معلومات جديدة تؤكد تقارير سابقة.. هل كانت إسرائيل على علم بعملية طوفان الأقصى؟

فلسطينيون خلال عملية طوفان الأقصى
فلسطينيون خلال عملية طوفان الأقصى Copyright Yousef Masoud/Copyright 2023 The AP. All rights reserved.
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

بعد أيام من "طوفان الأقصى"، اعترف الجيش الإسرائيلي أن الهجوم الذي شنته حركة حماس داخل الأراضي الإسرائيلية سبقته "بعض المؤشرات".

اعلان

تتواتر التقارير الاستخباراتية حول عملية "طوفان الأقصى" التي نفذتها حركة حماس في السابع من شهر تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

ومع انطلاق الهجوم على غزة، بدأت التكهنات في الداخل الإسرائيلي حول قدرة حماس على تنفيذ مثل هذه العملية داخل قطاع محاصر ومراقب، دون أن تتمكن الاستخبارات في تل أبيب من معرفة الأمر.

حركة حماس أثناء التدريبات
حركة حماس أثناء التدريباتAP/AP

وأمس الخميس، نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، تقريرًا يقول إن مسؤولين إسرائيليين حصلوا على معلومات استخباراتية قبل أكثر من عام تفيد بأن حركة حماس كانت تعدّ  العدة لهجوم واسع النطاق، إلا أنهم تجاهلوها.

وقالت الصحيفة إن وثيقة حصلت عليها السلطات الإسرائيلية "أظهرت بالتفصيل ما كانت الحركة تنوي القيام به يوم السابع من تشرين الأول/ أكتوبر".

وثيقة "جدار أريحا"

ولم تحدد الوثيقة، التي اطلعت عليها الصحيفة، موعدا محتملا للهجوم، لكنها قدمت مخططًا يبدو أن حماس اتبعته: إطلاق أولي للصواريخ، وجهود لعرقلة المراقبة، ومجموعات من المسلحين تعبر إلى إسرائيل برّا وجوا وبحرا.

ولفتت "نيويورك تايمز" إلى أن الوثيقة المكونة من 40 صفحة تقريبًا، أطلق عليها المسؤولون الإسرائيليون اسم "جدار أريحا" وزعمت أن "حماس" أعدتها، تلخص بندًا بندًا الهجوم الشامل الذي نفذته الحركة صباح 7 أكتوبر تحت اسم "طوفان الأقصى".

القوات الإسرائيلية في غلاف غزة
القوات الإسرائيلية في غلاف غزةOhad Zwigenberg/Copyright 2023 The AP

وقالت الصحيفة إن الوثيقة، التي تضمنت معلومات أمنية حساسة حول القدرات والمواقع العسكرية الإسرائيلية، تم تداولها على نطاق واسع بين القادة العسكريين والمخابرات في البلاد، رغم أنه لم يكن من الواضح ما إذا كان قد تم مراجعتها من قبل كبار السياسيين.

وبحسب ذات المصدر، فإن الاستخبارات الإسرائيلية شككت في قدرة حماس على تنفيذ الهجوم، كما أن القيادات العسكرية قالت "دعونا ننتظر ونرى".

وفي 7 تشرين الأول/ أكتوبر، نفذت "حماس" هجومًا بريًا وبحريًا وبطائرات شرعية على المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، ردًا على الانتهاكات ضد المقدسات الفلسطينية والمسجد الأقصى، أسفر عن مقتل 1200 إسرائيليًا وإصابة 5431 وأسر 239 آخرين، وفق مصادر رسمية.

تقارير سابقة

وبعد أيام من عملية "طوفان الأقصى"، اعترف الجيش الإسرائيلي أن الهجوم الذي شنته حركة حماس داخل الأراضي الإسرائيلية سبقته "بعض المؤشرات".

ونشرت القناة "13" الإسرائيلية حينها تقريرًا قالت فيه إن كبار ضباط المخابرات ناقشوا بعض "المؤشرات غير المحددة على هجوم تستعد حماس لشنه جنوب إسرائيل قبل ساعات من حدوثه".

وأضافت: "ناقش كبار ضباط المخابرات هذه المؤشرات ليلة الجمعة، واتفقوا على مواصلة النقاش صباح السبت".

ورد الجيش الإسرائيلي على هذا التقرير، حيث قال المتحدث باسمه الأدميرال دانييل هغاري: "لم تكن هناك تحذيرات استخباراتية كبيرة، لكن كانت هناك بعض المؤشرات"، حسبما نقل موقع "تايمز أوف إسرائيل".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

لحظة بلحظة| كوب28.. دعوات لزيادة مصادر الطاقة النووية والحد من الانبعاثات الكربونية

الخارجية الفلسطينية تعتبر خطة نتنياهو إعادة احتلال لقطاع غزة..فيم تتمثل الخطة؟

الوزير اليميني المتطرف سموتريتش يثير غضبا: إعادة الرهائن في غزة ليست مهمة الآن بل القضاء على حماس