Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

السلفادور تملأ تدريجياً سجناً ضخماً بأعضاء العصابات المزعومين

سجن-السالفادور
سجن-السالفادور Copyright Salvador Melendez/Copyright 2023 The AP. All rights reserved.
Copyright Salvador Melendez/Copyright 2023 The AP. All rights reserved.
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

تتقاطع الممرات الفولاذية فوق الزنزانات حتى يتمكن الحراس من مشاهدة السجناء من الأعلى. السجناء في هذا السجن الضخم لا يتلقون زيارات ولا يسمح لهم بالخروج أبدًا.

اعلان

أظهرت فيديوهات آلاف السجناء في أحد أكبر السجون في السالفادور. السجناء ظهروا بوجوه تغطيها الأوشام وكانوا يرتدون قمصانًا بيضاء وسراويل قصيرة. ، يملأ أعضاء العصابات الذين تم القبض عليهم في السلفادور تدريجيًا السجن الضخم الجديد في البلاد.

تم الكشف عن السجن في وقت سابق من هذا العام، ويقع على بعد 45 ميلاً جنوب شرق العاصمة ويضم الآن حوالي اثني عشر ألف سجين أغلبهم من أعضاء العصابات المتهمين أو المدانين، أي بالكاد ربع طاقته الاستيعابية البالغة أربعين ألفا.

أحد الحراس أوضح، وهو يغطي وجهه خشية التعرف عليه: "نحن نراقبهم هنا طوال اليوم، لا توجد طريقة للهروب، من هنا لا يمكنك الخروج".

وتتقاطع الممرات الفولاذية فوق الزنزانات حتى يتمكن الحراس من مشاهدة السجناء من الأعلى. السجناء في هذا السجن الضخم لا يتلقون زيارات ولا يسمح لهم بالخروج أبدًا.

أثناء سيرهم في أحد أجنحة السجن الثمانية المترامية الأطراف يوم الخميس، تعرف بعض السجناء على مجموعة من الصحفيين بإيماءة برأسهم أو تلويح طفيف. كما لا يُسمح للصحفيين بالتحدث معهم أو عبور الخط الأصفر على بعد ياردتين من كل زنزانة.

تضم كل زنزانة ما بين 65 إلى 70 سجينًا.

وأمر الرئيس نجيب أبوكيلة ببنائه عندما بدأت السلفادور حملة اعتقالات واسعة النطاق في أوائل العام الماضي ردا على تصاعد عنف العصابات. ومنذ ذلك الحين، تم القبض على حوالى 72 ألف شخص من الأعضاء المزعومين في تلك العصابات أو ربما كانوا من بين المنتسبين إليها.

وأشارت منظمات حقوق الإنسان إلى أن الآلاف اعتقلوا "ظلماً"، ودون اتباع الإجراءات القانونية الواجبة، وتوفي العشرات في السجون، كما انتقدت الحجم الهائل للسجن وعدم وجود أي نوع من إعادة التأهيل.

وتحظى سياسات الرئيس نجيب أبوكيلة الأمنية بشعبية واسعة بين السلفادوريين، خصوصا وأنّ أحياء العديد من المدن أصبحت خارج سيطرة العصابات الإجرامية لأول مرة منذ سنوات.

وأكد ملفين ألكسندر ألفارادو، الذي يبلغ من العمر 34 عاما والذي يقضي عقوبة بالسجن لمدة 15 عاما بتهمة الإبتزاز والإنتماء إلى إحدى العصابات الإجرامية: "السجناء يعاملون بشكل جيد ويتم إطعامهم. آمل أن أجد المساعدة في العثور على وظيفة عندما أخرج وأن يمنحني الناس فرصة لحياة جديدة".

ألفارادو، يعتبر السجين الوحيد الذي سمح له مسؤولو السجن بالتحدث إلى الصحفيين. وقد خطط للتحدث إلى الشباب لثنيهم عن الانضمام إلى العصابات حيث قال: "كل العصابات تقتل، وكل العصابات ترتكب جرائم، كل ذلك دمر حياتي".

ولا توجد برامج لإعدادهم لإعادة الإدماج في المجتمع بعد انتهاء العقوبة الحبسية للسجناء تهم، ولا توجد ورش عمل أو برامج تعليمية.

الاستثناء هو المحادثات التحفيزية العرضية من السجناء الذين اكتسبوا مستوى من الثقة من مسؤولي السجن. ويتم قيادة السجناء من خلال أفواج تمرين في نفس الأماكن تحت إشراف الحراس.

المصادر الإضافية • أ ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: أزمة إنسانية تلقي بظلالها على غزة المنكوبة جراء القصف الإسرائيلي

بلينكن يصل الأردن بعد تأكيده وقوف بلاده إلى جانب إسرائيل

بسبب الإغلاق وتحديات التنقل بين المدن والحواجز..سكان رام الله يواجهون المزيد من الضغوطات الاقتصادية