Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

المجموعة العسكرية في ميانمارتعلن تخفيف عقوبة سو تشي بست سنوات بموجب العفو الجزئي

الزعيمة المدنية البورمية أونغ سان سو تشي، أرشيف
الزعيمة المدنية البورمية أونغ سان سو تشي، أرشيف Copyright Aung Shine Oo/ AP.
Copyright Aung Shine Oo/ AP.
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

خضعت سو تشي لمحاكمة طويلة يدينها المجتمع الدولي معتبرا أنها سياسية.

اعلان

أعلنت المجموعة العسكرية الحاكمة في بورما الثلاثاء أنها خفّضت عقوبة السجن 33 عاما الصادرة في حق الزعيمة المدنية المخلوعة أونغ سان سو تشي، بست سنوات بموجب عفو جزئي.

وقال الناطق باسم المجموعة العسكرية إن هذا العفو يشمل خمسا من أصل 19 إدانة في حقّها و"قد خففت عقوبتها بست سنوات".

شمل العفوالذي أصدرته المجموعة العسكرية الحاكمة سبعة آلاف سجين في مناسبة الصوم البوذي، على ما أفادت وسيلة إعلام رسيمة الثلاثاء.

وقالت وسيلة الإعلام "رئيس مجلس إدارة الدولة أصدر عفوا عن أونغ سان سو تشي التي حكمت عليها المحاكم المختصة".

وحُكم على سو تشي بالسجن 33 عاما إثر إدانتها بالكثير من التهم من بينها الفساد وحيازة أجهزة لاسلكي بشكل غير مشروع وصولا إلى عدم احترام الإجراءات الصحية المرتبطة بكوفيد-19.

ويشمل العفو خمس إدانات من أصل 19 في حقّها.

وأوضح مصدر قانوني "لم يفرج عنها رغم العفو الذي منح على بعض الأحكام الصادرة في حقها. يتعين عليها مواجهة 14 قضية. مُنحت عفوا عن خمس قضايا فقط من أصل 19".

وظهرت سو تشي مرة واحدة فقط منذ الانقلاب في الأول من شباط/فبراير 2021، في صور غير واضحة نشرتها السلطات من محكمة شبه خالية في نايبيداو، العاصمة التي بناها الجيش.

وأغرق هذا الانقلاب الدولة الواقعة في جنوب شرق آسيا في فوضى أدت إلى نزوح أكثر من مليون شخص، وفق الأمم المتحدة.

ونُقِلت الزعيمة البورمية السابقة الأسبوع الماضي من سجنها إلى مبنى حكومي، حسب ما أفاد مسؤول في حزبها.

غالبا ما تمنح بورما عفوا لآلاف السجناء تزامنا مع أعياد أو مناسبات بوذية خاصة.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

محمود عباس يلتقي نظيره المصري ليطلعه على مستجدات القضية الفلسطينية

ارتفاع حصيلة قتلى الفيضانات في بكين إلى 20

مقاتلو عرقية "كارين" يعلنون السيطرة على مياوادي في ميانمار والآلاف يفرون عبر الحدود التايلاندية