Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

موسكو تدشن نصباً ضخماً لـ"مهندس الرعب الشيوعي" أمام مقر الاستخبارات الخارجية

أزيل تمثال مؤسس الكي جي بي فيليكس دزيرجينسكي من موسكو عام 1991 مع انهيار الاتحاد السوفياتي
أزيل تمثال مؤسس الكي جي بي فيليكس دزيرجينسكي من موسكو عام 1991 مع انهيار الاتحاد السوفياتي Copyright Alexander Zemlianichenko/AP2011
Copyright Alexander Zemlianichenko/AP2011
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

نُصب الإثنين تمثال لفيليكس دزيرجينسكي مؤسس الشرطة السياسية السوفياتية [تشيكا] في مقر الاستخبارات الخارجية الروسية في موسكو، في دليل جديد على احياء تراث الاتحاد السوفياتي في روسيا.

اعلان

وأسس دزيرجينسكي بعد بداية الثورة البلشفية بقليل، في 1917، ما عرف بداية باسم تشيكا [هيئة الطوارئ الروسية لمكافحة الثورة المضادة والتخريب] التي تحولت لاحقاً إلى جهاز الكي جي بي الشهير.

الكي جي بي بدوره تحولّ إلى جهاز الأمن الفدرالي الروسي مع انهيار التكتل الشيوعي. 

والتمثال نسخة طبق الأصل تقريباً من تمثال "فيليكس الحديدي"، الرجل المسؤول عن هذه الشرطة والذي ظل قائماً لعقود في العاصمة الروسية في ساحة لوبيانكا، مقر الكي جي بي ومن ثم جهاز الأمن الفدرالي الروسي.

تم إنزال التمثال الأول الذي وضع عام 1958، في آب/أغسطس 1991 على يد حشد من سكان موسكو أثناء الأحداث التي أدت إلى انهيار الاتحاد السوفياتي.

دشن التمثال الجديد الذي وضع أمام المقر العام لجهاز الاستخبارات الخارجية الإثنين من قبل رئيسه سيرغي ناريشكين، الذي وصف فيليكس دزيرجينسكي بأنه "شخص مخلص وحازم" وهو "رمز لحقبته ومثال للصدق التام".

كان فيليكس دزيرجينسكي [1877-1926] أحد مهندسي الرعب البلشفي الذي أدى إلى اعتقالات وإعدامات جماعية.

عملية إحياء الارث السوفياتي تتقدم منذ سنوات في روسيا بدفع من فلاديمير بوتين، عميل الكاي جي بي سابقاً الذي أصبح مدير جهاز الأمن الفدرالي.

وتم مؤخراً تدشين تماثيل لستالين، في حين كثف بوتين المقارنات بين النزاع في أوكرانيا والحرب العالمية الثانية.

ولا ينكر الكرملين حملات القمع السوفياتي، بل يضعها في منظورها الصحيح ويصفها بأنها مأساة لا مذنب حقيقياً فيها.

وفي نهاية عام 2021، أمر القضاء الروسي بحل منظمة ميموريال غير الحكومية الحائزة جائزة نوبل للسلام، والتي وثقت الجرائم السوفياتية لأكثر من 30 عاماً، ومارست ضغوطاً على الدولة للاعتراف بمسؤوليتها في هذا الصدد.

وتم تخريب العديد من اللوحات في ذكرى ضحايا القمع السوفياتي في الأشهر الأخيرة في موسكو.

Evgeniy Maloletka/AP
مواطن أوكراني شرق البلاد بالقرب من تمثال أزيل منذ بدء الحرب لفيليكس دزيرجينسكي - صورة من العام 2015Evgeniy Maloletka/AP

تمت ملاحقة آلاف الروس من معارضين أو مواطنين عاديين، لاحتجاجهم على النزاع في أوكرانيا، وحكم عليهم في بعض الأحيان بالسجن لمدد طويلة.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

ثلث سكان العالم محرومون من الإنترنت في 2023

شاهد: روسيا تشيد كنيسة كبيرة مزدانة بلوحات فسيفسائية لبوتين وستالين

إعادة تمجيد ستالين مع حلول ذكرى وفاته