Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

وول ستريت جورنال: إسرائيل تخطط لسحب مياه البحر بمضخات لإغراق أنفاق حماس في غزة وإخراج مقاتليها

 نفق يُزعم أن المسلحين الفلسطينيين يستخدمونه لشن هجمات على إسرائيل
نفق يُزعم أن المسلحين الفلسطينيين يستخدمونه لشن هجمات على إسرائيل Copyright Jack Guez/AP
Copyright Jack Guez/AP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

كشفت صحيفة وول ستريت جورنال، نقلا عن مسؤولين أمريكيين، أن إسرائيل أقامت نظاماً كبيراً من المضخات قد يستخدم لغمر الأنفاق التي تستخدمها حركة حماس أسفل قطاع غزة في محاولة لإخراج مقاتليها.

اعلان

وذكر تقرير "وول ستريت" الصادر أمس الإثنين، أنه في منتصف نوفمبر/تشرين الثاني الماضي تقريباً، أكمل الجيش الإسرائيلي وضع نظام مكوّن من خمس مضخات يمكنها نقل آلاف الأمتار المكعبة من المياه في الساعة الواحدة وإغراق الأنفاق في غضون أسابيع.

وتم تركيب هذه المضخات على بعد 1600 متر إلى الشمال من "مخيم الشاطئ" للاجئين.

وأفاد التقرير بأنه لم يتضح بعد ما إذا كانت تل أبيب تفكر في استخدام المضخات قبل إطلاق سراح جميع المحتجزين لدى حماس التي أعلنت في وقت سابق أنها أخفتهم في "أماكن وأنفاق آمنة".

وقال مسؤول أمريكي عندما سُئل عن تقرير الصحيفة إنه من المنطقي لإسرائيل أن تعمل على جعل الأنفاق غير صالحة للاستخدام وأنها تستكشف مجموعة من الأدوات العسكرية والتكنلوجية لفعل ذلك. 

وأفادت الصحيفة بأن الدولة العبرية أبلغت الولايات المتحدة لأول مرة بخيار إغراق الأنفاق الشهر الماضي، وذكرت أن المسؤولين الأمريكيين لا يعرفون مدى استعداد حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لتنفيذ الخطة. كما نقلت عن مسؤولين قولهم إن إسرائيل لم تتخذ قراراً نهائياً بالمضي قدماً في هذا المخطط أو استبعاده.

ومن المخاوف التي ذكرها التقرير، الأضرار المحتملة التي قد تلحق بطبقة المياه الجوفية والتربة في قطاع غزة، إذا ما تسربت مياه البحر والمواد الخطرة الموجودة في الأنفاق إليها.

 ونقلت الصحيفة عن شخص مطلع على الخطة قوله: "لسنا متأكدين من مدى نجاح الضخ، لأنه لا أحد يعرف تفاصيل الأنفاق والأرض المحيطة بها، كما من المستحيل معرفة ما إذا كان ذلك سيكون فعالاً لأننا لا ندري كيف سيتم تصريف مياه البحر في أنفاق لم يدخلها أحد من قبل" سوى من حفرها وتمترس فيها.

من المخاوف التي ذكرها التقرير، الأضرار المحتملة التي قد تلحق بطبقة المياه الجوفية والتربة في قطاع غزة، إذا ما تسربت إليها مياه البحر والمواد الخطرة الموجودة في الأنفاق

ومن بين المخاوف أيضاً ما قاله بعض المسؤولين الأمريكيين السابقين للصحيفة، وملخصه أن مثل هذا الإجراء يمكن أن يضع الرئيس بايدن وإدارته في موقف صعب ويؤدي إلى إدانة من العالم أجمع.

 كما أن المسلحين المختبئين هناك سيتمكنون من مغادرة الأنفاق خلال الوقت الذي يستغرقه غمرها بمياه البحر الأبيض المتوسط، فيما اعتبر مسؤول سابق في "CIA"، أن إغراق الأنفاق على المدى الطويل قد يجبر حماس على تركها، ولكن إذا تم إطلاق المياه المالحة فيها، فإن هذا قد يؤدي إلى تفاقم الأزمة الإنسانية في القطاع واحتدامها.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: غصت المقابر في غزة فغدت ساحات الأسواق والأزقة أمكنة لدفن القتلى في مخيم جباليا

مسؤول إسرائيلي يدعو لدفن الأسرى الفلسطينيين وهم أحياء في غزة

قتله قصف إسرائيلي.. الشاعر والأكاديمي الفلسطيني رفعت العرعير يلتحق بقوافل ضحايا الهجوم على غزة