Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

قبرص: اعتقال 13 شخصا بعد أعمال عنف استهدفت المهاجرين وممتلكاتهم

 آثار الدمار الذي لحق بالمكان
آثار الدمار الذي لحق بالمكان Copyright CYCBC
Copyright CYCBC
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

أفادت الشرطة القبرصية السبت أنها أوقفت 13 شخصا عندما تحولت مسيرة مناهضة للمهاجرين في ليماسول، ثاني أكبر مدينة في الجزيرة، إلى أعمال عنف جرى خلالها تخريب ممتلكات.

اعلان

قالت الشرطة إن خمسة أشخاص أصيبوا خلال الاضطرابات التي اندلعت مساء الجمعة في المدينة الساحلية جنوب البلاد بعد خروج حوالى 500 شخص إلى الشوارع للمشاركة في المسيرة.

وأضافت أن المتظاهرين أحرقوا صناديق القمامة وخربوا واجهات بعض المتاجر، بينما نقلت وسائل إعلام قبرصية عن شهود إن بعضهم هاجموا أجانب.

واستخدمت الشرطة خراطيم المياه لتفريق المتظاهرين وكان بعضهم ملثمين وحملوا لافتة ترفض استقبال اللاجئين.

جاءت أعمال العنف بعد أيام من اعتقال نحو 20 شخصا خلال صدامات عنيفة بين قبارصة ومهاجرين بالقرب من منتجع بافوس غرب البلاد، حيث بدأت السلطات في إخراج سوريين من مجمع سكني بعد تلقيها شكاوى.

تقول قبرص العضو في الاتحاد الأوروبي إنها في "خط المواجهة" على طريق الهجرة في البحر الأبيض المتوسط.

وتظهر أحدث بيانات الاتحاد الأوروبي أن قبرص تلقت أكبر عدد من طلبات اللجوء مقارنة بعدد سكانها في الكتلة التي تضم 27 دولة.

وقالت السلطات هذا الأسبوع إن المهاجرين يشكلون ما يقدر بنحو ستة بالمئة من سكان الجزيرة، في حين يبلغ ذلك نحو واحد بالمئة في المتوسط في سائر بلدان الاتحاد الأوروبي.

عقد الرئيس القبرصي نيكوس خريستودوليدس اجتماعا طارئا السبت لبحث الاضطرابات في ليماسول مع قائد الشرطة ووزيري العدل والداخلية. وهذا هو الاجتماع الطارئ الثاني خلال أسبوع بعد جلسة الثلاثاء عقب أحداث العنف في بافوس.

وقال خريستودوليدس للصحافيين بلهجة غاضبة "ليس هناك الكثير مما يمكن قوله بخلاف الصور المحرجة التي رأيناها. ... هذا لا علاقة له بالتعامل مع الهجرة".

وأضاف "لو أن كل المتورطين (في أحداث ليماسول) يحبون بلدنا أو يكترثون له، لما أتوا بمثل هذه الأفعال التي تهين بلدنا قبل كل شيء".

وعلى الرغم من التوتر، انخفض عدد المهاجرين الذين طلبوا اللجوء في قبرص بنسبة 53 بالمئة خلال الأشهر الخمسة الأخيرة، وفقا لبيانات وزارة الداخلية.

وأظهرت الأرقام أن أكثر من 10600 شخص تقدموا بطلبات للحصول على اللجوء في الفترة من آذار/مارس إلى تموز/يوليو 2022، مقارنة مع 4976 شخصًا في الفترة نفسها من هذا العام.

لكن بيانات الشرطة تظهر ارتفاعا في عدد المهاجرين الذين يصلون من طريق البحر، مع استقبال أكثر من 500 مهاجر على متن 45 قارب صيد صغيرا أو زوارق مطاطية خلال الأشهر الثلاثة الماضية، غالبيتهم العظمى من سوريا. 

اعتقلت الشرطة 13 شخصًا على الأقل، أحدهم منظم المسيرة المناهضة للهجرة. كما هاجم ملثمون طاقمًا تلفزيونيًا وحطموا إحدى الكاميرات، وأجبروا الصحفيين على مغادرة المكان بعد إصابة أحد المراسلين بجروح.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

وفاة بيل ريتشاردسون الدبلوماسي الأمريكي المتمرس الذي فاوض صدام حسين من أجل الإفراج عن أمريكيين

مؤسسة نوبل تتخلى عن دعوة روسيا وإيران وبيلاروس إلى مراسم توزيع جوائزها

فيديو: بعد 50 عاما على تقسيم الجزيرة.. القبارصة ما يزالون يبحثون عن رفات ألف من الجنود والمدنيين