Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

شاهد: متحف "الفن المحظور" يفتح أبوابه في برشلونة.. أعمال طالتها الرقابة وأدانتها السلطة الأخلاقية

عمل فني منعته الرقابة
عمل فني منعته الرقابة Copyright AP Photo
Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

خُصّص متحف لـ"الفن المحظور" في برشلونة، يضمّ أعمالاً رُفضت أو هوجمت أو أُزيلت من معارض، كتمثال للرئيس العراقي الراحل صدام حسين مرتدياً ملابس داخلية ومقيّداً داخل حوض أسماك، أو عمل يظهر رونالد ماكدونالد مصلوباً، أو رسوم أنجزها معتقلون في سجن غوانتانامو.

اعلان

ويعرض المتحف الذي فتح أبوابه للعامّة الخميس، 42 عملاً فنياً خضع لشكل من أشكال الرقابة أو الرفض لأسباب مختلفة، اختيرت من مجموعة تضمّ 200 عمل جمعها رجل الأعمال الإسباني تاتشو بينيه على مدى السنوات الخمس الفائتة.

وتُعرض في طبقتين من مبنى يقع في وسط مدينة برشلونة في كاتالونيا (شمال شرق إسبانيا)، أعمال لفرانسيسكو غويا وبيكاسو وآندي وارهول وآي ويوي.

ومن بين ما يضمّه المتحف أيضاً تمثال للديكتاتور الإسباني فرانسيسكو فرانكو موضوعاً داخل ثلاّجة، أنجزه الفنان أوجينيو ميرينو، وأعمال تمثل رموزاً دينية في وضعيات وحالات خارجة عن المألوف.

وأثارت أعمال فنية كثيرة تخطّت الخطوط الحمراء جدلاً واسعاً، لكنّ مالكها يعتبر أنّ هذا المعيار ليس كافياً لعرضها في المتحف.

"أعمال فنية لها تاريخ"

ويقول بينيه في مقابلة مع وكالة فرانس برس: "لا نعرض في المتحف أعمالاً مثيرة للفضائح أو الجدل، بل تلك التي منعتها الرقابة أو تعرّضت للمهاجمة أو الحظر".

ويضيف: "هذه الأعمال لها تاريخ، ومن دون هذا التاريخ ما كانت لتكون موجودة".

وبدأ رجل الأعمال، وهو أحد مؤسسي مجموعة "ميديابرو" السمعية البصرية، يجمع في العام 2018 هذه الأعمال الفنية من دون قصد، عندما اشترى عمل "سجناء سياسيون في إسبانيا المعاصرة" لسانتياغو سييرا. فبعد ساعات قليلة، سُحب هذا العمل من معرض آركو للفن المعاصر في مدريد.

ويظهر العمل الذي أُعطي إلى متحف آخر وأثار جدلاً واسعاً، صوراً غير واضحة لـ24 شخصاً، أبرزهم انفصاليون كاتالونيون انتهكوا القانون.

لكن ما دفع بينيه إلى جمع هذه الأعمال الفريدة من نوعها عالمياً وفقاً للمتحف، كان للفنانة الفرنسية الجزائرية زليخة بوعبد الله ويحمل عنوان "صمت أحمر وأزرق"، وكان ضمن معرض أقيم في كانون الثاني/يناير 2015 في كليشي لا غارين، بضواحي باريس، لكن الفنانة توقفت عن عرضه بعدما أثار غضب جمعية إسلامية محلية.

ويحتل العمل وحده اليوم غرفة صغيرة في متحف "الفن المحرم" هذا.

رؤية الممنوع

ويقول بينيه وهو يقف على مقربة من رسم ذاتي للفنان الراحل تشاك كلوز الذي امتنع متحف "غاليري أوف آرت" في واشنطن الامتناع عن إقامة معرض له عام 2018 بعدما اتهمه عدد من النساء بالتحرش بهنّ جنسياً، إن "الفنان الذي لا يستطيع عرض أعماله لأن أحداً يمنعه هو فنان خاضع للرقابة، الأمر الذي سيكسبه دائماً مكاناً في هذا المتحف".

لكنّ صاحب الأعمال لا يعتقد أن ثمة حرية أقل في الفن اليوم. ولا يخشى أن يتعرض متحفه لأعمال انتقامية بسبب محتواه.

ويوضح أن "وجود مثل هذه الأعمال المختلفة جنباً إلى جنب يزيد من تسامح المشاهد، ويقلل من مستوى الضجة التي يثيرها العمل".

لا يستطيع فابيان تايريث أن ينسى كيف أن لوحته "الثورة"، التي تمثّل الزعيم الثوري المكسيكي إيميليانو زاباتا عارياً على حصان، مرتدياً قبعة سومبريرو وردية ويبدو مخنثاً جداً، تسببت بضجة واسعة عندما عُرضت في قصر الفنون الجميلة في المكسيك.

ويعلّق فابيان تايريث وهو ينظر إلى لوحته التي وجدها في هذا المتحف "كانت لهذا العمل أهمية كبيرة في مسيرتي المهنية".

أما مونتسيرات إزكويردو (67 عاما) وهي واحدة من طلائع الزوار، فترى في تصريح لوكالة فرانس برس أن "من الجيد أيضاً  التمكّن من رؤية الممنوع".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

فيديو: مشاهد من الدمار في جنين بعد اقتحامها من قبل القوات الإسرائيلية

بعد تظاهرة مؤيدة للفلسطينيين.. شرطة لندن توجّه اتهامات لخمسة أشخاص

شاهد: متحف الأضواء في مدريد ... مساحة مبتكرة بتجارب غامرة