Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

الكوارث الطبيعية في إفريقيا: 40 بالمئة من السكان لا يتاح لهم الوصول إلى نظم الإنذار المبكر

رجل يحمل طفلاً في برنس، هايتي.
رجل يحمل طفلاً في برنس، هايتي. Copyright Dieu Nalio Chery/AP
Copyright Dieu Nalio Chery/AP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

بحسب منظمة الأرصاد العالمية، شكلت الوفيات الناجمة عن الكوارث الطبيعية في أفريقيا بين عامي 1970 و2021، 35% من مجمل الوفيات، علما بأن 40% فقط من سكان القارة الإفريقية تتاح لهم إمكانية الوصول إلى نظم الإنذار المبكر وهو أدنى معدل في العالم.

اعلان

شهدت الاستعدادت لمواجهة الكوارث الطبيعية تحسنا مطّرداعلى مدى عقود، لذلك انخفض عدد الضحايا والوفيات مقارنة بالماضي.

ووفقا لموقع ستاتيستا،فقد  شكلت الفيضانات وشحّ المياه والجفاف غالبية وفيات الكوارث الطبيعية في العالم حتى ستينيات القرن العشرين، عندما بدأت الدول بدراسة وتطبيق خطط احترازية. 

ويقول خبراء في ليبيا، إن الأعداد الهائلة لضحايا الفيضان تعود بشكل كبير إلى ضعف البنية التحتية وعدم وجود استعدادت أو خطط لمواجهة الكوارث الطبيعية.

35% من الوفيات في القارة الإفريقية ناجمة عن الكوارث الطبيعية

وبحسب منظمة الأرصاد العالمية، شكلت الوفيات الناجمة عن الكوارث الطبيعية في أفريقيا بين عامي 1970 و2021، 35% من مجمل الوفيات، علما بأن 40% فقط من سكان القارة السمراء يستطيعون الوصول إلى نظم الإنذار المبكر - وهو أدنى معدل في العالم.

وتشير الدراسات أن أنظمة الإنذار المبكر الخاصة بالفيضانات تعمل على حد التأثيرات السلبية بشكل كبير عبر: تحسين البنية التحتية للسدود ومراقبتها، وعمل مسارات للفيضانات والعواصف والكشف المبكر عنها، فضلاً عن خطط للإخلاء وحملات توعية للسكان حول هذه الخطط.

وكما هو الحال مع الفيضانات، يقتل الجفاف عدداً أقل بكثير مقارنة بالعقود السابقة، وذلك بسبب تحسن الأمن الغذائي وتحسين المساعدات الدولية. 

وقال الأمين العام لمنظمة الأرصاد الجوية، البروفيسور بيتيري تالاس: "إن أفريقيا من أكثر قارات العالم عرضة للآثار السلبية لتغير المناخ، فالفيضانات الشديدة والجفاف والأعاصير المدارية والعواصف وموجات الحر تقوّض التطورات الاجتماعية والاقتصادية التي تحققها القارة".

وتسببت الكوارث الطبيعية بخسائر اقتصادية فادحة في إفريقيا قدّرت بأكثر من 1.3 مليار دولار في الفترة بين عامي 2011 و2012 وفقا لبيانات الأمم المتحدة للحدّ من الكوارث، وترجح المنظمة ازدياد هذه الأرقام في ظل تغيير المناخ.

المصادر الإضافية • موقع ستاتيستا

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

"ألا تعلم من أكون؟".. طرد نائبة جمهورية أمريكية من المسرح بسبب استخدامها السجائر الإلكترونية

كأس أمم افريقيا: صلاح قائد في خدمة مصر

الأمم المتحدة: 5 ملايين شخص إضافي بحاجة ماسة للمساعدات الغذائية المنقذة للحياة في السودان