Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

البنتاغون يعلن مقتل مقاتلين موالين لإيران في ضربة أميركية في العراق

وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن
وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن Copyright AP Photo
Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

أكد متحدث باسم البنتاغون الثلاثاء أن ضربة أميركية في العراق نفذت ردا على هجوم استهدف عسكريين أميركيين في المنطقة.

اعلان

وأسفرت عن مقتل العديد من المقاتلين في ميليشيات موالية لإيران. وقال المتحدث بات رايدر في بيان إنه بعد تعرض قاعدة عين الأسد العراقية التي تضم جنودا أميركيين لهجوم ب"صاروخ بالستي قصير المدى" من دون أن يسفر عن قتلى، شن الجيش الأميركي ضربة "على آلية لميليشيا تدعمها إيران وعدد من المقاتلين المدعومين من إيران والضالعين في هذا الهجوم".

وفي وقت سابق الثلاثاء، أكد مسؤول عسكري أميركي أن القوات الأميركية في العراق "ردت دفاعا عن النفس" بعد تعرضها لهجوم في قاعدة عين الأسد الواقعة في غرب البلاد أسفر عن "إصابات طفيفة" بين الجنود.

"دفاع عن النفس"

ردا على سؤال حول الهجوم الذي استهدف فصيلا مسلحا في منطقة أبو غريب، قال المسؤول العسكري الأميركي طالبا عدم ذكر اسمه "في أعقاب الهجوم على القاعدة، ردت القوات الأميركية دفاعًا عن النفس ضد أولئك الذين نفذوا الهجوم".

وفجر الثلاثاء، استهدف قصف بطائرة دون طيار مركبة تابعة لفصيل ضمن قوات الحشد الشعبي الموالية لإيران غرب بغداد، وفق ما أفاد مصدران أمنيان وكالة فرانس برس من دون أن يتمكنا من التعرف على منفذي الهجوم.

وأكد المسؤولان اللذان طلبا عدم الكشف عن هويتهما نظرا لحساسية الموضوع، أن قصف المسيرة وقع قبيل الفجر في منطقة أبو غريب على بعد نحو ثلاثين كيلومترا غرب العاصمة.

وقال مسؤول أمني من وزارة الداخلية لوكالة فرانس برس الثلاثاء إن "مركبة للحشد الشعبي استهدفت بطائرة دون طيار على الطريق السريع في أبو غريب". وكانت السيارة ضمن رتل مكون من أربع سيارات، بحسب المصدر ذاته الذي أفاد عن "إصابة شخص وأضرار" في السيارة. وأكد المسؤول الثاني المنتمي الى الحشد الشعبي لوكالة فرانس برس أن الهجوم نُفّذ بطائرة دون طيار.

وتعرّضت قوات أميركية متمركزة في العراق وسوريا لنحو 61 هجوما منذ منتصف تشرين الأول/أكتوبر، ما أدى إلى إصابة عشرات الجنود الأميركيين بجروح طفيفة، بحسب ما أعلن مسؤولون عسكريون أميركيون.

وتبّنت معظم تلك الهجمات مجموعة تطلق على نفسها اسم "المقاومة الإسلامية في العراق" في بيانات على حسابات على تطبيق "تلغرام" تابعة لفصائل عراقية مسلحة موالية لإيران.

ويرتبط ارتفاع وتيرة الهجمات ضد القوات الأميركية في الشرق الأوسط بالحرب الدائرة بين إسرائيل وحماس التي اندلعت عقب تنفيذ الحركة الإسلامية هجوما مباغتا عبر الحدود انطلاقا من غزة في السابع من تشرين الأول/أكتوبر، أوقع بحسب السلطات الإسرائيلية نحو 1200 قتيل.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

مسؤول عسكري أمريكي: هجوم بطائرة مسيّرة على قاعدة عين الأسد في العراق

شاهد: أعضاء الحكومة الإسبانية يؤدون القسم

ألمانيا تتعهد تقديم مساعدات عسكرية جديدة لأوكرانيا بقيمة 1,3 مليار يورو