Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

ليونيل ميسي يغيّر وجه إنتر ميامي داخل الملعب وخارجه

ليونيل ميسي
ليونيل ميسي Copyright Rebecca Blackwell/Copyright 2023 The AP. All rights reserved
Copyright Rebecca Blackwell/Copyright 2023 The AP. All rights reserved
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

واجه الفائز بالكرة الذهبية سبع مرات، والمتوّج أخيراً بكأس العالم قائداً لمنتخب الأرجنتين في مونديال قطر، عدداً من العقبات المحتملة عندما انضمّ إلى النادي صاحب المركز الأخير في الدوري الأميركي لكرة القدم.

اعلان

كان تأثير ليونيل ميسي على نادي إنتر ميامي الأميركي جليّاً، إذ سجّل الأرجنتيني ثلاثة أهداف وتمريرة حاسمة في 120 دقيقة على أرض الملعب، لكن زملاءه يقولون إن تأثيره وراء الكواليس قد يكون بالأهمية نفسها.

وواجه الفائز بالكرة الذهبية سبع مرات، والمتوّج أخيراً بكأس العالم قائداً لمنتخب الأرجنتين في مونديال قطر، عدداً من العقبات المحتملة عندما انضمّ إلى النادي صاحب المركز الأخير في الدوري الأميركي لكرة القدم.

Lynne Sladky/Copyright 2023 The AP. All rights reserved
ليونيل ميسيLynne Sladky/Copyright 2023 The AP. All rights reserved

وبعد أن أمضى كامل مسيرته إلى جانب لاعبين من الطراز العالمي في برشلونة، ترك ميسي وراءه زملاءه النجوم على غرار البرازيلي نيمار والفرنسي كيليان مبابي في باريس سان جرمان، وقرّر دخول غرفة ملابس مليئة بوجوه غير مألوفة غالباً.

وبكسبه الملايين أكثر من زملائه في الفريق، والاستمتاع بأسلوب حياة مختلف، واستئناف كرة القدم التي لم يكن بإمكانهم إلا أن يحلموا بها، لم يكن ميسي بأي حال من الأحوال متأكداً من إمكانية تآلفه مع بقية الفريق.

يضاف إلى ذلك التغيير المفاجئ داخل الفريق، إذ انضم ميسي إلى النادي الشهر الحالي إلى جانب نجم برشلونة السابق والفائز بكأس العالم لاعب الوسط الإسباني سيرجيو بوسكيتس.

لكن إذا ما تحدثت إلى أي شخص مرتبط بإنتر ميامي، فسرعان ما سيخبرك كيف وضع الثنائي غروره جانياً واتبع مساراً مختلفاً للتوافق مع الزملاء الجدد في الفريق.

"جزء من المجموعة"

يقول الظهير الأميركي دي أندري يدلين "لأكون صادقاً، أعتقد أن ذلك يتلخص في شخصيتهما". ويضيف المدافع، الذي تنازل بنفسه عن شارة القيادة لصالح ميسي: "لقد وصلا من دون تباهي أو القول +حسناً نحن الكبار هنا+ أو أي شيء من هذا القبيل. لقد حاولا الاندماج في المجموعة مباشرة".

ويشير يدلين إلى أنه لم يكن هناك معاملة خاصة للثنائي خلال التدريبات، رغم أنهما يعرفان أن رغباتهما ستتحقق لو أرادا ذلك.

وتابع الأميركي الذي لعب سابقاً لنيوكاسل يونايتد الإنكليزي "إنهما يأكلان الأشياء نفسها التي نأكلها ويتدرّبان مثلنا مع المدربين أنفسهم. لا شيء مختلفاً". ويضيف "لذلك نشعر حقاً أنهما جزء من المجموعة، وأعتقد أن هذا يساعدنا".

بعد مغادرة الملعب عقب الفوز على أتلانتا برباعية نظيفة الثلاثاء، وهو فوزه الثاني على التوالي مع زملائه الجدد في الفريق، كان يدلين يرتدي سماعات رأس جديدة، باللونين الوردي والأسود للفريق، والتي قال إن ميسي أهداها للفريق بأكمله.

وإذا ما وجدت أي مخاوف حيال إمكانية التعاطي بمنطق انقسام "نحن وهم" في النادي، يقول يدلين إن تلك الشكوك تبدّدت بوصول الثنائي إلى جنوب فلوريدا.

ويقول إن "أحداً لم يعرف حقاً ما يمكن توقعه. ولكن، كانت مفاجأة سارّة للغاية للعمل معها والتعلم منهما واللعب معها".

هذا التحوّل الذي شهده ميامي، في مباراتين، من فريق متعثر يفتقر إلى الثقة إلى فريق يلعب بأسلوب التباهي وبعض الفنيّات، لا يرجع فقط إلى قدرة ميسي وبوسكيتس الفنية.

من الواضح أن الثنائي ملتزم مساعدة بقية الفريق على التحسّن.

واستجاب ميسي لأي أخطاء من قبل زملائه بالاقتراحات والدعم، بدلاً من الإيماءات المحبطة التي أظهرها بعض اللاعبين النجوم في دوري "أم أل أس".

حلم أصبح حقيقة

يقول الظهير الأميركي نواه ألن البالغ من العمر تسعة عشر عاماً والذي نشأ على مقربة من ملعب "دي آر في بي إن كيه" التابع لإنتر في بيمبروك باينز، إن اللعب مع ميسي ممتع.

ويردف "إنه حقاً يجعلنا جميعاً نستمتع بالمباراة ويمنحنا مساحة إضافية. لذلك لدينا أيضاً المزيد من الوقت مع الكرة وعلينا اتخاذ قرارات أفضل". ويضيف "نحن نلعب مع أفضل لاعب في العالم، لذلك علينا أن نتطوّر أيضاً. وهو يساعدنا حقاً في ذلك".

لم يستفد أحد من وصول ميسي أكثر من الجناح الفنلندي روبرت تايلور، الذي تشارك مع الأرجنتيني ليسجّل ثلاثة أهداف في آخر مباراتين، كما ردّ بالمثل بتمريرة حاسمة لزميله الجديد.

اعلان
Lynne Sladky/Copyright 2023 The AP. All rights reserved
ليونيل ميسيLynne Sladky/Copyright 2023 The AP. All rights reserved

يقول تايلور الذي كافح من أجل الحصول على مكان في البداية قبل أن يتولى مارتينو تدريب الفريق "إنه حلم أصبح حقيقة بأن ألعب معه".

يلفت سيرجيو بوسكيتس اهتماماً أقل من ميسي، لكنه يتحكّم في خط الوسط ويقول إن تجربة الثنائي في اللعب تحت قيادة مارتينو في الماضي تساعدهما في توجيه زملائهما الجدد في تغيير الأسلوب.

من الواضح أن نقل المعرفة يحدث في كثير من الأحيان أثناء المباريات، ويمكن رؤية بوسكيتس وهو يتحدث إلى زملائه ويشير إلى خيارات التمرير التي ربما فاتتهم.

يقول الإسباني "أعرف تاتا وفلسفته وما يريده، وعلى المستوى التكتيكي أعتقد أنني أستطيع مساعدة كل اللاعبين كثيراً وليس الصغار فقط". ويضيف "نحاول التحسين، ونعم لدينا هذا التواصل حتى أنه يمكن رؤيته في المباريات".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

رغم إغراءات الدوري السعودي..ميسي يستهل مسيرته في إنتر ميامي

حمى ميسي تجتاح ميامي بانتظار الإطلالة الرسمية الأولى للنجم الأرجنتيني

دمية باربي تكريماً للاعبة التنس فينوس ويليامز وغيرها من الرياضيات العالميات