Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

محمود عباس: الفلسطينيون يواجهون "حربا ظالمة" على الوجود والهوية الوطنية

الرئيس الفلسطيني محمود عباس
الرئيس الفلسطيني محمود عباس Copyright CHRISTOPHE ENA/AFP
Copyright CHRISTOPHE ENA/AFP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

دان الرئيس الفلسطيني الحرب المتواصلة بقطاع غزة والعنف، الذي يواجهه الفلسطينيون في الضفة الغربية المحتلة، ووصفها بأنها "حرب على الوجود الفلسطيني وعلى الهوية الوطنية الفلسطينية".

اعلان

اعتبر الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن إسرائيل تشنّ في غزة "حربا على الوجود الفلسطيني"، وذلك لمناسبة الذكرى الـ 35 لـ"إعلان الاستقلال" الفلسطيني.

وقال عباس: "إن الحرب العدوانية الظالمة التي نتعرض لها حرب على الوجود الفلسطيني وعلى الهوية الوطنية الفلسطينية هوية الأرض وهوية الإنسان"، معتبرا أنها "حلقة من مسلسل العدوان المتواصل على مدى ما يزيد على قرن من الزمان". 

ودان الرئيس الفلسطيني الحرب المتواصلة بقطاع غزة والعنف، الذي يواجهه الفلسطينيون في الضفة الغربية المحتلة، ووصفها بأنها "حرب على الوجود الفلسطيني وعلى الهوية الوطنية الفلسطينية".

وأكد عباس: "عار على من يدعم هذا العدوان ويوفر له الغطاء السياسي والعسكري ... أشلاء أطفالنا الذين مزقتهم صواريخ هذا العدوان الإسرائيلي، ودماء نسائنا ورجالنا الذين آمالهم والأرواح التي تغتالها صواريخ جيش العدوان ستكون لعنة على الاحتلال وعلى من يقف خلفه أو يسكت عن جرائم الحرب التي يرتكبها بحق أهلنا في قطاع غزة والضفة الغربية والقدس".

وأضاف عباس "نحن نواجه معا حرباً عدوانية همجية، وحرب إبادة مفتوحة يتعرض لها أبناء شعبنا في قطاع غزة، وفي الضفة الغربية، بما فيها القدس، عاصمتنا الأبدية".

وأوضح عباس أن أن الحرب المتواصلة منذ أكثر من شهر "مذبحة تنفّذها دولة الاحتلال أمام سمع العالم وبصره، من أجل كسر إرادتنا واجتثاث وجودنا الوطني في أرضنا"، ومشددا على أن "أولوياتنا الأولى الآن، ونعمل عليها بكل ما أوتينا من طاقة، هي وقف العدوان الهمجي على شعبنا، وحماية هذا الشعب من المزيد من سفك الدماء".

وأبدى عباس رفضه لـ "كل مخططات التهجير والترحيل لأبناء شعبنا من وطنهم"، واصفا إياها بـ"المخططات الشيطانية التي لا تخفى علينا"، ومعتبرا أنها "أصبحت مكشوفة مفضوحة ينطق بها بعض قيادات الاحتلال بلا خجل، لكننا أفشلناها دائماً، وسنظل نتصدى لها بكل بأس، ففلسطين هي وطننا الوحيد الذي لا نرضى به بديلاً". وتابع "إذا كان هناك من يجب أن يرحل عن أرضنا فهو الاحتلال، والاحتلال فقط".

وقال عباس: "السلام العادل والشامل لا يمكن تحقيقه بالاحتلال أو العدوان أو الحلول العسكرية والأمنية، بل من خلال الإعتراف بحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، وفقا لمبادئه ولقراراته وكذا قرارات الشرعية الدولية وحق العودة. العالم اليوم أصبح أكثر وعيا وأكثر اقتناعا بذلك. لن نتوقف عن النضال الوطني حتى نحقق حريتنا واستقلالنا ودولتنا ... الاحتلال سيختفي لا محالة".

ويعيش المدنيون الفلسطينيون معاناة حقيقية بسبب الحرب بين إسرائيل وحماس، التي اندلعت بعد أن الهجوم المباغت، الذي نفذته الحركة في الـ 7 أكتوبر-تشرين الأول، والذي أسفر عن مقتل حوالى 1200 شخص وأسر 240 آخرين.

وتسببت أسابيع من القصف الإسرائيلي في دمار واسع النطاق في قطاع غزة المحاصر. وقُتل أكثر من 11200 شخص، ثلثاهم من الأطفال والنساء. وتمّ الإبلاغ عن فقدان نحو 2700 شخص، يعتقد أن معظمهم لا يزال تحت الأنقاض.

المصادر الإضافية • أ ب-أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

عراك بالأيدي بين معارضين ومؤيدين للحكومة الصينية في سان فرانسيسكو قبيل لقاء شي وبايدن

انقطاع الاتصالات والأنترنت عن غزة بالكامل بعد نفاد الطاقة وتحذير من موت سكان القطاع جوعا

فرنسا تعرب عن "قلقها البالغ" إزاء اقتحام القوات الإسرائيلية لمجمع الشفاء الطبي في غزة