Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

إسرائيل تدعي أن حماس "تشن الحرب من المستشفيات".. فهل سيُقصف مجمع الشفاء في غزة؟

طاقم طبي في مستشفى الشفاء في قطاع غزة؟
طاقم طبي في مستشفى الشفاء في قطاع غزة؟ Copyright Yasser Qudih/Copyright 2023 The AP. .
Copyright Yasser Qudih/Copyright 2023 The AP. .
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، دانييل هاغاري في مؤتمر صحفي، الجمعة إن "حماس تشنّ الحرب من المستشفيات" وخاصة مستشفى الشفاء الذي اعتبره الجيش الإسرائيلي قاعدة رئيسية لعمليات حركة حماس.

اعلان

وأوضح هاغاري: "لدينا أدلة ملموسة على تدفق مئات الإرهابيين إلى المستشفى للاختباء فيه بعد مجازر 7 أكتوبر".

وقال إن لدى إسرائيل معلومات استخبارية بوجود عدة أنفاق تسمح لقيادي حماس بالدخول عبرها تحت الأرض من خارج المستشفى، والتوجه إلى داخل أحد الأقسام إلى مركز العمليات، حيث توجه حماس إطلاق الصواريخ على إسرائيل كما تخزن الأسلحة.

كما اتهم المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي حماس "باستغلال طاقم المستشفى" الذي يضم 1500 سرير وحوالي 4000 فلسطيني نزحوا من شمال قطاع غزة كدروع بشرية.

حماس تنفي "ادعاءات" إسرائيل بوجود قيادات لها في المستشفيات

ورد القيادي في حركة حماس عزت الرشق" لا أساس من الصحة لما ورد على لسان المتحدث باسم جيش العدو، وهذه تضاف لسلسلة الأكاذيب التي يبني عليها روايته"، معتبرا أن إسرائيل تمهّد "لارتكاب مجزرة جديدة بحق أبناء شعبنا".واتهم الرشق في بيان إسرائيل بالتحضير لقصف مستشفى الشفاء، وقال إن "المجزرة ستكون أكبر من مجزرة المستشفى الأهلي المعمداني"، مشيرا الى وجود "أكثر من40 ألف" نازح في مستشفى الشفاء".

ويعد مجمع الشفاء، الذي أنشئ عام ،1946 أكبر مؤسسة صحية طبية داخل قطاع غزة يتكون من عدة أبنية ويضم ثلاث مستشفيات تخصصية: مستشفى الجراحة ومستشفى الباطنة ومستشفى النساء والتوليد.

وضع كارثي للمستشفيات في قطاع غزة

 تعاني المستشفيات في قطاع غزة والتي خرج 12 مشفى منها من الخدمة سواء بسبب القصف الإسرائيلي المباشر أو المجاور أو شح الوقود الحاد إضافة إلى نقص شديد في الأدوية والمعدات الطبية. وقالت مي الكيلة، وزيرة الصحة الفلسطينية الجمعة أن المستشفيات تفتقد الأدوات اللازمة لخياطة الجروح ومعالجتها، إضافة لأدوية التخدير، حيث يجري الأطباء العمليات الجراحية المنقذة للحياة للمصابين دون تخدير وباستخدام إضاءة الهواتف المحمولة.

ولا تزال 6 مستشفيات في قطاع غزة تتلقى التهديدات بوجوب الإخلاء من قبل الجيش الإسرائيلي مثل المستشفى التركي و5 مستشفيات أخرى وفقا لوزارة الصحة في قطاع غزة. وبحسب نفس المصدر تلقى مدراء مستشفى التركي وهو المستشفى الوحيد لعلاج السرطان ومستشفى العودة بلاغات رسمية من جيش الإسرائيلي بضرورة إخلاء كامل للمستشفى، بمن فيهم الجرحى والمرضى.

وتكرر جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، ندائها للمجتمع الدولي بعد تلقيها إنذار إسرائيلي، داعية أطراف اتفاقيات جنيف إلى تحمل المسؤولية القانونية لضمان حماية المدنيين والمستشفيات. فيما حملت في بيان " الأطراف في اتفاقيات جنيف مسؤولية قانونية لضمان احترام الاتفاقيات والقانون الدولي الإنساني، بما في ذلك حماية المدنيين والمستشفيات."

كما طالبت منظمة الصحة العالمية، الاثنين، إسرائيل بإعادة النظر في مطالبه بإخلاء المستشفيات، مُحذرة من الخطورة التي تنطوي على نقل المرضى، لا سيما من هم في حالات غير مستقرة، أو على أجهزة التنفس الصناعي.

قتل حوالى 7326 فلسطينيا بينهم 3038 طفلا منذ بدء الحرب على قطاع غزة وتعتبر هذه الحصيلة الأعلى للقتلى في غزة منذ انسحاب إسرائيل من القطاع في العام 2005.

المصادر الإضافية • وكالات

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

نتنياهو يلوم قادة جهازي الاستخبارات الدخلية والعسكرية بمنشور على منصة إكس فيمحوه تحت الضغط ثم يعتذر

فيديو: للمرة الأولى منذ بدء الحرب..دخول طاقم طبي إلى قطاع غزة المحاصر

منهم من أذاع خبر وفاة أسرته.. هكذا يعاني الصحافيون الفلسطينيين في غزة