Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

غارات جوية متزامنة على مستشفيات غزة وساعات قليلة قبل خروجها عن الخدمة

قصف مسنشفى الرنتيسي للأطفال
قصف مسنشفى الرنتيسي للأطفال Copyright MOHAMMED ABED/AFP
Copyright MOHAMMED ABED/AFP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

شن الجيش الإسرائيلي فجر اليوم الجمعة غارات متزامنة على عدد من المستشفيات في قطاع غزة، في وقت حذرت فيه وزارة الصحة في القطاع من كارثة كبرى جراء استهداف القطاع الصحي والطواقم الطبية، ولم تتبق سوى ساعات معدودة قبل خروج مستشفيات القطاع عن الخدمة.

اعلان

واصلت القوات الإسرائيلية فجر اليوم الجمعة وليلة الخميس، استهداف المستشفيات ومركبات الإسعاف في قطاع غزة، وقصفت الطائرات مبنى العيادات الخارجية بمجمع الشفاء الطبي غرب القطاع، حيث نُصبت خيام للنازحين، إلى جانب خيمة للصحفيين، ما أدى إلى مقتل 7 أشخاص على الأقل وإصابة آخرين، بينهم أطفال.

ومجمع الشفاء هو مجمع حكومي تابع لوزارة الصحة الفلسطينية، ويعد أكبر مؤسسة صحية تقدم خدمات طبية في قطاع غزة.

من جانبها قالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني إن الطائرات الإسرائيلية قصفت بشكل عنيف منطقة تل الهوى، بالقرب من مستشفى القدس التابع للجمعية، في ظل تواجد الطواقم الطبية والمرضى وأكثر من 14 ألف نازح.

كما استهدفت الغارات عدة مواقع في مدينة غزة ومحاورها الغربية ومنطقة تل الهوى.

وتعرض مستشفى الرنتيسي للأطفال غرب مدينة غزة للقصف أيضاً، ما أدى إلى اندلاع حريق في مرافقه. 

وفي وقت سابق، استهدف الجيش الإسرائيلي بوابة مستشفى النصر للأطفال، المجاور لمستشفى الرنتيسي، ما أسفر عن مقتل شخصين وإصابة آخرين.

وتم تداول مقاطع مصورة لمحاصرة دبابات إسرائيلية مستشفى الرنتيسي، وهو المستشفى الوحيد الذي يُعالج سرطان الأطفال في غزة.

ولم يسلم محيط مستشفى الإندونيسي من الغارات العنيفة هو أيضاً، ويؤوي عشرات آلاف الجرحى والمرضى والنازحين غالبيتهم من الأطفال والنساء والمسنين، ما أدى إلى مقتل عدد من المواطنين وجرح آخرين.

وتسبب القصف بإحداث أضرار جسيمة في بعض مرافق المستشفى وكذلك حالات هلع بين المواطنين الذين هرعوا إليه، في محاولة للاحتماء من القصف.

وأظهرت لقطات انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، شظايا كبيرة جدا تطايرت نحو المستشفى بعد قصف محيطه والذي أدى لدمار جزئي بالمبنى.

وصرّح مدير المستشفى الإندونيسي بأن "المستشفى سيتوقف خلال 24 ساعة عن العمل نتيجة نفاد الوقود".

وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، إن الطائرات الإسرائيلية استهدفت محيط مستشفى العودة، ما أدى لإصابة مسعف متطوع وخروج مركبتي إسعاف تابعتين للجمعية عن الخدمة. كما ألحق القصف ضرراً كبيراً بمرافق المبنى.

وفي سياق متصل، أفاد مدراء المستشفيات في غزة وشمال غزة، بأن ساعات معدودة تبقت قبل خروج المستشفيات عن الخدمة، بعد استنفاد محاولات تمديد عمل خدماتها، مناشدين المجتمع الدولي بالعمل على إدخال الإمدادات الطبية والوقود قبل حدوث "كارثة كبرى".

وناشدت وزيرة الصحة مي الكيلة، الأمم المتحدة للتدخل الفوري لوقف استهداف مستشفيات الشفاء والعودة والرنتيسي في قطاع غزة، وقالت  في بيان إن استمرار قصف المستشفيات في قطاع غزة هو جريمة حرب ويجب أن يتوقف فوراً.

وأضافت: "على المجتمع الدولي الوقوف عند مسؤولياته والعمل الفوري لوقف استهداف جيش الاحتلال الإسرائيلي للمستشفيات والطواقم الطبية والإسعافية"

من جانبه قال  المكتب الإعلامي الحكومي في غزة إن ما يجري ضد المستشفيات هو نتيجة لتخاذل المجتمع الدولي ومنظماته الأممية.

وأضاف أن "الدمار في غزة غير مسبوق وأكثر من 50٪؜ من الوحدات السكنية تضررت نتيجة قصف الاحتلال، لافتا إلى أن الاحتلال ألقى نحو 32 ألف طن من المتفجرات وأكثر من 13 ألف قنبلة على قطاع غزة حتى الآن".

ومنذ 35 يوما، يشن الجيش الإسرائيلي حربا على غزة، دمّر خلالها أحياء على رؤوس سكانها وقتل أكثر من 10 آلاف فلسطيني معظمهم من الأطفال والنساء.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: مظاهرة في مدينة رام الله للتنديد بالحرب الإسرائيلية على غزة

جهاز المستقبل: "Ai Pin".. الهاتف الدبوس ينقل العالم إلى عصر ما بعد الشاشات الذكية

الفلسطيني مجاهد العبادي يروي تقييده فوق غطاء سيارة عسكرية إسرائيلية في جنين بعد إطلاق النار عليه