شاهد: نازحون فلسطينيون يتجمعون في خيام بالمواصي في أرض مكتظة كارثية الظروف وسط البرد القارس

في الليل عندما تنخفض درجات الحرارة، يجبر الطقس البارد العائلات على التجمع حول النار التي أشعلوها بالحطب لتدفئة أنفسهم، مخيم مواسي, غزة 8 دجنبر 2023
في الليل عندما تنخفض درجات الحرارة، يجبر الطقس البارد العائلات على التجمع حول النار التي أشعلوها بالحطب لتدفئة أنفسهم، مخيم مواسي, غزة 8 دجنبر 2023 Copyright وكالات
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

خصصت إسرائيل قطعة صغيرة من الأراضي غير المستغلة في الغالب على طول ساحل البحر الأبيض المتوسط في غزة كمنطقة آمنة واجبروا النازحين من شمال ووسط غزة إلى النزوح إليه

اعلان

ففي منطقة المواصي أقيم مخيم مؤقت يعيش فيه آلاف الفلسطينيين المصدومين والذين يعيشون في ظروف مأساوية في حقول زراعية متناثرة وطرق ترابية مغمورة بالمياه.

وتفاقمت أعدادهم في الأيام الأخيرة مع فرار الناس من الهجوم العسكري الإسرائيلي على المناطق القريبة من جنوب قطاع غزة.

وتقع منطقة المواصي، التي تبلغ مساحتها حوالي 20 كيلومترا مربعا (8 أميال مربعة) في جنوب غرب غزة، في قلب نقاش ساخن بين إسرائيل والمنظمات الإنسانية الدولية حول سلامة المدنيين في المنطقة.

نزوح حوالي ثلاثة أرباع سكان القطاع

وفرضت إسرائيل منطقة المواصي حلا لحماية الأشخاص الذين شردوا من منازلهم والبحث عن الأمان من القتال العنيف بين قواتها ومسلحي حماس بحسب زعم تل أبيب. 

وفي الليل عندما تنخفض درجات الحرارة، يجبر الطقس البارد العائلات على التجمع حول النار التي أشعلوها بالحطب لتدفئة أنفسهم، وإعداد بعض الشاي وطهي بعض الخبز الذي يتقاسمه جميع أفراد الأسرة.

وقالت ناريمان إن العديد من الأشخاص في المخيم يعانون من القيء والإسهال.

ولا يوجد في المنطقة مياه جارية أو حمامات، ولا يمكن العثور على مساعدات أو مجموعات إنسانية دولية في أي مكان، ولا توفر الخيام سوى القليل من الحماية من طقس الشتاء البارد والممطر القادم.

ومع ذلك فإن المواصي تستعد للعب دور متزايد الأهمية في حماية المدنيين في غزة، وهو الأمر الذي ناشدها حلفاء إسرائيل أن تفعله في الوقت الذي تحاول فيه القضاء على حماس.

وقد نزح حوالي ثلاثة أرباع سكان القطاع البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة، في بعض الحالات عدة مرات، منذ أن شنت إسرائيل حربها رداً على هجوم حماس عبر الحدود في 7 أكتوبر/تشرين الأول والذي خلف حوالي 1200 قتيل.

وقد تم نقل مئات الآلاف من الأشخاص إلى جنوب غزة من الشمال بعد دخول القوات البرية الإسرائيلية إلى المنطقة.

والآن، مع قيام إسرائيل بتوسيع هجومها البري إلى الجنوب، وجد عشرات الآلاف من الأشخاص أنفسهم يتنقلون مرة أخرى - مع القليل من الأماكن الآمنة التي يمكنهم الذهاب إليها.

ظروف إنسانية سيئة للغاية

ذكرت إسرائيل مواسى لأول مرة كمنطقة إنسانية في أواخر أكتوبر.

وليس من الواضح عدد الأشخاص الذين تعتقد إسرائيل أنهم يستطيعون العيش هناك، وتلقي باللوم على الأمم المتحدة في الظروف السيئة.

لكن مسؤولي المساعدات الدولية حذروا من أن إسرائيل لم تفعل شيئا لإنشاء منطقة آمنة حقيقية. وحتى الولايات المتحدة، أقرب حلفاء إسرائيل، قالت مرارا وتكرارا إن المدنيين الفلسطينيين بحاجة إلى مزيد من الحماية.

وقال بيان مشترك وقعه قادة بعض أكبر المجموعات الإنسانية في العالم، بما في ذلك وكالات الأمم المتحدة الكبرى، ومنظمة كير الدولية، وميرسي كوربس، ومنظمة الصحة العالمية، إن المنطقة لا يمكن أن تعمل كمنطقة آمنة حتى تتعهد جميع الأطراف بالامتناع عن ذلك. من القتال هناك.

وكما هو الحال في كل مكان تقريبًا في غزة، فإن المساعدات ليست كافية للجميع، ويضطر الكثيرون إلى شراء طعامهم ومياههم وحطبهم.

ومع تكثيف إسرائيل لهجومها البري في الأيام الأخيرة، حدث ارتفاع حاد في عدد النازحين المتجهين إلى هذه المنطقة الساحلية.

ومع عدم وصول شحنات المساعدات الغذائية، يضطر الناس إلى الخروج وشراء كل ما يمكنهم العثور عليه. وما تبقى هو في الغالب مواد معلبة مثل التونة، ولكن أيضًا الأرز والطماطم التي يطبخها الناس على النار في المخيم.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: الآلاف يتظاهرون في المغرب ضدّ "الإبادة" في غزة

شاهد: الجيش الإسرائيلي ينشر مقاطع مصورة لعملياته البرية في غزة

محكمة فرنسية تدين ستة تلاميذ في قضية اغتيال المدرّس باتي الذي نشر رسوما كاريكاتورية عن النبي محمد