Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

المرصد السوري: مقتل سبعة جهاديين في قصف لقوات النظام في ريف حلب الغربي

صورة أرشيفية. سيدة تمشي مع طفلها في إحدى بلدات ريف إدلب، شرق إدلب، سوريا، يونيو 2012
صورة أرشيفية. سيدة تمشي مع طفلها في إحدى بلدات ريف إدلب، شرق إدلب، سوريا، يونيو 2012 Copyright Khalil Hamra/AP
Copyright Khalil Hamra/AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

تتعرض المنطقة في الأسابيع الأخيرة لتصعيد في القصف، تحديداً من قبل الطيران الروسي، رداً على قصف هيئة تحرير الشام وفصائل متحالفة معها مناطق سيطرة قوات النظام بواسطة مسيّرات، وفق المرصد.

اعلان

قتل سبعة مقاتلين من هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) جراء قصف لقوات النظام في شمال سوريا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الجمعة، في وقت تشهد المنطقة تصعيداً في وتيرة القصف خلال الأسابيع الأخيرة.

وذكر المرصد أن "سبعة من مقاتلي هيئة تحرير الشام قتلوا جراء قصف على مرحلتين نفذته قوات النظام في ريف حلب الغربي".

وأشار إلى أن قوات النظام "استهدفت بقذيفة سيارة عسكرية تابعة للهيئة، وعند وصول سيارة ثانية لنقل القتلى والجرحى، عاودت استهدافها بقذيفة" مرجحاً ارتفاع عدد القتلى "لوجود جرحى بعضهم في حالة خطرة".

وتسيطر هيئة تحرير الشام، على نحو نصف مساحة محافظة إدلب (شمال غرب) وعلى مناطق متاخمة في محافظات حلب واللاذقية وحماة المجاورة. وتؤوي المنطقة ثلاثة ملايين شخص نصفهم تقريبا من النازحين.

وتتعرض المنطقة في الأسابيع الأخيرة لتصعيد في القصف، تحديداً من قبل الطيران الروسي، رداً على قصف هيئة تحرير الشام وفصائل متحالفة معها مناطق سيطرة قوات النظام بواسطة مسيّرات، وفق المرصد.

وأعلنت وزارة الدفاع السورية في بيان الأربعاء أنها نفذت بالتعاون مع القوات الروسية "ضربات جوية ومدفعية مركزة" استهدفت "مقار الإرهابيين ومنصات إطلاق الصواريخ والطيران المسيّر ومستودعات الذخيرة".

وقتل 13 مقاتلاً من هيئة تحرير الشام في قصف جوي روسي طال الإثنين مقرّاً عسكرياً على أطراف مدينة إدلب. كما قتل ثلاثة آخرون ومدنيان في قصف روسي الثلاثاء على نقاط عدة في منطقة إدلب، وفق المرصد.

وقتل ضابط من قوات النظام وأصيب مدني بجروح الأربعاء جراء قصف لهيئة تحرير الشام وفصائل متحالفة معها طال محافظة اللاذقية، بحسب المصدر ذاته.

ويسري في مناطق في إدلب ومحيطها منذ السادس من آذار/مارس 2020 وقف لاطلاق النار، أعلنته موسكو وتركيا، الداعمة للفصائل المقاتلة، بعد ثلاثة أشهر من هجوم واسع شنته دمشق في المنطقة.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

محكمة هولندا العليا ترفض طلب فلسطيني هولندي لملاحقة بيني غانتس

سلطات النيجر تمهل سفراء فرنسا ونيجيريا وألمانيا 48 ساعة لمغادرة البلاد

سقوط قتلى وجرحى جرّاء الغارات الجوية الإسرائيلية بالقرب من مدينة حلب