"كلبتي دعمتني معنويًا".. رهينة إسرائيلية سابقة تكشف عن ظروف احتجازها لدى حماس في غزة

ميا لايمبرغ، مواطنة إسرائيلية كانت محتجزة لدى حماس في قطاع غزة
ميا لايمبرغ، مواطنة إسرائيلية كانت محتجزة لدى حماس في قطاع غزة Copyright AP/AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

الفتاة الإسرائيلية التي أفرج عنها ضمن صفقة الهدنة بين حماس وإسرائيل تكلمت أمام وسائل الإعلام عن ظروف احتجازها، وعن المساعدة التي لقيتها من مرافقتها الصغيرة "بيلا".

اعلان

تحدثت ميا لايمبرغ وهي مراهقة أفرج عنها نهاية تشرين الثاني / نوفمبر في إطار اتفاق الهدنة بين إسرائيل وحركة حماس، الأربعاء عن "الدعم المعنوي" الذي قدمته كلبتها "بيلا" التي أبقتها منشغلة "في أثناء أسرها".

وقالت ميا البالغة 17 عاما في مقابلة مع هيئة البث العامة "ساعدتني كثيرًا وأبقتني منشغلة. كانت بمنزلة دعم معنوي لي".

وأخلي سبيل الفتاة مع والدتها غابرييلا لايمبرغ (59 عاما) وقريبتهما كلارا مارمان (62 عاما) في 28 تشرين الثاني / نوفمبر.

وانتشرت صور الإفراج عنها في كل أنحاء العالم حاملة كلبتها الصغيرة البيضاء ومحاطة بمقاتليْن ملثمين أحدهما من حركة حماس والآخر من الجهاد الإسلامي عند تسليمها إلى اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وروت المراهقة التي اختطفت من كيبوتس نير يتسحاك "كنا نعطيها بقايا طعامنا، وكانت تحاول التجول في كل الأماكن التي كنا محتجزين فيها".

وبعدما احتجزت سبعة أسابيع، تشعر ميا اليوم بأنها "ليست على ما يرام". وقالت "لا أشعر بأنني مصابة بالصدمة. لا أشعر بأنني لا أستطيع النوم، لكنها كانت تجرِبة صعبة".

واندلعت حرب بين إسرائيل وحماس في 7 تشرين الأول / أكتوبر بعد هجوم شنّته الحركة داخل جنوب إسرائيل أدى إلى مقتل نحو 1200 شخص معظمهم من المدنيين وقضى غالبيتهم في اليوم الأول للهجوم، وفق السلطات الإسرائيلية.

وقتل في القصف الإسرائيلي في قطاع غزة 16248 شخصا منذ بدء الحرب، أكثر من 70% منهم من النساء والأطفال، وفق وزارة الصحة الفلسطينية في غزة.

وأتاحت هدنة موقتة استمرت سبعة أيام بين 24 تشرين الثاني/نوفمبر والأول من كانون الأول/ديسمبر، تبادل العشرات من رهائن تحتجزهم حماس بأسرى فلسطينيين تعتقلهم إسرائيل، ودخول شاحنات مساعدات إنسانية من مصر إلى القطاع المدمر.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

بين دعم إسرائيل وتأييد فلسطين .. مشاهير هوليوود والتجاذبات على وسائل التواصل الاجتماعي

حاخام إسرائيلي عاد للتو من غزة أحد قتلى عملية إطلاق النار في مستوطنة عيلي جنوبي الضفة الغربية

استطلاع للرأي: تراجع شعبية نتنياهو لصالح غانتس و50 بالمئة يرون أنه الأفضل لرئاسة الحكومة