Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

خلال جولة مع ميلوني.. فون دير لايين تدعو دول الاتحاد الأوروبي لاستضافة مهاجرين وصلوا إلى إيطاليا

رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين
رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين Copyright Cecilia Fabiano/LaPresse
Copyright Cecilia Fabiano/LaPresse
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

وصلت فون دير لايين ورئيسة الوزراء الإيطالية جورجيا ميلوني الأحد إلى لامبيدوسا حيث يتواصل تدفق المهاجرين الوافدين من شمال إفريقيا.

اعلان

دعت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين ورئيسة الوزراء الإيطالية جورجيا ميلوني الأحد خلال زيارة إلى جزيرة لامبيدوسا، لتضامن أوروبي لمساعدة روما على إدارة تدفق المهاجرين الوافدين عبر البحر المتوسط بما يفوق القدرات الاستيعابية للجزيرة الإيطالية الصغيرة.

وزارت المسؤولتان الجزيرة المتوسطية على وقع استقبالها آلاف المهاجرين في الأيام القليلة الماضية، في أزمة أعادت فتح الجدل بشأن تقاسم المسؤوليات بين دول الاتحاد الأوروبي.

وقالت ميلوني في مؤتمر صحافي مشترك مع فون دير لايين إن "المستقبل الذي تريده أوروبا لنفسها هو على المحك هنا لأن مستقبل أوروبا هو رهن قدرتها على مواجهة التحديات الكبرى".

Cecilia Fabiano/LaPresse
رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين مع جورجيا ميلونيCecilia Fabiano/LaPresse

وتنتقد ميلوني نقص التضامن الأوروبي مع إيطاليا التي تعد أبرز نقطة وصول في القارة للمهاجرين الوافدين عبر المتوسط، واستقبلت هذا العام نحو 130 ألفًا منهم.

وحضت فون دير لايين دول التكتل على أداء دورها في هذا المجال.

وقالت "الهجرة غير القانونية هي تحدٍّ أوروبي يحتاج إلى ردّ أوروبي"، داعية "الدول الأعضاء إلى استضافة" قسم من المهاجرين الوافدين إلى لامبيدوسا.

كما عرضت فون دير لايين خطة طارئة لمساعدة إيطاليا.

وطرحت رئيسة المفوضية خطة لمواجهة الوضع الطارئ تقوم خصوصًا على تقوية نشاط الوكالة الأوروبية لمراقبة الحدود والسواحل (فرونتكس) في مجال مكافحة المهرّبين، وتسريع الدعم المالي لتونس التي ينطلق منها غالبية المهاجرين، وتعزيز "المسارات القانونية" للهجرة نحو القارة.

احتجاجات

ووصلت فون دير لايين وميلوني في وقت سابق الأحد إلى الجزيرة، وأيضًا وزير الداخلية الإيطالي ماتيو بيانتيدوسي ومفوّضة الاتحاد الأوروبي للشؤون الداخلية يلفا يوهانسون.

وكان في استقبال المسؤولين في مطار الجزيرة، جمع من سكانها الذين ضاقوا ذرعا بتزايد وصول المهاجرين إليها وهددوا بقطع طريق موكب الرسميين.

وقال أحد الصياديين متوجهًا إلى ميلوني: "لقد سئمنا أن تشكّل الجزيرة منصة" للمسؤولين من دون أن تتمّ متابعة نتائج زياراتهم إليها.

Cecilia Fabiano/LaPresse
رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين خلال زيارة لامبدوسياCecilia Fabiano/LaPresse

وتعهدت ميلوني أمام هؤلاء بـ"القيام بكل ما يمكننا فعله"، مضيفة "كما العادة، سآخذ المسؤولية على عاتقي".

وانتقلت فون دير لايين وميلوني إلى ميناء لامبيدوسا حيث رست عشرات المراكب الصغيرة التي ينتقل على متنها طالبو اللجوء، وتنطلق غالبيتها من السواحل التونسية غير البعيدة.

وقال الصليب الأحمر الإيطالي الذي يدير مركز استقبال المهاجرين في لامبيدوسا "ثمة نحو 1500 شخص هذا الصباح" في المركز الذي تبلغ طاقته الاستيعابية 400 شخص فقط.

وتحدث عن "عمليات نقل مقررة خلال النهار" الى صقلية والبرّ الأوروبي.

جهود دبلوماسية

وكانت ميلوني قد دعت الاتحاد الأوروبي إلى المساعدة في تخفيف الضغط عن إيطاليا بعدما وصل إلى الجزيرة نحو 8500 شخص بين الاثنين والأربعاء على متن 199 مركبًا، وفق مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

وتشكّل أزمة الهجرة هذه محور جهود دبلوماسية مكثّفة منذ ثلاثة أيام.

والسبت عقد مؤتمر عبر الهاتف جمع وزراء داخلية فرنسا وإيطاليا وألمانيا وممثلا عن الرئاسة الإسبانية لمجلس الاتحاد الأوروبي ومفوضة الاتحاد الأوروبي للشؤون الداخلية يوهانسون.

اعلان

وعقد المؤتمر بناء على اقتراح وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان الذي كان قد أجرى صباح الجمعة محادثات مع نظيريه الإيطالي ماتيو بيانتيدوسي والألمانية نانسي فيزر.

وأشار متحدّث باسم وزارة الداخلية الألمانية إلى أن فيزر شدّدت على أن بلادها "لطالما أبدت تضامنها وستستمر بذلك".

والسبت اتّفق ماكرون وميلوني على إجراء دارمانان زيارة إلى لامبيدوسا "في الأيام المقبلة"، وذلك في إطار "تعزيز التعاون على المستوى الأوروبي (...) لإيجاد حلول فاعلة وفورية وأطول أمدا لهذه الأزمة"، وفق باريس.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

عشر سنوات وكفى.. رئيسة وزراء إيطاليا جورجيا ميلوني تنفصل عن شريكها بعد تسجيلات محرجة

شاهد: استمرار عمليات رفع الأنقاض في قرية إيمين تالا المغربية

تقرير جديد لـ"ناسا" حول الأجسام الطائرة.. مدير الوكالة: أؤمن بوجود حياة أخرى في هذا الكون