Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

توقيف ثمانية مشتبه بهم غداة هجوم مسلح على مرقد شيعي في إيران

مسعف يحمل نقالة في ضريح شاه جراغ، مكان هجوم مسلح في مدينة شيراز الجنوبية، في إيران، يوم الأحد 13 أغسطس 2023.
مسعف يحمل نقالة في ضريح شاه جراغ، مكان هجوم مسلح في مدينة شيراز الجنوبية، في إيران، يوم الأحد 13 أغسطس 2023. Copyright Mohammadreza Dehdari/AP
Copyright Mohammadreza Dehdari/AP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

المرقد هو ضريح أحمد بن موسى الكاظم، شقيق ثامن الأئمة المعصومين لدى الشيعة الإثني عشرية الإمام الرضا. ويعتبر هذا المرقد من أهمّ المزارات الشيعية في الجمهورية الإسلامية.

اعلان

اعتقلت السلطات الإيرانية 8 مشتبه بهم آخرين بعد توقيف مسلح غداة هجوم على مرقد شيعي أودى بشخص على الأقل، حسبما أعلنت وسائل إعلام رسمية الإثنين.

وجاء الهجوم بعد أقل من عام على هجوم مماثل استهدف المرقد نفسه ضريح شاه شيراغ في شيراز، عاصمة محافظة فارس في جنوب إيران.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية "إرنا" عن رئيس السلطة القضائية في محافظة فارس كاظم موسوي تأكيده "اعتقال 8 أشخاص يشتبه بتورطهم في الهجوم".

وكان قائد الحرس الثوري في محافظة فارس يد الله بوالي قد أعلن في تصريحات على التلفزيون الرسمي ليل الأحد توقيف مطلق النار.

وإضافة إلى سقوط قتيل أدى الهجوم أيضًا إلى إصابة ثمانية أشخاص بجروح، وفق إرنا.

ولم تتبن أي جهة بعد المسؤولية عن الهجوم غير أن محافظ فارس محمد هادي إيمانية وجه أصابع الاتهام لتنظيم الدولة الإسلامية.

وصرّح على التلفزيون الرسمي أن المهاجم أراد "الثأر لإعدام إرهابيين اثنين" دينا بتنفيذ الهجوم على نفس المرقد العام الماضي.

وفي 26 تشرين الأول/أكتوبر 2022 قُتل 13 شخصاً وأصيب 30 آخرون بجروح في هجوم مسلّح استهدف المزار نفسه. ويومها، أعلن تنظيم الدولة الإسلامية الجهادي مسؤوليته عن الهجوم.

وأعدمت إيران شنقا في ساحة عامة في 8 تموز/يوليو رجلين على خلفية الهجوم بعد إدانتهما بتهم "الإفساد في الأرض، والتمرّد المسلّح، والعمل ضدّ الأمن القومي" بالإضافة إلى "التآمر على أمن البلاد"، حسبما ذكر موقع "ميزان أونلاين" التابع للسلطات القضائية الإيرانية.

وحُكم على ثلاثة متهمين آخرين في القضية بالسجن خمس و15 و25 سنة بتهمة الانتماء لتنظيم الدولة الإسلامية وفق موسوي.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر، أعلنت الجمهورية الإسلامية توقيف 26 "إرهابياً تكفيرياً" من أفغانستان وأذربيجان وطاجيكستان لصلاتهم بالهجوم.

والمرقد هو ضريح أحمد بن موسى الكاظم، شقيق ثامن الأئمة المعصومين لدى الشيعة الإثني عشرية الإمام الرضا. ويعتبر هذا المرقد من أهمّ المزارات الشيعية في الجمهورية الإسلامية.

وأتى الهجوم على ضريح شاه شيراغ العام الماضي بعد أكثر من شهر من بدء تظاهرات حاشدة في إيران احتجاجاً على وفاة شابة إيرانية كردية أثناء احتجازها.

وتوفيت مهسا أميني عن 22 سنة بعد ثلاثة أيام من توقيفها من قبل شرطة الأخلاق بتهمة عدم التزامها بقواعد اللباس الصارمة المفروضة على النساء في الجمهورية الإسلامية.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

بعد تأجيل الرحلة في آذار الماضي.. تشارلز الثالث يزور فرنسا في أيلول المقبل

رسالة من بزشكيان إلى هنية: نصرة الشعب الفلسطيني ومقاومته ضد نظام الأبارتهايد العنصري مسؤولية إنسانية

الرئيس الإيراني الجديد في أول تصريح له: أمامنا عدد كبير من التحديات