Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

القائد الأعلى لأفغانستان يحذّر طالبان من شن هجمات في الخارج

القائد الأعلى لأفغانستان هبة الله أخوندزاده
القائد الأعلى لأفغانستان هبة الله أخوندزاده Copyright AP Photo
Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

قال مجاهد في خطاب موجّه إلى عناصر قوى الأمن الأفغانية بثّه التلفزيون الرسمي السبت بأن القتال خارج حدود أفغانستان لا يعد "جهادا" بل حربا منعها أخوندزاده.

اعلان

حذّر القائد الأعلى لأفغانستان هبة الله أخوندزاده عناصر طالبان من شن هجمات في الخارج، وفق ما ذكر وزير الدفاع محمد يعقوب مجاهد، بعد أيام على إعلان باكستان عن تورّط أفغان في سلسلة هجمات انتحارية شهدتها البلاد.

وقال مجاهد في خطاب موجّه إلى عناصر قوى الأمن الأفغانية بثّه التلفزيون الرسمي السبت بأن القتال خارج حدود أفغانستان لا يعد "جهادا" بل حربا منعها أخوندزاده.

ونقل مجاهد عن أخوندزاده قوله "إذا سافر شخص من أفغانستان بهدف الجهاد، فلن يعتبر ذلك جهادا".

وتابع "إذا منع الأمير المجاهدين من التوجّه لخوض معركة وقاموا بذلك بجميع الأحوال، (فيسمى ما يقومون به) حربا لا جهادا".

تأتي التصريحات بعدما ذكرت إسلام أباد بأن المسلحين الذين يقفون وراء سلسلة هجمات انتحارية في باكستان يتلقون مساعدة من "مواطنين أفغان" عبر الحدود، بعد أيام على تفجير دام وقع قرب الحدود المشتركة بين البلدين وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنه.

ولم يتّهم رئيس الوزراء الباكستاني شهباز شريف حكومة طالبان الأفغانية بالسماح بشن هجمات من أراضيها، لكنه قال إن العناصر الباكستانية تنشط من "ملاذات" في دولة مجاورة.

منذ عادت طالبان إلى السلطة في أفغانستان قبل عامين، شهدت باكستان ازديادا كبيرا في الهجمات التي ينفذها مسلحون تتركز في مناطق حدودها الغربية وتتبناها كل من حركة طالبان باكستان (الحليفة لطالبان الأفغانية) وتنظيم الدولة الإسلامية.

ونفّذت طالبان الباكستانية التي شكّلها في 2007 مسلحون باكستانيون انشقوا عن طالبان الأفغانية لتركيز معركتهم على إسلام أباد لدعمها الغزو الأميركي لأفغانستان، سلسلة تفجيرات وهجمات في أنحاء باكستان.

وتصر سلطات طالبان الأفغانية على أنها لا تسمح بأن تستخدم مجموعات مسلحة تخطط لمهاجمة بلدان أخرى أراضيها.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: إغلاق آلاف صالونات التجميل في أفغانستان تنفيذاً لأوامر طالبان

قرية الخزافين في أفغانستان تفخر بتقاليدها المستمرة منذ قرون

طالبان: يُمنع على السويد ممارسة أي نشاط في أفغانستان حتى تعتذر رسميا على حرق المصحف