Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

فيديو: أعضاء بالكونغرس الأمريكي يزورون منطقة خاضعة للمعارضة في سوريا

عضو الكونغرس الأمريكي جو ويلسون خلال الزيارة
عضو الكونغرس الأمريكي جو ويلسون خلال الزيارة Copyright BAKR ALKASEM/AFP or licensors
Copyright BAKR ALKASEM/AFP or licensors
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

قام ثلاثة أعضاء في مجلس النواب الأمريكي بزيارة نادرة الأحد إلى منطقة في شمال سوريا تسيطر عليها فصائل معارضة موالية لتركيا وفق ما ذكر فريق من وكالة فرانس برس في المكان

اعلان

زار جو ويلسون وفيكتوريا سبارتز ودين فيليبس أحد مستشفيات مدينة اعزاز (محافظة حلب) آتين من تركيا عبر معبر باب السلامة الحدودي، حيث تم استقبالهم بلافتة كُتب عليها "مرحبا بكم في سوريا الحرة"، محاطة بأعلام الثورة السورية.

وقال مسؤول العلاقات العامة في الحكومة الموقتة المدعومة من تركيا ياسر الحجي لوكالة فرانس برس إن "الهدف من الزيارة هو الاطلاع على الواقع في المناطق المحررة".

والتقى النواب أيتاما بسبب الحرب التي أودت منذ عام 2011 بأكثر من نصف مليون شخص، قبل اختصار الزيارة لأسباب أمنية، على ما افاد أحد مرافقيهم لوكالة فرانس برس.

وتسيطر هيئة تحرير الشام على نحو نصف مساحة محافظة إدلب (شمال غرب) وعلى مناطق متاخمة في محافظات حلب واللاذقية وحماة المجاورة.

كما توجد أيضاً فصائل معارضة أخرى أقل نفوذاً، تدعمها تركيا بدرجات متفاوتة.

وأشار رامي عبد الرحمن مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى أنه "لتجنب إثارة جدل في الولايات المتحدة، لم يتوجهوا إلى جنديرس، في المناطق التي تسيطر عليها هيئة تحرير الشام".

ورغم إعلان فكّ ارتباطها بالقاعدة، لا تزال واشنطن تصنّف الهيئة على أنّها تنظيم "إرهابي".

واضاف عبد الرحمن أن "أعضاء الكونغرس أرادوا تقييم عمل الحكومة الموقتة، من أجل دراسة إمكانية إرسال المساعدات الإنسانية عبر باب السلامة بدلاً من باب الهوى" الذي تسيطر عليه هيئة تحرير الشام.

BAKR ALKASEM/AFP or licensors
أعضاء الكونغرس خلال زيارة الملجأBAKR ALKASEM/AFP or licensors

وقال النائب جو ويلسون الجمعة على موقع "إكس" (تويتر سابقا) إن "أولئك الذين يسعون للتطبيع وعقد الصفقات مع (الرئيس السوري) بشار الأسد يتعاملون مع الموت نفسه".

وبموجب آلية الأمم المتحدة التي أنشئت عام 2014، يشكل باب الهوى البوابة الوحيدة لدخول المساعدات الى شمال غرب سوريا من تركيا، من دون إذن الحكومة السوريّة.

وفي 11 تموز/يوليو، لم تُمدد هذه الآلية التي ندّدت بها دمشق باعتبارها انتهاكا لسيادتها، قبل أن تعلن الأمم المتحدة مطلع آب/أغسطس عن اتفاق مع النظام السوري يتيح ايصال المساعدات لمدة ستة أشهر عبر معبر باب الهوى.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الثالثة خلال شهر.. الجيش الأردني يسقط طائرة مسيّرة انطلقت من سوريا

بعد تعرضها لحادث سير.. وفاة لونا الشبل المستشارة الإعلامية للرئيس السوري بشار الأسد

فيديو: العلاقات السورية التركية على رأس جدول أعمال بشار الأسد مع المبعوث الخاص لبوتين