Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

باريس تؤكد وفاة فرنسي واحتجاز آخر في الجزائر

قارب لخفر السواحل الإسباني يقوم بدوريات قبالة سواحل ألميريا جنوب شرق إسبانيا في 16 أكتوبر 2021.
قارب لخفر السواحل الإسباني يقوم بدوريات قبالة سواحل ألميريا جنوب شرق إسبانيا في 16 أكتوبر 2021. Copyright JORGE GUERRERO/AFP or licensors
Copyright JORGE GUERRERO/AFP or licensors
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

ذكرت وسائل إعلام مغربية أمس الخميس، أن سائحين لقيا حتفهما بعدما أطلق خفر السواحل الجزائريون النار إثر دخولهما المياه الجزائرية عن طريق الخطأ.

اعلان

أكدت فرنسا الجمعة وفاة فرنسي و"احتجاز آخر في الجزائر في حادث يشمل عددا من مواطنينا"، بعدما أفادت تقارير صحافية مغربية الخميس عن مقتل سائحين يحملان الجنسيتين المغربية والفرنسية بنيران خفر السواحل الجزائريين.

وذكرت وزارة الخارجية وفاة مواطن واحد من غير أن توضح ظروف وفاته وأوردت في بيان، أن "مركز الأزمات والدعم في وزارة الخارجية والشؤون الأوروبية وسفارتي فرنسا في المغرب والجزائر على تواصل وثيق مع عائلات مواطنينا التي نقدم لها دعمنا الكامل".

وقال الموقع الإخباري المغربي "لو360"، إن كلا من بلال قيسي وعبد العالي مشوار "قتلا الثلاثاء جراء إطلاق رصاص من طرف خفر السواحل الجزائري، في المياه الإقليمية الجزائرية"، وأضاف أن السلطات الجزائرية أوقفت مرافقا آخر لهما يدعى إسماعيل صنابي يحمل أيضا الجنسيتين المغربية والفرنسية.

وأوضح الموقع نقلا عن "مصادر متطابقة" أن هؤلاء كانوا يقومون بحولة بحرية على متن درجات مائية، انطلاقا من شاطئ مدينة السعيدية المغربية المحاذية للحدود الجزائرية، لكنهم تاهوا ليجدوا أنفسهم في المياه الجزائرية.

وأكد محمد قيسي شقيق أحد الضحيتين لموقع العمق المغربي الخميس "تهنا في البحر (...) حتى وجدنا أنفسنا في المياه الجزائرية. عرفنا ذلك عندما قصدنا زورق أسود" لخفر السواحل الجزائري، وأضاف قوله: "أطلقوا علينا النار، الحمد لله لم أصب لكنهم قتلوا أخي وصديقي. بينما اعتقلوا صديقا آخر".

يأتي هذا الحادث بينما تتواصل القطيعة الدبلوماسية بين الجارين، علما أن علاقاتهما متوترة منذ عقود بسبب النزاع حول الصحراء الغربية.

وقطعت الجزائر علاقاتها الدبلوماسيّة مع المغرب في آب/أغسطس 2021، متّهمة الرباط بـ"أعمال عدائيّة"، وهو قرار اعتبرته المملكة "غير مبرّر إطلاقاً".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

بتهمة التعذيب خلال العشرية السوداء: سويسرا تحاكم وزير الدفاع الجزائري السابق نزّار

فرنسا تسهّل الوصول إلى أرشيفها السرّي عن الحرب الوحشية في الجزائر

السلطات الجزائرية تلاحق باحثا وصحافيا جزائريين وتطالب بسجنهما..فما السبب؟