمح لنا بفرض تجميد أصول وحظر سفر على المزيد من صنّاع القرار الإيرانيين". ويفترض أن يحال مشروع القانون هذا على البرلمان لإقراره في الأشهر المقبلة.

"تهديدات بالجملة"

من جهتها، قالت وزارة الخارجية البريطانية في بيان، إنّ السلطات في المملكة المتّحدة أحصت منذ بداية 2022 أكثر من 15 "تهديداً موثوقاً به" باغتيال أو اختطاف بريطانيين أو أشخاص مقيمين في المملكة المتحدة تعتبرهم طهران "أعداء للنظام".

وبحسب الوزراة فقد "دعا النظام علناً إلى قتل أو اختطاف هؤلاء الأشخاص، وفي بعض الحالات اعتقل وضايق" عائلاتهم في إيران.

واتّهمت الوزارة أجهزة الاستخبارات الإيرانية بإقامة "علاقات وثيقة مع جماعات إجرامية في المملكة المتّحدة وأوروبا لتطوير قدرات شبكتها".

وفي تصريحه أمام مجلس العموم، ذكّر وزير الخارجية بأنّ قناة تلفزيونية إيرانية خاصة اضطرّت الى إغلاق مقرّها في لندن، بسبب تعرّض موظفيها "لتهديدات بالخطف" أو "القتل".

ويلحظ نظام العقوبات البريطاني الجديد المرتقب إقراره معايير جديدة، لاستهداف أفراد وكيانات في إيران. ويتيح النظام الجديد استهداف "أنشطة النظام التي تقوّض السلام والاستقرار والأمن في الشرق الأوسط والعالم"، كما يتيح فرض عقوبات متّصلة "باستخدام ونشر أسلحة إيرانية وتكنولوجيات أسلحة" إيرانية.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

ردًا على أميركا.. إيران: محاولة احتجاز ناقلة النفط جاء بناء على قرار قضائي

شاهد: رشقات نارية من البحرية الإيرانية في محاولة لاحتجاز ناقلتي نفط قبالة عُمان

السعودية تؤكد أنها والكويت فقط تملكان حقوق حقل غاز متنازع عليه مع إيران